الخلافات تعصف بوفد الانقلابيين في المشاورات اليمنية

كتب شوقي محمود:
رشحت معلومات أمس عن خلاف داخلي بين وفد الحوثيين و صالح في المشاورات اليمنية من جهة وأخرى بين الحوثيين أنفسهم من جهة ثانية وصل حد الشتائم النابية بين القيادي في جماعة الحوثيين مهدي المشاط و القيادي في المؤتمر الشعبي العام ياسر العواضي الذي قاطع جلسات الحوار واعتكف في غرفته.(راجع صـ12)
وقالت مصادر مطلعة لـ”السياسة” إن”رئيس وفد أنصار الله محمد عبدالسلام حاول التوسط لكن العواضي رفض و تمسك بضرورة اعتذار المشاط صراحة”.
وأضافت أن “المشاط اتهم الموالين للمؤتمر الشعبي بمحاولة التصرف منفردين لتحقيق مكاسب أكبر، ليرد عليه العواضي باتهام الحوثيين بإجراء اتصالات مع دول التحالف العربي وأنهم يسعون لعقد صفقة معهم والاستسلام وإعادة الشرعية لحكومة الرئيس هادي”.
وذكرت مصادر يمنية أن الخلافات الداخلية لدى الحوثيين هي بين الوفد المشارك بالمشاورات وآخرين في صنعاء على خلفية تصريحات عبدالسلام عن التقارب السعودي الحوثي.
وأشارت إلى أن التيار الراديكالي في الجماعة المرتبط بالمؤسسات المتشددة في إيران يضغط للإطاحة بعبدالسلام وتعيين حمزة الحوثي بديلا عنه.
في موازاة ذلك، قالت مصادر مقربة من الوفد الحوثي لـ”السياسة”:”لا وجود للخلافات بين اعضاء الوفد” مؤكدة أنهم”على قلب رجل واحد و يشاركون معا في المشاورات”، و أشارت إلى عدم وجود ضغط للاطاحة بعبدالسلام، واضعة ذلك ضمن ما أسمته “محاولات الطرف الآخر لشق صفوف وفد الحوثي ـ صالح”.