الحوثيون يرفضون مقترحاً أممياً بشأن مراحل الانسحاب من الحديدة وقود إيران يموّل المتمردين... والتحالف استهدف مخازن أسلحتهم بحجور

0 79

صنعاء، عواصم – وكالات: أعلن الحوثيون أمس، رفضهم للمقترح الذي قدمه رئيس لجنة إعادة الانتشار بشأن مراحل الانسحاب من الحديدة غربي اليمن، وذلك بعد يوم من موافقتهم عليه.
وكانت اللجنة العسكرية المعنية بتنسيق إعادة الانتشار في الحديدة غربي اليمن استأنفت اجتماعاتها أول من أمس في فندق تاج أوسان وسط المدينة، برئاسة الجنرال مايكل لوليسغارد كبير المراقبين الدوليين.
ووفقا لمصادر حكومية، ناقش الاجتماع المقترحات الجديدة المقدمة من الجنرال لوليسغارد بشأن إعادة الانتشار في موانئ المدينة ومنافذها، ونشر مراقبين دوليين لتيسير عمليات الإغاثة، كخطوة أولى على طريق تنفيذ اتفاق السويد، بشأن وقف إطلاق النار وإعادة الانتشار في موانئ الحديدة والصليف وراس عيسى، ثم إعادة الانتشار من وسط المدينة، والتمركز في مواقع يتفق عليها خارجها.
في غضون ذلك، أكد نائب وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي أن تلاعب وتلكؤ مليشيا الحوثي الانقلابية يهدّد اتفاق السويد وأي خطوات قادمة للعملية السياسية، ويعرض فرص السلام في اليمن للفشل.
وبحث، على هامش الدورة الخامسة والخمسين لمؤتمر ميونخ للأمن، مع وزير الدولة للشؤون الخارجية الاماراتي أنور قرقاش، في المستجدات على الساحة اليمنية، حيث أكد قرقاش ضرورة تكاتف الجهود وارسال رسائل واضحة للمجتمع الدولي من شأنها كشف حقيقة ما تقوم به مليشيا الحوثي من خروقات على ارض الواقع.
وأكد الحضرمي وقرقاش على ضرورة الضغط على مليشيا الحوثي بالالتزام باتفاق السويد والانسحاب من موانئ ومدينة الحديدة، وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه قبل المضي في مشاورات سلام قادمة.
من جانبه، دعا وزير الإدارة المحلية ورئيس اللجنة العليا للإغاثة في اليمن عبد الرقيب فتح، منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ليزا غراندي، إلى التدخل والضغط الفوري لفك الحصار الذي تفرضه الميليشيات الحوثية الانقلابية على منطقة حجور، ووقف الجرائم الإنسانية بحق سكانها .
وأكد أن استمرار صمت المجتمع الدولي حيال جرائم وانتهاكات المتمردين بحق السكان في حجور وعدد من المناطق الخاضعة لها “وصمة عار في تاريخ الإنسانية، ويشجع المتمردين على الاستمرار في تلك الجرائم”.
بدورها، نشرت قوات التحالف العربي الداعم للشرعية، مجموعة من المقاطع المصورة حديثا، توثق استهداف مقاتلاتها لمواقع وتعزيزات ومخازن أسلحة لميليشيات الحوثي في منطقة حجور.
وأظهرت الفيديوهات طائرات التحالف وهي تقصف سيارات محملة بالاسلحة،كما أظهرت مجموعة من مخازن السلاح وقد تم استهدفها من قبل طائرات التحالف وتم تدمير بشكل كامل.
إلى ذلك، قدّر تقرير فريق خبراء الأمم المتحدة المعني باليمن أن الحوثيين يمولون حربهم ضد الحكومة الشرعية، من عائدات وقود قادم من إيران، لافتاً إلى أن وقوداً تم تحميله في مرافئ إيران در عائدات سمحت للحوثيين بتمويل حربهم ضد الحكومة المعترف بها دوليا.

You might also like