مجلس الوزراء استذكر الغزو الغاشم ومرارة جريمة الغدر الشنعاء

الخالد: شبكة الدواعش اعترفت بتلقيها تدريباً عسكرياً بسورية والعراق مجلس الوزراء استذكر الغزو الغاشم ومرارة جريمة الغدر الشنعاء

رئيس الوزراء بالإنابة الشيخ محمد الخالد مترئساً اجتماع الحكومة وإلى جانبه الشيخ خالد الجراح وبدا الوزيران أنس الصالح والشيخ سلمان الحمود

* الحمود: إجراءات الكويت الرياضية سليمة وتنسجم مع النظم والقوانين الدولية

* توصيات بزيادة مقابل تخصيص القسائم الصناعية والحرفية والخدمية والتجارية بالشويخ والمناطق الأخرى

* الصالح قدم التقرير السنوي حول الإجراءات القانونية والجزائية بشأن شراء الدولة بعض المديونيات

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي صباح أمس في قاعة مجلس الوزراء في قصر السيف برئاسة رئيس مجلس الوزراء بالإنابة وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد.
وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله بأنه بمناسبة الذكرى (25) لجريمة الغزو العراقي الغاشم للكويت فإن الكويت تستذكر بكل ألم ومرارة جريمة الغدر الشنعاء التي اقترفها الجيش الصدامي فجر الثاني من أغسطس 1990 والتي راح ضحيتها مئات من الشهداء والمفقودين من أبناء وطننا العزيز ومن الدول الشقيقة والصديقة وتترحم على أرواح هؤلاء الشهداء الأبرار سائلا المولى عز وجل أن يظلهم برحمته ورضوانه ويسكنهم جناته مع الشهداء والصديقين مستذكرا بكل الفخر التضحيات والجهود الجبارة التي قدمها كل من الفقيدين سمو الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد وسمو الأمير الوالد الراحل الشيخ سعد العبد الله طيب الله ثراهما من أجل التحرير ومواجهة العدوان الغادر مضافا لكل ما قدماه من تاريخ زاخر بالعطاء والأعمال الجليلة والإنجازات المشهودة وخدمة الكويت وأهلها الأوفياء.
كما تستذكر الكويت بكل الشكر والعرفان المواقف المبدئية الشجاعة للدول الشقيقة والصديقة في إنهاء الاحتلال الآثم واستعادة الكويت لحريتها وسيادتها منوهة بالدور الحيوي الفاعل للسعودية قيادة وشعبا في انتصارها للحق الكويتي وتسخيرها لكل إمكانياتها في سبيل تحرير الكويت وصيانة كرامة شعبها.
وفي هذه المناسبة المريرة التي شعر بها الشعب الكويتي بمرارة الظلم والطغيان فإن مجلس الوزراء يؤكد على ضرورة استلهام الدروس والعبر والعظات للسعي والتكاتف لتعزيز الوحدة والروابط الوطنية لبناء الحاضر والمستقبل واستكمال مسيرة الآباء والأجداد في بناء وطننا الغالي سائلين المولى الكريم أن يديم على كويتنا الغالية نعمة الأمن والاستقرار في ظل قائد المسيرة سمو الأمير وولي عهده الأمين.
واطلع مجلس الوزراء في مستهل اجتماعه على الرسالتين الموجهتين الى سمو الأمير من كل من رئيس مجلس المفتين في روسيا ورئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية الشيخ راوي عين الدين المتضمنة دعوة سموه للمشاركة في حفل افتتاح المسجد الجامع بموسكو والمقرر في 23 سبتمبر المقبل ورسالة دولة الدكتور حيدر العبادي رئيس وزراء العراق والتي يعرب فيها باسمه وباسم حكومة وشعب العراق عن الشكر والتقدير لما تقدمه الكويت من مساعدات إنسانية للأسر النازحة داخل بلاده نتيجة الأوضاع الأمنية.
كما أحاط رئيس مجلس الوزراء بالإنابة الشيخ محمد الخالد مجلس الوزراء علما بنتائج الزيارة التي قام بها للبلاد وزير الداخلية بالمملكة الأردنية الهاشمية سلامة حماد والوفد المرافق له والتي تأتي ضمن العلاقات الأخوية القائمة بين البلدين كما تم خلال الزيارة مناقشة الأوضاع الأمنية في المنطقة وسبل تفعيل التنسيق الأمني والتعاون التجاري المشترك وذلك بهدف تذليل الصعاب لدعم الروابط المشتركة بين البلدين.
وأحاط رئيس مجلس الوزراء بالإنابة الشيخ محمد الخالد مجلس الوزراء علما بنجاح وزارة الداخلية بتفكيك خلية إرهابية مكونة من (خمسة أشخاص كويتيين) على علاقة بالتنظيمات الإرهابية وأوضح للمجلس تفاصيل الاعترافات التي أدلى بها أفراد الشبكة الذين تم ضبطهم عن تلقي دورات في علوم التنظيم والإرهاب والفكر الضال المنحرف إلى جانب تدريبات متقدمة على حمل السلاح والمشاركة في الأعمال القتالية في كل من سورية والعراق .
وأشاد مجلس الوزراء بالجهود الأمنية المشهودة التي يقوم بها رجال الأمن مؤكدين أنهم دوما العيون الساهرة على أمن وسلامة الوطن والمواطنين.
وشرح وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود للمجلس ما يثار حول سلامة الإجراءات المعمول بها في الكويت وانسجامها مع النظم والقوانين الدولية الخاصة بالحركة الرياضية مؤكدا على ضرورة التزام الجميع بالقوانين المحلية والتي لا تتعارض مع الأنظمة والمواثيق الدولية, موضحاً التزام الهيئة العامة للشباب والرياضة بالتوجيهات السامية لسمو الأمير بما يحقق دعم الحركة الرياضية وتشجيع الرياضة وتحقيق المزيد من الإنجازات ورفع اسم الكويت.
وضمن إطار الجهود المبذولة في اتجاه تعظيم الإيرادات وإيجاد المقابل العادل لحق الانتفاع في أملاك الدولة وعلى الأخص في المناطق الصناعية اطلع مجلس الوزراء على توصيات لجنة الشؤون الاقتصادية بشأن إعادة تقدير مقابل الانتفاع بخدمات الهيئة العامة للصناعة ووافق المجلس على الجداول المقترحة بزيادة مقابل تخصيص القسائم الصناعية والحرفية والخدمية والتجارية وأجور الخدمات والرسوم الخاصة بمنطقة الشويخ الصناعية وجميع المناطق الأخرى وذلك وفق الدراسة المعدة من قبل الهيئة العامة للصناعة.
وتطبيقا للمادة (37) من القانون رقم (41 لسنة 1993) في شأن شراء الدولة بعض المديونيات وكيفية تحصيلها استمع المجلس إلى شرح قدمه نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية أنس الصالح حول تقرير الحكومة السنوي والإجراءات القانونية والجزائية التي اتخذت من قبل العملاء المخالفين وبيان أعدادهم ومديونياتهم وما تم تحصيله والرصيد المتبقي من المديونيات حسب شرائها.
كما بحث مجلس الوزراء الشؤون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي.
كما أدان مجلس الوزراء بشدة الجريمة البشعة والنكراء التي أقدم عليها مستوطنون إسرائيليون بإحراق الرضيع الفلسطيني (علي دوابشة) في الضفة الغربية أخيراً والمجلس إذ يندد بهذه الفعلة الوحشية التي يندى لها جبين الإنسانية وتشكل وصمة عار للمجتمع الدولي والعالم الحر قاطبة بما يستوجب الوقوف ضد الاحتلال الإسرائيلي وحماية أصحاب الأرض والحق من الشعب الفلسطيني الأعزل والعمل على إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني المنكوب من خلال تطبيق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.