الحوثيون يبحثون مع غريفيث في إعادة إحياء مشاورات السلام الجيش شنَّ هجوماً عليهم في صعدة وقتل اثنين من قياداتهم

0

عدن – وكالات: التقى مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث، وفداً من المتمردين الحوثيين في محاولة لإعادة إحياء محادثات السلام، في ظل المعارك المتواصلة في محيط مدينة الحديدة والتحذيرات من تداعياتها على المدنيين.
واجتمع غريفيث مع وفد الحوثيين الذي كان من المفترض أن يتوجه إلى جنيف محمد عبدالسلام وعضو الوفد عبدالملك العجري في مسقط أول من أمس، حيث تم مناقشة “الأسباب” التي حالت من دون مشاركة الوفد في مشاورات جنيف، و”الترتيبات اللازمة” للقاء جديد “في أقرب وقت”.
في سياق آخر، سلمت الحكومة الإماراتية أمس، رسالة إلى مجلس الأمن أكدت فيها مضي التحالف في دعم جهود غريفيث، تماشياً مع القرارات الأممية والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني.
وأكدت الرسالة إيمان التحالف بأهمية الانخراط في العملية التفاوضية السياسية لإحراز السلام والأمن المرجوين في اليمن، مشددة على أن الإجراءات العسكرية يجب أن تكون آخر الخيارات من وجهة نظر التحالف، إلا أن تحرير الحديدة بات أمراً ضرورياً من أجل ضمان انخراط الحوثيين ثانية في محادثات السلام.
وذكرت أنه “من أجل تحقيق هذا الغرض، ستكثف القوات اليمنية بدعم من التحالف، عملياتها العسكرية ضد الحوثيين في الحديدة، والجبهات الأخرى، وهي عمليات محسوبة بإمعان لتحقيق غرض واضح، ألا وهو بدء العملية السياسية مجدداً”.
ميدانياً، شنت الجيش اليمني وطيران التحالف، هجوماً استهدف تعزيزات حوثية في مديرية مران جنوب غرب صعدة، ما أدى إلى مقتل وإصابة 50 من الحوثيين، بينهم القياديان أحمد علاالله الرضاعي وأحمد الغزي في منطقة الجميمة.
وفي صنعاء، أحبط الجيش محاولة تسلل للحوثيين في مديرية نهم، وكبدهم 14 قتيلاً.
وفي الحديدة، دارت اشتباكات عنيفة بين الجيش اليمني والحوثيين في منطقة كيلو 16، فيما شن التحالف غارات على مواقع الميليشيات ومعسكر الحرس القريب من كيلو 16، وسط اندلاع معارك بالقرب من دوار المطار القريب من المدينة.
وقال سكان محليون إن الحوثيين اقتحموا المباني المرتفعة في المدينة عنوةً، ونشروا العديد من قناصتهم على أسطح المباني والمنازل السكنية.
وأضافوا إن القناصة تمركزوا على سطح فندق القمة في مدينة سبعة يوليو وفي عدد من المباني العالية في شوارع صنعاء والربصة والكورنيش، كما تمترسوا على أسطح عدد من مساجد المدينة وسط الأحياء السكنية.
في غضون ذلك، قتل طيار ومساعده في اليمن أول من أمس، بعدما تسبب “خلل فني” في تحطم طائرتهما التابعة للتحالف خلال عملية “لمكافحة الارهاب” في شرق اليمن.
وقال المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي في بيان، إن الطائرة العمودية سقطت بسبب “الخلل الفني” في محافظة المهرة، ما أدى إلى مقتل الطيار ومساعده “أثناء قيامهما بمهامهما في مكافحة الإرهاب والتهريب”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

1 × 4 =