مساحة للوقت

الخروج من “العاصفة” مساحة للوقت

طارق إدريس

بات الاخوة اليمانيون قريبين من مواقف المصالحة والخروج من “زوبعة العاصفة” نتيجة لحاجتهم للوصول الى موقف موحد لوضع الحلول الملائمة لانهاء كل اشكاليات الخلاف السياسي من اجل استقرار اليمن كله واعادة الوحدة الوطنية في كل الارض التي كانت ولا تزال مثلا للحكمة والاستقرار رغم شح مواردها الطبيعية، الا ان الارادة الوطنية التي جمعتهم على ارض الكويت اكثر من اربعة اسابيع تجعلنا متفائلين بأن الحكمة اليمانية هي الراجحة للخروج من العاصفة التي دمرت كل شيء جميل على ارض اليمن السعيد، لذلك ستبقى كل الطرق سالكة للوصول الى حلول عادلة تنهي الصراع بين الاخوة اليمنيين وتضع نهاية عادلة لهذه الحرب اللعينة وكل الفتن السياسية التي عصفت بأرض الحكمة والعدالة فهل اقترب الخروج من العاصفة؟!
***

“2017”… عاصفة الكراسي البرلمانية
بات في حكم المؤكد ان انتخابات اكتوبر 2017 ستكون الاقوى في تاريخ مسيرة الديمقراطية الكويتية، اذا ما بقيت تحت مظلة قانون “الصوت الواحد” لذلك ستكون عاصفة كراسي برلمانية تؤهل الارجح والاقوى والاهم في تاريخ هذا البرلمان العريق، لانها مفتوحة على كل الجبهات السياسية المحلية والواضح ان شباب اليوم من خارج قاعة عبدالله السالم يؤهلون انفسهم لهذه المناسبة والشباب الذين من داخل قاعة عبدالله السالم يريدون اثبات الوجود والاستمرار.
وهناك من تراجع عن المقاطعة والاعتكاف السياسي واصبح يبعث بالاشارات والمؤشرات حول احتمالية العودة للمنافسة تحت واقع سياسي فرض نفسه لان الكويت بحاجة الى الاستقرار وعلاج كل الاخفاقات السياسية تشريعيا وتنفيذيا وسياسيا واجتماعيا واقتصاديا.
فهل ستكون عاصفة انتخابات 2017 في اكتوبر من العام 2017 ممطرة بالخير السياسي والاقتصادي والاجتماعي على الكويت ام تكون عاصفة سريات تؤجج الوضع وتعقد المسيرة الرائدة للحكمة والعقلانية الكويتية التي جبلت عليها حياتنا البرلمانية طيلة العقود الماضية؟
دور الانعقاد التشريعي الخامس عشر هو مفترق الطرق في الحياة البرلمانية في ظل اوضاع سياسية عاصفة غير مستقرة اقليميا وعالميا ونحن في انتظار ما بعد الاجازة البرلمانية التي ستمتد في هذا الفصل الى ما بعد هذا الصيف الجاف العاصف رغم الاجواء الروحانية التي تصحب هذا الفصل التشريعي الرمضاني وسوف نتمتع باجواء صيفية حماسية مع نهائيات اوروبا وكوبا اميركا وتصريحات كتلة المقاطعة.

كاتب كويتي