الخطاب الأخير! زين وشين

0 118

كل الكويت تقريبا سمعت الخطاب الاخير لعزة الدوري نائب رئيس النظام البائد في العراق، الذي يعتذر فيه للكويت، ولصاحب السمو الامير، حفظه الله ورعاه، عما أسماه الخطأ التاريخي عن غزو الكويت!
هذا الشخص نفسه، هو الذي كان يصرخ بأعلى صوته في آخر مؤتمر حضره في الدوحة ناعتا الوفد الكويتي بأبشع الألفاظ، كان واضحا جدا تواطؤ رئيس المؤتمر في ذلك الوقت معه، مما جعله يتصور ان كذبته الكبيرة سوف تستمر، بينما كان رد الوفد الكويتي على لسان رئيسه، وبكل هدوء وثقة:” قل ما شئت، فهذا اخر مؤتمر تحضره”!
هذا ماحصل بالضبط فقد ذهب ذلك الحزب، وقياداته الى مزبلة التاريخ، بعد ان اعدم من اعدم، وسجن من سجن، ومات من مات، وهرب من هرب، والان فقط فكر الهارب عزة الدوري بالاعتذار للكويت وشعبها واميرها، عما أسماه الخطأ التاريخي، والحدث اكبر من ذلك بكثير، الا انه لا يريد تحمل مسؤوليته بصفته الرجل الثاني في النظام البائد، بل يحاول تحميل المسؤولية لرأس النظام الطاغية المشنوق، متناسيا مفاوضات جدة حين كان يرأس وفد العراق!
الحمدلله الذي جعلنا نراه ونسمعه بهذا الخنوع والضعف والذل والمهانة، بعد ان كان متكبرا متغطرسا في مؤتمر الدوحة، وقبلها في مؤتمر جدة قبيل الغزو بساعات!
وكما كان في الدوحة حضوره الاخير، فهذا الخطاب سيكون خطابه الاخير، بإذن الله، والسؤال المهم: هل تقبل الكويت اعتذاره؟
للعلم من عاش من الكويتيين رأى بأم عينيه النهاية الشنيعة لكل رئيس وقف ضد الحق الكويتي ايّام محنة الغزو… اللهم لا شماتة والحمد لله رب العالمين.

طلال السعيد

You might also like