الخالد: مستوى كلية مبارك العبدالله يضاهي أرقى الكليات العالمية حضر حفل تخريج الدورة الـ 21 للقيادة والأركان المشتركة فيها

أعرب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ محمد الخالد عن فخره واعتزازه بما وصلت اليه كلية مبارك العبدالله للقيادة والأركان المشتركة من مستوى يضاهي أرقى الكليات الأكاديمية للعلوم العسكرية في العالم.
جاء ذلك لدى حضوره حفل تخريج دورة القيادة والأركان المشتركة الحادية والعشرين أمس.
وتوجه بالشكر الى المملكة المتحدة الصديقة على تعاونها الذي ساعدنا للوصول لهذا المستوى، كما عبر عن سعادته أن معظم المعلمين في الكلية من أبنائنا الضباط الكويتيين.
وأوضح الخالد ان وجود عدد كبير من الضباط الدارسين من جيوش الدول الشقيقة والصديقة يؤكد رقي مستوى التعليم الأكاديمي الذي وصلت إليه كلية مبارك العبدالله للقيادة والأركان، وتمنى للخريجين كل التوفيق والنجاح في حياتهم العلمية والعملية.
وفي الختام هنأ الخالد رئيس الاركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر لحصوله على الثقة الغالية من سمو أمير البلاد القائد الاعلى للقوات المسلحة الشيخ صباح الاحمد والتجديد له لثلاث سنوات رئيساً للأركان وقال: “ولم يحصل عليها الا هو وهو اهل لها والله يوفقه في خدمة وطننا الحبيب”.
من جهته، ألقى آمر كلية مبارك العبدالله للقيادة والأركان المشتركة اللواء الركن بحري عبدالله دشتي كلمة رحب من خلالها بنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ محمد الخالد والضيوف.
واشار فيها إلى التطور المستمر والعمل المؤسسي والأكاديمي الذي وصلت إليه الكلية، بما يحقق الأهداف من خلال تخريج كوكبة من الضباط القادة على مستوى عالٍ من الكفاءة والقيادة.
وقال: ان كلية مبارك العبدالله للقيادة والاركان تؤمن بوجوب بذل كل الجهد لخدمة هذا الوطن المعطاء، من خلال تأهيل الضباط القادة في الجيش الكويتي، ودشتي أكد أن الكلية تقوم بوضع خطة عمل لتطوير المنهاج بما يتوافق مع متطلبات الجيش الكويتي كماً ونوعاً ومواءمة سياسة وستراتيجية الدفاع والعقيدة القتالية تكاملاً ودعماً لمنظومة مجلس التعاون الخليجي وتنسيقاً وتفاهماً مع الدول الصديقة والائتلاف الدولي، كما هنأ الخريجين وتمنى لهم مستقبل افضل وجهد ابرز في وحداتهم.
بدوره ألقى كبير المعلمين بكلية مبارك العبدالله للقيادة والأركان المشتركة العقيد الركن طلب الفليج كلمة أوضح من خلالها ان الكلية تعمل بشكل دائم على تطوير المناهج الدراسية بما يخدم العملية التعليمية بالكلية، مشيرا الى أهمية الدراسة بالكلية ودورها في تأهيل الضباط القادة لتسلم زمام القيادة في وحداتهم، وبين الفليج ان الكلية تعمل دائماً على تأهيل الضباط وتدريبهم على التفكير المنطقي والتحليل المبني على الدقة والمرونة والقدرة والمعرفة بالأمور القيادية لتطبيق عقيدة القتال لعمليات القوات المشتركة في جميع انواعها.
بعد ذلك قام نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع بتوزيع الجوائز والشهادات على الخريجين وتكريم المتفوقين والمتميزين منهم.
حضر حفل التخريج محافظ حولي الفريق أول متقاعد الشيخ أحمد النواف ورئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر ومجموعة من سفراء الدول الشقيقة والصديقة وأعضاء مجلس الدفاع العسكري وعدد من كبار الضباط من الدول الشقيقة والصديقة ومن قادة الجيش.

Leave A Reply

Your email address will not be published.