الحمدان يسائل وزراء الداخلية والاعلام والشؤون عن «اليد العليا»

وجه النائب حمود الحمدان ثلاثة أسئلة الى وزراء الداخلية الشيخ محمد الخالد والاعلام الشيخ سلمان الحمود والشؤون الاجتماعية والعمل هند الصبيح بشأن موضوع واحد.
وقال الحمدان في مقدمة سؤاله: إن وسائل التواصل الاجتماعي تناقلت عبر «تويتر» اخيراً تغريدة لهيئة سمت نفسها « هيئة اليد العليا «يغلب عليها الطائفية والتطاول على خير الخلق بعد الأنبياء ( أمهات المؤمنين والصحابة ) الأمر الذي يعد تهديداً لأمن المجتمع ، وهذه الهيئة تقوم حالياً بجمع التبرعات من الأفراد والمؤسسات.
وسأل وزير الداخلية هل تم رصد هذا العمل؟ ومن الذي خلفه؟ مع تزويده بنسخة من كل المستندات في حال وجود أي إجراء من وزارة الداخلية وما إجراءات وزارة الداخلية إذا ثبت مخالفة هذه الهيئة للقرار الوزاري رقم (101) لسنة 1995 بإصدار لائحة تنظيم جمع التبرعات من دون الحصول على موافقة وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل؟ وهل لدى الهيئة انتماءات لمنظمات إرهابية أو خلايا تنظيمية تعود بالضرر على الأمن والسلم في البلاد؟ وهل هناك قطاع أمني متخصص في متابعة ما يصدر من تغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي؟ إذا كانت الإجابة بالايجاب، فما اسم هذه الإدارة وما اسم المسؤول عن هذه الإدارة؟
وسأل وزير الاعلام عن صحة الخبر الذي تم تداوله بشأن الهيئة وتجهيزها لعمل مسرحي وإذا كان الخبر صحيحا فما الأسس والمعايير التي تم بموجبها إصدار تراخيص للمسرحية والشروط التي اشترطتها الوزارة في حال منحهم الترخيص؟ مع تزويده بكل المكاتبات حول الموضوع.
أما وزيرة الشؤون فقد سألها عن الصفة القانونية لهذه الهيئة؟ وهل لديها ترخيص من الجهات المختصة لجمع التبرعات؟ إذا كانت الإجابة بالإيجاب فما الجهة التي تراقبها وتشرف على عملها؟ وإذا كان الأفراد القائمين على هذه الهيئة قد تقدموا بطلب رسمي لتأسيسها تزويده بنسخة عن هذا الطلب.