الخالد: قواعد الإدراج الجدیدة أصبحت جاذبة للشركات العائلية "المنار للتمويل والإجارة" تدخل إلى السوق الرئيسي وسهمها يغلق عند 51.5 فلس في أول يوم تداول

0 187

البدر: الشركة نفذت نحو 50 ألف عملية تمويلية بقيمة تقارب نصف مليار دينار منذ انطلاقها

كتب – محمود شندي:

قال الرئیس التنفیذي لشركة بورصة الكویت خالد الخالد: إن “إدراج الشركات النفطیة المملوكة للدولة في البورصة من عدمه یعود إلى قرار الحكومة”، مؤكدا أن البورصة أصبحت مهیأة لاحتضانها وغیرها من الشركات العائلیة، لاسيما أن قواعد الإدراج الجدیدة اصبحت أكثر سهولة من قبل لكل الشركات الراغبة في دخول السوق الكویتي.
وأكد الخالد في مؤتمر بمناسبة إدراج شركة المنار للتمویل والإجارة ضمن قطاع الخدمات المالیة بالسوق الرئيسي اعتبارا من الأمس أن إدراج شركة المنار للتمویل والإجارة یعد الثاني من نوعه منذ أن تسلمت شركة البورصة مسؤولیة إدارة السوق وذلك في اطار حرصها على جذب المزید من الشركات والتطویر الهیكلي والتنظیمي للبنیة التحتیة للسوق، معربا عن امله في انضمام بورصة الكويت لمؤشر MSCI في شهر يونيو القادم.
وأشار إلى سعى شركة بورصة الكویت الدائم إلى تطویر السوق عبر تطبیق ستراتیجیاتها التي تنصب جمیع أركانها على تنشیط وتحفیز سوق المال المحلي ومواكبته لأحدث النظم والتطورات العالمیة، موضحا أن البورصة تسعى كذلك إلى تحسین بیئة الأعمال وإنشاء قاعدة مصدرین متنوعة واسعة، مبینا أن إدراج (شركة المنار) سیشجع المزید من شركات التمویل الإسلامي على إدراج أسهمها.
من جانبه قال الرئيس التنفيذي عبدالله سعود البدر: إن شركة المنار للتمويل والإجارة تعتبر أولى شركات التمويل الإسلامي المنضمة إلى السوق بهيكله الجديد بعد أن تم تقسيمه في أبريل الماضي إلى ثلاثة أقسام هي السوق الأول، والسوق الرئيسي، وسوق المزادات. ويأتي ذلك في أعقاب التغييرات الجوهرية التي حققتها البورصة بعد ترقيتها إلى سوق ناشئة من قبل مؤسسة ستاندرد آند بورز داو جونز لمؤشرات الأسواق.
وأضاف البدر أن هيئة أسواق المال وإدارة بورصة الكويت تعاونوا مع الشركة خلال مرحلة الإعداد وصولاً إلى الإدراج بالاضافة الى فريق شركة المركز المالي الكويتي “المركز” الذي تولى إدارة عملية الإدراج بمهنية عالية من خلال دوره كمدير ومستشار للإدراج.
وصرح قائلاً: “تضع الشركة على رأس أولوياتها توسيع قاعدة عملائها وتوفير حلول تمويلية فريدة من نوعها ومتجددة. ومن المتوقع أن يساهم إدراج الشركة في بورصة الكويت في زيادة قيمتها السوقية واستقطاب عدد أكبر من المستثمرين من الأفراد والشركات، مشيرا الى ان الشركة قامت بتنفيذ نحو 50 ألف عملية تمويلية بقيمة 480 مليون دينار منذ تأسيسها أي ما يقارب نصف مليار دينار، حيث حافظت الشركة على جودة المحفظة الائتمانية الخاصة بها، وذلك من خلال كل المخصصات المطلوبة رقابيا لمواجهة أي ديون مشكوك في تحصيلها، الأمر الذي انعكس بصورة إيجابية على التصنيف الائتماني للشركة كما في ديسمبر 2014، حيث رفعت وكالة كابيتال انتلجنس للتصنيف الائتماني التصنيف الخاص بالشركة من (B) إلى (BB-).
وأوضح البدر أن الشركة نجحت في تسويق خدماتها المالية الشرعية الموجهة بصورة رئيسية لعملاء التجزئة، بالإضافة إلى عدد من الاستثمارات المالية في قطاعات مختلفة من السوق مثل قطاع التأمين والإجارة والاستثمار. واستطاعت الشركة خلال سنوات الأزمة المالية العالمية في (2008-2009) الاستمرار في أنشطتها من خلال إعادة هيكلة القروض والتسهيلات الممنوحة من البنوك للتوافق مع التسهيلات الممنوحة للعملاء، مع خفض كل المصاريف غير الفاعلة، ما انعكس بصورة إيجابية على استمرارية الشركة وتجاوزها للآثار السلبية للأزمة المالية العالمية. وعلّق الرئيس التنفيذي لشركة المركز المالي الكويتي مناف عبدالعزيز الهاجري، “المركز” قائلا: “قدم “المركز” خدمات مستشار الإدراج لشركة المنار للتمويل والإجارة، ما ساهم في استكمال عملية الإدراج بنجاح، وتقديم فرصة استثمارية مميزة للمستثمرين وتحقيق قيمة مضافة للسوق. وانطلق سهم الشركة في البورصة عند مستوى 75 فلسا الا ان السهم اغلق عند مستوى 51.5 فلس بعد تداول 4.1 مليون سهما بقيمة 216 الف دينار بعد 126 صفقة.

You might also like