الخبيزي: مئات الآلاف من الكويتيين يزورون تركيا سنوياً ولا مشكلات تصادفهم بفضل التنسيق افتتح والسفيرة كويتاك مكتب إصدار التأشيرات تسهيلاً على المراجعين

0

لا تأشيرات مسبقة للكويتيين وافتتاح مكتب التأشيرات يقلص مدة إصدارها للمرافقين إلى ثلاثة أيام

حرص مشترك على زيادة التبادل التجاري بين البلدين والاقتصاد
التركي قوي يمرض لكنه لا يموت

كويتاك: الكويت شريكة لتركيا في الديبلوماسية الإنسانية والمساعدات الإنمائية وجهود الوساطة

كتب – شوقي محمود:

جدد مساعد وزير الخارجية لشؤون أوروبا السفير وليد الخبيزي التأكيد على تطور العلاقات بين الكويت وتركيا في مختلف المجالات في ظل رعاية خاصة من قبل سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد والرئيسرجب طيب اردوغان، مع الحرص على زيادة التبادل التجاري ليصل إلى 3 أو 4 مليارات دولار سنويا.
وقال الخبيزي في تصريح للصحافيين في حفل افتتاح مكتب التأشيرات التركية أمس: إن هذه الخطوة ستعمل على تسهيل اصدار التأشيرات بعد ان ابدى بعض الكويتيين ملاحظاتهم بشأن البطء في اصدار التأشيرات لمرافقيهم، حيث يشتمل هذا المكتب على اقسام عدة لتقديم خدمات عادية وخاصة حيث ستنجز التأشيرة من يومين إلى ثلاثة أيام.
وأوضح أن عدد الكويتيين الذي يزرون تركيا يصل إلى مئات الآلاف سنويا، وقد تحدث مشاكل مع قلة قليلة جداً لا تكاد تذكر كون السلطات التركية متعاونة جدا مع نظيرتها الكويتية، كما لا توجد مخاوف من الاقتصاد التركي فهو قوى ومتين ومتجذر وقد يمرض ولكنه لا يموت وهو يتعافى بشكل جيد، خصوصاً أن الأزمة الأخيرة لم تقتصر على تركيا وحدها بل على دول العالم حيث توجد مشاكل اقتصادية كثيرة.
وهنأ السفير الخبيزي الرئيس التركي اردوغان على إعادة انتخابه قائلاً: إن النتائج تعزز الثقة بهذا البلد الصديق.
ورداً على سؤال بشأن الزيارات المرتقبة بين كبار المسؤولين في البلدين قال: إن الاتصالات والمشاورات مستمرة وهناك لجنة ثنائية مشتركة ستعقد برئاسة مساعد وزير الخارجية لشؤون اوروبا ونظيره التركي في شهر سبتمبر المقبل.
واشار إلى أن موضوع استبدال رخص القيادة التركية بالكويتية مازال في اطار المباحثات على ان يتم ابرام مذكرة تفاهم في هذا الاطار.
من جهتها أكدت السفيرة التركية لدى الكويت عائشة كويتاك على العلاقات الممتازة بين البلدين في ظل الزيارات المبتادلة على ارفع المستويات التي لها تأثير مهم على هذا التعاون وقالت في كلمتها: إن عدد الزيارات المتبادلة بين سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد والرئيس أرودغان خلال العام الماضي وصل الى خمس زيارات، وهذا خير دليل على المستوى الذي وصلت إليه العلاقات، مشيرة إلى انشاء آليات لمتابعة القرارات مثل لجنة التعاون المشترك.
واشارت كويتاك إلى اعتماد الكويت وتركيا لنهج مماثل ازاء الكثير من القضايا الاقليمية والدولية ولفتت إلى حضور سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد قمة منظمة التعاون الإسلامي الطارئة التي عقدت في اسطنبول في 18 مايو 2018 بشأن قضية القدس، حيث أكدت هذه القمة أن الخطوات الاحادية التي تتخذ حول القدس وفلسطين لن يتم قبولها من الدول الاعضاء في هذه المنظمة.
وقالت: إن تركيا تعتبر الكويت شريكا مهماً في الديبلوماسية الانسانية والمساعدات الانمائية وجهود الوساطة، مشيرة الى ان العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية حققت تقدما كبيراً في السنوات الأخيرة، حيث وصل حجم التجارة في العام 2017 إلى 1٫3 مليار دولار، وان كان ذلك لايزال متدنيا مقارنة بمستوى العلاقات السياسية الممتازة بين البلدين، كما ان المقاولين الاتراك ينفذون مشاريع استثمارية مهمة في البنية التحتية في الكويت.
وذكرت السفيرة كويتاك انه في العام الماضي زار تركيا 255 ألف سائح من الكويت مع الطموح ان يصل هذا العدد إلى 300 ألف هذا العام وذلك في ظل ان التسهيلات الخاصة باجراءات التأشيرة الالكترونية والخدمات القنصلية عبر الانترنت ومركز الاتصال القنصلي الذي يعمل على مدار الساعة طوال أيام الاسبوع مع وجود الناقلين للطيران الكويتي والتركي والوصول الى الكثير من المدن التركية مثل اسطنبول وطرابزون وازمير وانطاليا وسامسون وبودروم خاصة في فصل الصيف، ولفتت الى انه من أجل تسهيل سفر الكويتيين الى تركيا تم في الصيف الماضي رفع التأشيرات عنهم، كما أن افتتاح مكتب التأشيرات التركية سيقدم افضل الخدمات لجميع من يحتاج لزيارة تركيا بشكل مريح.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

2 × 1 =