الخالد للخريجين الديبلوماسيين: كونوا على قدرالمسؤولية خلال حفل تخرج 28 ملحقاً بينهم 8 إناث

0

قال نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ان الدبلوماسية اخلاق وثقافة ونشاط مستذكرا ان هذه كلمات سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد التي وجهها للدبلوماسيين أثناء تكرم سموه بافتتاح المعهد الدبلوماسي عام 2008.
جاء ذلك في كلمة ألقاها الشيخ صباح الخالد خلال حفل تخرج الدفعة السادسة من متدربي معهد سعود الناصر الصباح الدبلوماسي الذي أقيم بالمعهد امس برعاية وحضور سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك.
وأعرب الشيخ صباح الخالد عن عميق الشكر والتقديرللذين أسهموا بوقتهم وعلمهم وخبراتهم العميقة في تزويد المتدربين بزاد فكري ومعرفي غزير كان له أعمق الأثر في الارتقاء بمستواهم المهني وتحصيلهم الثقافي.
وأضاف أن الدبلوماسيين متسلحون بما اكتسبوه من خبرات وعلوم ومعارف ستعينهم على خدمة الوطن العزيز والدفاع عنه وعن مصالحه العليا مستلهمين الأسس والمبادئ التي وضعها والدنا وقائد مسيرتنا سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد للدبلوماسية الكويتية الثرية بكل عناصر ومعاني القيم الإنسانية الأصيلة.
وبين أن الدبلوماسية الكويتية تسعى دوما نحو التواصل والتعاون الدولي الإيجابي البناء في سبيل عالم أكثر أمنا وسلاما وتقدما وازدهارا.
وتوجه إلى الخريجات والخريجين بصادق التهاني القلبية على هذا النجاح المستحق والمعبر بجلاء عما بذلوه من جهود مضنية للوصول إلى هذه اللحظة الغالية معربا عن آمله ان يكون الجميع على قدر الثقة والمسؤولية التي أوليت لهم للعمل في كل ما يحقق التطلعات المنشودة.
من جانبه قال المدير العام لمعهد سعود الناصر الدبلوماسي السفير عبدالعزيز الشارخ في كلمة مماثلة إن عدد منتسبي هذه الدفعة من خريجي المعهد بلغ 28 ملحقا دبلوماسيا “8 من الإناث و20 من ذكور” أتموا بنجاح البرنامج التدريبي الذي تواصل لفترة عام واشتمل على كافة المهارات والمعلومات اللازمة لأداء دبلوماسي متميز وفعال.
وأضاف الشارخ انه بتخرج هذه الدفعة سيتجاوز عدد خريجي المعهد 42 في المئة من عدد دبلوماسي الكويت لافتا إلى أنه “بإنجازهم الموفق لبرنامجهم التدريبي سيضع أعضاء هذه الدفعة خطواتهم الأولى في طريق اعتلاء الجبل الشامخ للدبلوماسية الكويتية”.
وأعرب عن امتنان المعهد وتقديره لرجال الدولة والخبراء والأكاديميين الذين كان لهم فصل إثراء البرنامج التدريبي للمعهد بمحاضرته القيمة موجها شكره لسمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء الذي حرص على رعاية وحضور هذا الاحتفال بتخريج ثلة من أبنائنا وانضمامه إلى الركب المؤازر للدبلوماسية الكويتية.
وتقدم بالتهنئة للخريجين وأسرهم مجددا العهد بمواصلة الجهد والعمل من أجل استمرار الارتقاء ببرامج المعهد ونشاطاته تحقيقا للأهداف السامة التي أنشئ من أجلها.
بدوره قال عبدالعزيز الشواف في كملة نيابة عن خريجي الدفعة إن جميع منتسبي الدفعه السادسة في المعهد الدبلوماسي بذلوا جهدا كبيرا ليكونوا اهلا للمسؤولية الملقاة على عاتقهم.
وأضاف أن الخريجين أكدوا على حبهم لوطنهم والتزامهم واحترامهم للقوانين وتحمل المسؤولية والاعتماد على النفس وهي بعض من الصفات الكثيرة التي اكتسبوها خلال فترة تدريبهم في المعهد آملين في رفع اسم الكويت عاليا في جميع المحافل الدولية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

1 × خمسة =