الخضير لـ “السياسة”: ندعم تعديلاً يُقصي الوزير غير المتعاون "عرقلة "التقاعد المبكر" يسيء للسلطتين"

0 9

كتب – رائد يوسف:

أكد النائب د.حمود الخضير أن الوزراء المتوقع استجوابهم يعرفون أنفسهم، وهم يدركون قبل غيرهم أن الوقت ليس في صالحهم، إذ يتوجب عليهم تدارك ما تبقى من العطلة البرلمانية لإصلاح الخلل في وزاراتهم أو مواجهة النواب على المنصة.
وأضاف في لقاء مع “السياسة” أنه يدعم أي تعديل وزاري يُخرج الوزير غير المتعاون من التشكيلة الحكومية، مشددا في الوقت ذاته على حق رئيس الحكومة الشيخ جابر المبارك دون غيره بإجراء هذا التعديل.
وأشار إلى أن الاستجواب حق دستوري للنائب، وأن الحكومة الحالية أخذت الوقت الكافي لإصلاح الملفات العالقة ومعالجة الملاحظات التي تطرق لها النواب خلال الفترة الماضية ومن الطبيعي أن تتم مساءلة الوزير الذي يثبت أنه فشل في أداء مهامه.
وذكر أن استجواب رئيس الحكومة كذلك حق دستوري ومن واجبه الرد على ما ورد في صحيفة استجوابه المدرجة على جدول الأعمال، وبعد الاستماع إلى ردوده ومرافعة النائبين المستجوبين، مؤكدا رفضه الحديث عن هدنة إذ لا يوجد في الدستور شيء اسمه هدنة مع الحكومة أو غل يد النائب عن استخدام حقوقه الدستورية.
إلى ذلك، أكد الخضير أن مجلس الأمة لم يحقق الكثير مما يتطلع له المواطنون، مرجعا السبب إلى أن بعض النواب رفع سقف المطالب والوعود أثناء الحملات الانتخابية، كما أن الكثير من القضايا المستجدة فرضت نفسها على أولويات السلطتين، فتداخلت الأولويات والمقترحات، فكان لزاما أن ينتبه المجلس إلى هذه النقطة في دور الانعقاد المقبل من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه.
وأوضح أن قانون التقاعد المبكر جزء من القوانين الشعبوية التي هي حق أصيل للمواطن، وقد أقره المجلس لكن الحكومة للأسف أعادته، ومن واجبنا الآن العمل على إقراره مجدداً بالأغلبية الخاصة أو العادية، أما إصرار الحكومة على عرقلة التقاعد المبكر والمقترحات النيابية الشعبوية الأخرى فيعطي رسالة سلبية ليست في صالح تعاون السلطتين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.