الخالد: اعتماد قرار “حماية المدنيين” إنجاز للديبلوماسية الكويتية شكر مجلس الأمن على تبنيه بالإجماع والتقى نظيره المالي والأمين العام للأمم المتحدة

0 121

القرار يسد ثغرة في القانون الدولي وجاء بمبادرة منفردة نابعة
من معاناة الكویت بفقدان أبنائها

غوتيريس: نجاح كبير يعكس ثقة المجتمع الدولي بالكويت ومساندتها لهذه القضیة الإنسانیة المهمة

نیویورك – كونا: أكد نائب رئیس مجلس الوزراء وزیر الخارجیة الشیخ صباح الخالد ان اعتماد مشروع القرار الكویتي لحمایة المدنیین والمفقودین في النزاعات المسلحة بمجلس الامن الدولي یعد انجازا للديبلوماسیة الكویتیة وإشادة عالمیة بمساعیها الإنسانیة في هذا الصدد.
جاء ذلك في تصریح أدلى به الشیخ صباح الخالد لوكالة الانباء الكویتیة “كونا” وتلفزیون الكویت عقب اعتماد مجلس الامن بإجماع أعضائه للقرار الذي قدمت الكویت مشروعه منفردة لحمایة المدنیین واتخاذ التدابیر اللازمة للبحث عن المفقودین في الصراعات المسلحة.
واشار الشیخ صباح الخالد الى ان هذا القرار یحدد المسؤولیة قبل واثناء وبعد النزاعات ویضع الالیات المناسبة للتخفیف من المعاناة التي تسببها تداعیات اي نزاع، معربا عن شكره للمجتمع الدولي على مساندة الكویت في مشروع القرار ولمجلس الامن بتبنیه بالإجماع هذا القرار المهم الذي یعتبر بالنسبة لدول كثیرة من الناحیة الانسانیة اولویة خاصة.
كما لفت إلى ان هذا القرار المهم یسد ثغرة في القانون الدولي والقرارات الدولیة الخاصة بمسؤولیات الدول والمنظمات تجاه المفقودین في النزاعات المسلحة.
وجاء مشروع هذا القرار بمبادرة نابعة من معاناة الكویت بفقدان أبنائها أثناء الاحتلال العراقي عام 1990 وإیمانا منها بضرورة مواجهة التحدیات الناجمة عن النزاعات المسلحة وتداعیاتها السلبیة على المدنیین.
وفي هذا الاطار قال الشیخ صباح الخالد “دائما ننظر للأسر الكویتیة التي فقدت أعزاء لها فمن بین 605 مفقودين كویتيين حتى الان تم التعرف على 236 حالة” مؤكدا ان قضیة المفقودین الكویتیین تحظى بكل اهتمام حتى یتم التوصل إلى رفات جمیع المفقودین الكویتیین.
وأضاف “هذا الامر مهم بالنسبة للكویت والعالم فمثل ما تتنظر الكویت التعرف على مفقودیها هناك دول كثیرة في العالم لدیها مفقودون”.
واعرب الشیخ صباح الخالد عن شكره لجمیع اعضاء مجلس الامن الدولي وأعضاء الأمم المتحدة الذین تبنوا القرار، لافتا الى ان هذا الموضوع الانساني المهم ینسجم ویتسق مع سیاسة الكویت وحملتها لعضویة مجلس الامن بجعل اولویتها للقضایا الإنسانیة وحل النزاعات بالطرق السلمیة.
من جانب آخر، التقى الشیخ صباح الخالد اول من امس وزیر خارجیة جمهوریة مالي تیبیلي درامي في مقر وفد الكویت الدائم لدى الأمم المتحدة في نیویورك.
وقدم الخالد خالص تعازیه بضحایا الهجوم المسلح الذي استهدف إحدى القرى وسط مالي.
وتناول اللقاء العلاقات الثنائیة التي تربط البلدین الصدیقین وسبل تعزیزها وتطویرها في كافة المجالات بالإضافة إلى مناقشة عدد من القضایا محل الاهتمام المشترك في ظل عضویة دولة الكویت غیر الدائمة في مجلس الأمن.
كما اجتمع الشیخ صباح الخالد مع الأمین العام للأمم المتحدة أنطونیو غوتیریس على هامش أعمال اجتماعات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في نیویورك التي تترأسها الكویت خلال الشهر الجاري.
وهنأ الأمین العام للأمم المتحدة النجاح الكبیر الذي حققته الكویت خلال جلسة مجلس الأمن التي عقدت اول من امس باعتماد كافة أعضاء المجلس بالإجماع للقرار الخاص بالمفقودین في النزاعات المسلحة الأمر الذي یعكس مدى ثقة المجتمع الدولي بالكویت ومساندتها لهذه القضیة الإنسانیة الهامة.
من ناحیته ثمن الشیخ صباح الخالد دعم الأمین العام للأمم المتحدة لأنشطة الكویت خلال عضویتها غیر الدائمة في مجلس الأمن ومساندته لكافة الجهود في هذا الإطار.
وتم خلال الاجتماع استعراض آخر المستجدات على الساحتین الإقلیمیة والدولیة وتطورات الأوضاع في المنطقة والتحدیات التي تواجهها.
وحضر الاجتماعين مساعد وزیر الخارجیة لشؤون مكتب نائب رئیس مجلس الوزراء وزیر الخارجیة السفیر الشیخ الدكتور أحمد ناصر المحمد ومندوب الكویت الدائم لدى الأمم المتحدة السفیر منصور العتیبي ومساعد وزیر الخارجیة لشؤون المنظمات الدولیة الوزیر المفوض ناصر الهین وعدد من كبار المسؤولین في وزارة الخارجية.

الشيخ صباح الخالد خلال ترأس جلسة مجلس الأمن الدولي
You might also like