الحمد: انتعاش قطاع البناء والتشييد بعد أزمة “كورونا”

0 100

توقع الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لمؤسسة البناء للمقاولات عبدالله وليد الحمد ارتفاع وتيرة النمو في قطاع البناء والتشييد في السوق المحلي خلال مرحلة ما بعد كوورنا، لافتاً الى أن جدية الحكومة في توزيع 33 ألف قسيمة سكنية تقريباً في كل من مدينة المطلاع بواقع 28 ألف قسيمة وجنوب عبدالله المبارك بواقع 4 آلاف قسيمة وهو ما سيكون له أبلغ الأثر في ارتفاع الطلب على البناء ومن ثم تحقيق انتعاشه متوقعة للمقاولين وشركات البناء.
وأضاف الحمد، أن سعر متر البناء شهد نمواً على وقع الطلب على البناء في مدينة صباح الأحمد السكنية التي شهدت بناء ما يقارب 12 ألف قسيمة، ومع منطقة غرب عبدالله المبارك قبل الكورونا شهد سقوط ما يعادل النصف وهي قد تكون فرصة لملاك قسائم المطلاع لاقتناص فرصة تعطش الشركات للبناء.
ولفت الى أن سوق البناء في الكويت يتوقف على العرض والطلب، حيث ترتفع الأسعار مع ارتفاع الطلب من قبل مالكي القسائم على البناء ويتراجع مع موجة الركود التي يشهدها السوق، بالإضافة الى المواد والايدي العاملة التي لها اثر واضح في تفاوت الاسعار.
وأوضح الحمد أنه مع زيادة احتياج ملاك العقارات للبناء في كل من مدينة المطلاع وجنوب عبدالله المبارك، سيكون هناك منافسة بين المقاولين والشركات للفوز بتلك القسائم وبناء تلك القسائم.
وأضاف أنه مع تراجع حجم الاستيراد من بعض المواد الرئيسية للبناء من بعض الدول الموبوءة بفيروس كورونا، دفع لارتفاع تلك الأسعار، موضحاً أن مادة الجبس ادت الى ارتفاع في سعر المتر ما يقارب 30%.
وحذر الحمد الملاك من التوقيع على العقود المبهمة، مطالبا الملاك مراجعة تلك العقود من قبل مختصين احترازيا لعدم الوقوع في عمليات النصب من العقود المبهمة والوهمية، والتي تؤدي إلى وقوع مالك القسيمة في فخ المقاولات الوهمية التي تجعله عرضة للنصب.
وأوضح أن من بين الشروط المطلوبة في اختيار الشركة أن تكون لديها خبرة وكيان قائم ويكون لها القدرة على تنفيذ التغييرات المطلوبة بعد البناء وهو ما يعرف خدمة ما بعد البيع، كما أن الشركة تمتلك طاقما إداريا وفنيا قادرا على
تنفيذ بناء القسيمة بدرجة كبيرة من المهنية.

You might also like