الحكومة في “اختبار للهيبة” أمام العدساني مخاوف نيابية من أن يفتح الرضوخ له الباب لسلسلة من التنازلات

0

كتب ـ المحرر البرلماني:
زاد النائب رياض العدساني الموقف الحكومي دقة وصعوبة، إذ أعلن صراحة عن نيته تقديم استجواب إلى سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الخميس المقبل ما لم يصدر مجلس الوزراء بيانا ينفي أو يؤكد ما جاء على لسان النائب أحمد الفضل بشأن المساعدات المالية خلال
التسجيل الصوتي المسرب له.
مصدر نيابي مطلع توقع أن يضمن مجلس الوزراء بيانه الذي يعقب اجتماعه الأسبوعي المقرر اليوم تأكيدا على قيم الشفافية والمؤسساتية على نحو ينفي ما جاء على لسان الفضل عن تقديم مساعدات مالية للنواب لتوزيعها بدورهم على المحتاجين، موضحا أن العبارات التي قد ترد عرضا في بيان مجلس الوزراء تستهدف نزع فتيل الاستجواب الذي أعلن عنه العدساني.
ورأى المصدر في مثل هذه الخطوة ـ إن حدثت ـ تنازلا غير مقبول، يكشف عن ضعف الحكومة في مواجهة فريق من النواب، محذرا من أنه لن يكون الاخير وسيفتح عليها أبواب التنازلات في ظل التهديدات النيابية التي لا تتوقف بالاستجوابات.
واعتبر ان تهديد العدساني يضع الحكومة أمام “اختبار للهيبة” ومن ثم فإن الأولى بها التمسك بموقفها القائم على مبدأ “النأي بالنفس” باعتبار الخلاف الاخير “نيابي/ نيابي” لا شأن لها به ويجب ان يبقى في هذا الاطار بوصفه خلافا بين العدساني والفضل ويحل بينهما من دون ان يطول الحكومة شرره او تدفع هي ثمنا له دون وجه حق.
من جهة أخرى، واصل العدساني تصعيده باتجاه الحكومة والفضل في آن واحد؛ إذ أعلن عن عزمه تقديم استجواب إلى رئيس الوزراء الخميس المقبل اذا لم يصدر بيان نفي او تأكيد لما قاله النائب أحمد الفضل عن تقديم مساعدات مالية للنواب قبل فترة الصيف.
وقال العدساني في تصريح إلى الصحافيين أمس: إن تقديم مساعدات مالية لنواب السلطه التشريعية من قبل الحكومة سيضعف الرقابة البرلمانية وسيضع النواب في دائرة الشك في أخذ عطايا ومنح مالية من مجلس الوزراء.
وأضاف: نحن لا نعلم إن كانت هذه المساعدات هي فعلا لأناس محتاجين أم لناخبي الفضل، معتبرا أن على مجلس الوزراء أن يصدر بيانا بهذا الشيء لا سيما بعدما غيّر كلامه.
وأضاف: لن أتردد في مساءلة رئيس الوزراء اذا لم يصدر بيان نفي وما قاله النائب من كلام بذيء في التسجيل اقول له محشوم يا جابر المبارك فأنت بعمر والدي، واختلافي معك في طبيعة العمل موجود لكن احترامي للجميع ايضا موجود ولا يمكن ان أتجاوزه.
واكد العدساني أنه سيتصدى للنائب والحكومة وان شراء الولاءات مرفوض وعلى النواب عدم الانحناء أمام الحكومة في اي شيء.
وحول التسجيل المنسوب الى الفضل، قال العدساني: إن الفضل قال إن كل النواب يقدمون ويطلبون مساعدات وهذا كذب وتزوير وانا ما قدمت ولا راح اقدم وعليه الا يربط هذه الامور بعمل الخير، مشددا على ان اللجوء للحكومة من قبل النواب لمساعدة المحتاجين هو قمة في الإفساد والفساد.
وخاطب العدساني الفضل بقوله: “لا تصير كريم من كيس غيرك فسنتصدى لك ولا نقبل ان يكون النائب وسيطا او ساعي بريد للمواطنين”. وأضاف: “انت اشتريت ولاء الناخب.. والحكومة اشترت ولاءك”، متسائلا: “من النواب الذين قصدهم الفضل في الحصول على عطايا الحكومة؟!”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

15 − ثلاثة عشر =