“الحمبلاس”… تُفتت الحصوات وتقي من الأورام أطباء ومختصون أكدوا لـ "السياسة" أنها تحول دون تكوّن الخلايا السرطانية وتساعد في علاج الروماتيزم

0 367

* البدراوي: تمنع تكوُّن الخلايا السرطانية وتمنح الطاقة
* صلاح الدين: تكافح التوترات النفسية والعصبية والدهون
* هلالي: شجرة عطرية تنقي الجو وطاردة للجراثيم والميكروبات

القاهرة – أحمد القعب:

“الحمبلاس” نبات يصفه أبو بكر الرازي لإزالة الأورام الحارة، وذلك بدهن الأماكن المصابة بزيته ووضع قطعة من الصوف وربطها فوقها، بينما يؤكد ابن سينا فعاليته في وقف الإسهال وعلاج السيلان ومنع النزيف، فضلا عن فعاليته الكبيرة في علاج كسور العظام وسرعة جبرها وتطييب البدن، فيما يؤكد ابن البيطار أنه من أهم النباتات القادرة على تفتيت الحصى، والشفاء من أمراض الكبد وتسكين المغص، وأنه إذا طبخ بالخل كان علاجا فعالا من وجع الأسنان، كما عدد داود الأنطاكي منافعه ومنها علاج الصداع ووقف الإسهال والوقاية من البواسير.
حول فوائد نبتة “الحمبلاس” الطبية والغذائية التقت”السياسة”عددا من الأطباء والمختصين، فأكدوا أن هذه النبتة أثبتت فعالية كبيرة في تفتيت حصوات الكلى وطرد الجراثيم وتعزيز عصارة البنكرياس وإنعاش الذاكرة، والقضاء على الروماتيزم وآلام المفاصل ومحاربة الشيخوخة والوقاية من التشوهات وحفر الوجه، وفيما يلي التفاصيل:

بداية، يقول أستاذ النباتات في كلية الزراعة جامعة المنصورة الدكتور محمد هلالي: “الحمبلاس” شجرة مثمرة دائمة الخضرة، تنبت في المناطق الرطبة والظليلة، ويصل طولها لـ6 أمتار لها عدة مسميات منها، أشجار “الأس، الأسة، الحنبلاس، أرواقها خضراء عطرية، وثماره لينة، ويرجع تصنيفها العلمي لـ “جنس الآس، الفصيلة الآسية، تستخدم كـ”سياج” آمن ضد الحشرات والحيوانات وللتظليل من أشعة الشمس، ورائحتها تنقي الجو، وتحافظ على هواء المنطقة خاليًا من الملوثات ويمكن أكل الثمار طازجة، ومجففة، ومطهوة، وتتميز أيضا بأن أوراقها العطرية طاردة للجراثيم والميكروبات، يمكن استعمالها كدواء لبعض الأمراض.

عفونة المعدة
من جهته، يؤكد استشاري التغذية العلاجية خبير علاج السمنة والنحافة الدكتور أيمن البدراوي، أن شجرة “الحمبلاس” تحول دون تكون الخلايا السرطانية وانتقالها إلى الجسم،مما يعنى قدرتها على تحاشي الإصابة بالأورام، مضيفا كشفت بعض الدراسات أن تناول مغلي بذورها بعد هرسها، يمنح الطاقة للجسم، ويحرق دهون البطن،ويساهم في القضاء على ترهلات الجسم، بينما يقضي منقوع ثمارها و أوراقها على عفونة المعدة، ويمنع تكون الجراثيم والميكروبات الضارة بالبطن، ويكافح تهيجات واضطرابات غازات البطن، ويخلص الجسم من المركبات المعقدة التي تتراكم في المعدة دون هضم،ويزيد إنتاجية العصارة الهاضمة ويعزز نشاط وأداء البنكرياس.

تفتيت الحصوات
من جانبه، يشير أستاذ الصناعات الغذائية وعلوم الأطعمة في المركز القومي للبحوث الدكتور شريف صلاح الدين، أن مغلي أوراق “الحمبلاس” يخلص الجسم من معظم الالتهابات، فتناوله يوميًا لمدة 3 أسابيع يسمح بتفتيت الحصوات بالأوعية والمجاري البولية، والمثانة،والحالبين، والكلى، من ثم إخراج الرمال المترسبة، مبينا أن الثمار تدعم القدرات الجنسية، وخاصة لدى الرجال وتعمل على تهدئة التوترات النفسية والعصبية وتخلص الجسم من الدهون، وتقوى العضلات، وتقى من الصداع،والحمى،والأرق، والزهايمر، وتنعش الذاكرة، وتقضى على الروماتيزم وآلام المفاصل، وضعف الكبد.

أمراض الصدر
بدوره، أكد أستاذ الأمراض الصدرية في قسم الأمراض الصدرية بكلية الطب جامعة سوهاج الدكتور عبد اللاه خليل، أن الزيوت الطيارة والمواد العصفية والفيتامينات المتوفرة بأشجار الحمبلاس تساعد في الحد من جميع أعراض الصدر المرضية، وتسهم في علاج كافة التهابات القصبات الهوائية، والحد من انسدادها، كما يساعد عطرها المدخنين في الإقلاع عن التدخين، وتنظف الصدر بشكل مستمر من السموم التي تجبر البعض على عادة التدخين، وذلك بشرب منقوع النبات يوميًا قبل التدخين، أو التعرض لأبخرة مغلي الأوراق والثمار للوقاية من السعال،والانفلونزا، لافتا إلى أن عصير ثمارها يقى من سرطان الصدر، والانسداد الرئوي،وعلاج الكحة والحساسية لدى الأطفال، الحماية من الذبحة الصدرية،التخلص من روائح الفم الكريهة.

تنظيف للجروح
من جانبه، أشار أستاذ الأمراض الجلدية وجراحات التجميل في كلية الطب جامعة الأزهر الدكتور أحمد ماجد، إلى إن أشجار الحمبلاس تحتوى على الكثير من فيتامينات والمعادن، مثل فيتامين “أ”، حديد، بروتينات، ألياف، معادن، مما يجعلها فعالة في حماية الجلد، وتجدده، تخلصه من التشوهات الناتجة عن الحروق.
أضاف، أكدت التجارب العملية إمكانية غلي الجذور مع الثمار لعمل كمادات بقطعة قماش قطنية نظيفة على مكان الجروح، حيث وجد أن ذلك يساعد في التئام الجرح سريعًا، كما يمكن استخدامه لعلاج تجاعيد وحفر الوجه لكبار السن، القضاء على التهابات الجلد والبقع الداكنة في المفاصل وثنايا الجلد كما يساعد على إطالة الشعر.

علاج الأنف والقصبات الهوائية

يمكن تناولها بعد غليها مع تحليتها بعسل النحل، أو أن توضع في إناء من الماء المغلي على النار ويقوم المريض باستنشاق البخار الصاعد منه.

تطويل الشعر

– توضع ملعقة من الحمبلاس المطحون في كوب من الماء وينقع لمدة يوم كامل، ثم يصفى للحصول على خليط نقي.
– يمكن رش الشعر ثلاث مرات يوميا بكمية بسيطة منه
– ليس من الضروري غسل الشعر بعد رشّ المنقوع عليه
– يجب أن تستمر هذه العملية عدّة مرات حتى نلاحظ الفرق.
– يُمكن الحصول على زيت “الحمبلاس” من محلات العطارة وتدليك فروة الرأس بالزيت قبل النوم وغسل الشعر في صباح اليوم التالي.
– يُمكن صُنع مرطّب للشعر ما بعد حمام “الحمبلاس” عن طريق وضع زيت “الحمبلاس” مع مَطحونه واستخدامه مرّةً أسبوعياً بعد الحمام بوضع كميّة قليلة من الخليط على فروة الرأس ومسح الشعر كاملاً، وليس بالضرورة غسل الشعر عند وضع كميّة قليلة من الزيت عليه.
– للحصول على نتيجة أسرع لتطويل الشعر يتم خلط ملعقةً كبيرةً من مطحون إكليل الجبل مع ملعقةٍ كبيرةٍ من مطحون الحمبلاس ونقعها لمدة يوم كامل في كوبين من الماء، وتصفية المنقوع ورشّ الخليط على الشعر، وتركه حتى يجف، وليس من الضروري غسل الشعر بعد تلك الوصفة.

التخلص من السموم والحصوات

المكوّنات:
5 كيلوغرامات من الحمبلاس.
2.5 كيلوغرام سكر.
سبيرتو عنب.

خطوات التحضير:
-يقطف الحمبلاس الناضجة ويتم غسلها جيدا، ثم تهرس.
-يوضع في وعاء عميق له غطاء، ثم يرش السكر وغمره بكمية من سبيرتو العنب، ثم يغلق الوعاء 50 يومًا.
– بعد انتهاء المدة توضع المكونات كلها على نار خفيفة حتى الغليان وبعد الغليان بـ 5 دقائق يتم اطفاء النار
-تصفي المكونات ليقدم في الأعياد وخاصة في فصل الشتاء لأنه يمنح الدفء.

مشكلات الجلد

يمكن وضع أوراق العشب في الماء المغلي ويترك ليبرد وبعدها يدخل الثلاجة لمدة ساعة وتبلل قطعة قطنية ويمسح بها الوجه.

الأماكن المصابة بالاحمرار:

يدهن زيت عشة الحمبلاس على المناطق المصابة بالاحمرار، ثمّ يوضع فوقه قطعة من الصوف، ثمّ ربطها.

تقويه البشرة وتطهيرها وإزالة الروائح:

يتم غلي ثلاث قبضات من ورق الريحان أو الحمبلاس في لترين من الماء لمده 15 دقيقة وبعد التصفية يضاف المغلي إلى ماء الحمام.

You might also like