الخالد يرفض المماطلة والتسويف في معالجة اختلالات التركيبة السكانية

0 111

كتب – سالم الواوان:

أعرب سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد عن رفضه القاطع لأي مماطلة أو تأخير في إقرار القانون الجديد الذي يُعالج الاختلالات في التركيبة السكانية، لاسيما بعد التداعيات التي تعرضت لها البلاد خلال أزمة “كورونا” التي أكدت خطورة استمرار السكوت عن التركيبة الحالية.
ونقل مصدر مطلع عن سموه القول: “إننا لن نقبل التدخل من أي أطراف في التشريعات التي تتعلق بالتركيبة السكانية ومعاقبة تجار الإقامات”، لافتاً إلى أنها “توجيهات عليا سيجري العمل على إقرارها وتنفيذها قبل فض دور الانعقاد الحالي لمجلس الأمة”.
وكشف المصدر عن صدور تعليمات إلى الوزراء -كل في مجال اختصاصه- بالتعاون مع إدارة الفتوى والتشريع بهذا الخصوص وتكليف وزيري الداخلية أنس الصالح والشؤون الاجتماعية مريم العقيل بالعمل جنباً إلى جنب مع لجنة الشؤون التشريعية والقانونية في مجلس الأمة وغيرها من اللجان المعنية للإسراع بإنجاز التقارير دون تدخل أي أطراف قد تعرقل التوجهات المطروحة.
وأوضح المصدر أن تعامل رئيس الوزراء مع الملفات التي تستدعي المعالجات القانونية التشريعية يختلف من الناحية العملية والسياسية عما يطرح في بعض وسائل الإعلام من اجتهادات قد تفتقر إلى الواقعية، لاسيما في ما يتعلق بالملفات: الاقتصادية والأمنية الصحية والتعليمية التي تدرس بعناية وبهدوء، بعيداً عن المصالح وعن أهواء التيارات السياسية وتجاذبات رجال المال والأعمال، مؤكداً أن دراسة هذه الملفات تخضع بالدرجة الأولى لاعتبارات المصلحة العليا للبلاد وربما يكون من شأنها أن تنسف الكثير من التشريعات التي لم تعد صالحة للمرحلة.

You might also like