الحوثيون يقتحمون السجن المركزي في صنعاء ويبتزون شركة اتصالات

صورة من داخل السجن المركزي بصنعاء (العربية نت)

صنعاء – وكالات:
اقتحمت ميليشيات الحوثي الانقلابية أمس، السجن المركزي في صنعاء الخاضع لسيطرتها، واعتدت على المعتقلين والمختطفين بالرصاص الحي ومسيلات الدموع.
وقالت مصادر يمنية داخل السجن إن “مسلحين حوثيين اعتدوا على سجناء داخل مبنى السجن المركزي بصنعاء، واستخدموا قنابل مسيلة للدموع لتفريق السجناء، ما أدى إلى إصابة بعضهم”.
وكانت مصادر حقوقية ذكرت أن الحوثيين نقلوا ليل أول من أمس، 30 سجين واقتادوهم إلى جهة مجهولة، وطلبوا من 50 سجين آخر، الاستعداد لنقلهم، الأمر الذي رفضه السجناء وتضامن معهم البقية، ما دفع الحوثيين إلى اقتحام السجن، والاعتداء عليهم بوحشية، فيما لا يزال الوضع متوتر في السجن.
وأوضحت أن “السجناء يرفضون نقل مجموعة من النزلاء من السجن المركزي إلى جهة مجهولة”.
في سياق متصل، دانت رابطة أمهات المختطفين في بيان، اقتحام ميليشيات الحوثي والرئيس السابق علي عبدالله صالح، عدد من عنابر السجن المركزي بصنعاء، والاعتداء بالسلاح والرصاص الحي ومسيلات الدموع بعد محاصرتهم ومنع الزيارة عنهم ومنع إدخال الطعام والشراب والأدوية لهم.
كما دانت نقل 24 مختطفاً إلى جهة مجهولة ليل أول من أمس، مناشدة جميع جميع المنظمات المحلية والدولية والوجاهات القبلية للتحرك العاجل لمنع الحوثيين من نقل أبنائهن وإخفائهم أو محاولة ارتكاب أي انتهاكات بحقهم.
ونقلت عن أهالي المختطفين قولهم، إن الميليشيات المسلحة اعتدت على المختطفين، ونقلت بعضهم بالقوة من دون إبداء الأسباب.
من جهة أخرى، حذرت المؤسسة العامة للاتصالات اليمنية، التي يسيطر عليها الانقلابيون في صنعاء من توقف خدماتها خلال أيام نتيجة عملية سطو قامت بها ميليشيات الحوثي على حسابها البنكي.
وقال مسؤول في المؤسسة إن خدمة الاتصالات بما فيها خدمة الهاتف النقال على وشك التوقف القسري عن العمل نتيجة إيقاف حساب المؤسسة من قبل ميليشيات الحوثي، وذلك بعد رفضها تلبية طلب للحوثيين بدفع مبلغ ثمانية مليارات ريال يمني.
وأكد أن ميليشيات الحوثي أقدمت قبل أيام على توقيف حساب المؤسسة لدى البنك الزراعي “كاك بنك” ابتداءً من أكتوبر الجاري.