الحوثي والالتفاف على اتفاقات استوكهولم

0 273

مشعل ابا الودع الحربي

يبدو ان الحوثي يبحث عن مخرج جديد للالتفاف على اتفاقات استوكهولم،كما حدث في كل الاتفاقات السابقة التي نقضها الحوثي تنفيذا لتعليمات نظام ملالي ايران الذي يصدر لهم الاوامر باطالة امد الحرب في اليمن،وتهديد الحدود السعودية من خلال اطلاق الصواريخ من اليمن على مدن المملكة،واستهداف المدنيين.
جرائم الحوثي لا تتوقف،وكل يوم يستهدف الحوثي المدنيين ويستخدم الاطفال دروعا بشرية ويحرق المساعدات الغذائية وينهب اموال المساعدات،ورغم كل هذه الجرائم مازالت الامم المتحدة تتفاوض معهم باعتبارهم جماعة سياسية،وهذا ما شجعهم على ارتكاب مزيد من الجرائم في اليمن تحت سمع وبصر المنظمات الاممية التي تصدر تقارير مغلوطة حول الوضع في اليمن.
مدينة الحديدة والميناء تحت سيطرة ميليشات الحوثي، ويرفض الحوثي تسليم الميناء الى الشرعية لان تسليم هذا الميناء يعني نهاية جماعة الحوثي، فهذا الميناء هو الذي يتم استخدامه لتهريب الاسلحة الى الحوثيين،بالاضافة الي نهب المساعدات والبضائع من الميناء ويتم بيعها وتذهب هذه الاموال في جيوب ميليشيا الحوثي.
المملكة العربية السعودية في اجتماع مجلس الوزراء بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز نددت بمحاولات الحوثي الالتفاف على اتفاقات استوكهولم،وادانت تضليل المنظمات الدولية من خلال نشر معلومات خاطئة، ونهب الحوثيين المساعدات والاموال وهبات الدول المانحة.
اليمن بالنسبة للمملكة العربية السعودية ضمان لأمن واستقرار المملكة،فالحوثي يستهدف السعودية باطلاق الصواريخ بالاضافة الى تهديده لأمن البحر الاحمر وتهديد الملاحة والتجارة الدولية.والعلاقات التاريخية بين البلدين تحتم على المملكة اعادة الاستقرار والامن الى اليمن،وهذا ما تحدث عنه سفير خادم الحرمين الشريفين في اليمن محمد الجابر والعقيد تركي المالكي في ندوة بالجنادرية تحت عنوان” مستقبل اليمن… الانسان التنمية” وتم الحديث حول اصرار الحوثي على خرق اتفاقية استوكهولم واستقدام المسلحين من “حزب الله” والحرس الثوري الايراني الى الحديدة،ووصل انتهاك الحوثيين لوقف اطلاق النار منذ دخوله حيز التنفيذ 368انتهاكا،ومازالت انتهاكات الحوثي مستمرة في الخروقات التي تخالف اتفاقات استوكهولم.
مارتن غريفيث المبعوث الاممي لليمن زار صنعاء ومكث فيها 48 ساعة ثم غادر الى الرياض،ويبدو انه غاضب من افعال الحوثيين والتزم الصمت،لكن الامم المتحدة هي التي شجعت الحوثيين وانقذتهم اكثر من مرة عندما يتعرضون لخسائر من قوات الشرعية وقوات التحالف العربي التي سيطرت على اكثر من 80 بالمئة من المدن اليمنيه وطهروها من ميليشيا الحوثي والالغام التي زرعها في هذه المدن وكانت ضحيتها المدنيين.
اتفاقات استوكهولم سوف تفشل لأن الحوثي جماعة ارهابية لاتعرف غير لغة القتل والدمار، وتصر على اطالة امد الحرب، والحل لن يكون الا بالحسم العسكري.
كاتب سعودي

You might also like