الخرافي: نسعى إلى تأسيس جيل منفتح وعملي يشارك في تنمية المجتمع أشاد بتأهل فريق "العلمي" لنهائي مسابقة الإبداع

0

أكد رئيس مجلس إدارة النادي العلمي طلال جاسم الخرافي على أهمية دور قطاع الشباب والعلوم بالنادي بمختلف تخصصاته وورشه ودوراته التي يقيمها على مدار العام في تحفيز الشباب على البحث العلمي، مشيرا في الوقت ذاته الى حرص النادي على أن يكون الحاضنة لهؤلاء الشباب من خلال تهيئة البيئة الملائمة لهم والإستعانة بأفضل الكوادر القادرة على تأسيس جيل منفتح ومطلع وعملي يشارك ويساهم بفاعلية في تنمية المجتمع.
وذكر الخرافي في تصريح صحافي أمس ان قطاع الشباب والعلوم رشح عددا من أعضاء النادي المتدربين للمشاركة في الدورة التدريبية ومسابقة الابداع التي ينظمها معهد الكويت للأبحاث العلمية، بهدف تشجيعهم على البحث العلمي، منوها بتأهل المشروع الخاص بهم للدور النهائي من بين 30 مشروعاً علمياً.
ولفت إلى أن ما يقوم به النادي العلمي من جهود في هذا المجال ما هي إلا مساهمة منه في تفعيل دور المجتمع المدني وحث الجميع على التفاعل مع الفعاليات العلمية.
وأشار الخرافي الى ان المدربة بقطاع الشباب والعلوم حوراء القلاف شاركت في وضع وصياغة معايير مسابقة الإبداع التي ينظمها معهد الأبحاث، وقامت بعقد ورش عمل للطلبة المشاركين لتوضيح فكرة المسابقة وكيفية إعداد المشروع بطريقة علمية صحيحة، كما انها ستشارك في التحكيم النهائي لاختيار أفضل ثلاثة مشاريع.
من جانبه، قال أكد أستاذ قسم الكيمياء في النادي العلمي عبد الله اليتيم ان هناك تعاونا كبيرا مع معهد الأبحاث من خلال مشاركة عدد من أبناء النادي في الدورة الصيفية التي ينظمها المعهد سنويا، لافتا الى ان النادي يقدم الدعم اللوجستي للطلبة واتاحة مختبراته وما تحويها من أجهزة ومعدات وأدوات لمساعدتهم في انجاز مشروعهم البحثي.
وبين ان تجربة اعضاء النادي هذا العام جمعت ما بين الكيمياء والبيئة من خلال التعرف على كيفية التخلص من احدى النفايات التي تهدد البيئة على المستوى العالمي بطريقة كيميائية وآمنة واقتصادية وغير مكلفة في نفس الوقت.
وأشار الى ان الفريق المشارك اختار نوعا من أنواع البلاستيك واجرى دراسة بحثية عنه شملت اعداد خطة عمل حول كيفية تحويل هذا النوع الى صابون باستخدام بعض التركيبات والمعادلات الكيميائية، لافتا الى ان التجربة نجحت بالفعل وذلك بتحويل بعض الأكواب البلاستيكية الى قطعة من الصابون، مشيرا الى ان المشروع فاز في المرحلة الاولى وكان من أفضل عشر مشاريع حاليا في مرحلة التقييم الأخيرة لخوض المنافسات النهائية، معربا عن الامل في احراز المركز الأول.
بدوره أعرب رئيس الفريق المشارك في الدورة التدريبية الصيفية لمعهد الأبحاث المتدرب فهد القناعي، عن امتنانه للنادي العلمي الذي رشحه للمشاركة في هذه الدورة وكان السبب وراء تحقيق هذا النجاح.
ولفت الى ان النادي لم يغرس فيه حب البحث العلمي فقط بل العديد من المهارات فضلا عن غرس روح القيادة والعمل الجماعي التي دفعته لتكوين فريق يضم 4 اعضاء آخرين جمع بينهم حب العلم وشغف البحث العلمي عملوا معا لإجراء البحث المشارك والذي حقق نتائج متقدمة.
من جهتهم أعرب المتدربون عبد الله العصفور ودانة العنزي وحسين البازر وشاهين الحمادي عن شكرهم للنادي العلمي على اتاحة الفرصة امامهم للمشاركة في هذه التجربة التي كانت ثرية ومفيدة وتوفير كل متطلبات النجاح.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثلاثة × 1 =