الخلف والشيباني والقفاص عرضوا إبداعاتهم … في الرسم بالكلمات لقاء التشكيل والنحت في "غاليري كاب"

0

كتب – جمال بخيت:
في لقاء ثلاثي جمع كل من عادل الخلف ومحمد الشيباني والنحات خزعل القفاص، قدم الفنانون الثلاثة مجموعة من اخر ابداعاتهم في “غاليري كاب”، وانفرد كل واحد من الثلاثي الفني برؤية خاصة ومعاصرة في عرض اعمالهم .
تشير لوحات عادل الخلف الي تغيير في منهجية الاتجاهات التي عهدناها منه بعد عالم البنائية، فيما يري الفنان عادل الخلف ان مجموعته الجديدة تضم جملة اعمال “الكولاج”، وهي11 لوحة، ومجموعة من الرسومات التي تعبرعن جوانب حياتية، وبعض فنون الاسقاط الرمزي.
الفنان الخلف اشار ايضا الى ان حالات الكولاج التي تحتاج الى عمل كثير ومنظم لاظهار المضمون الفني، وتتميز اعمال الخلف بحالة من الجماليات الفنية لاسيما الوقت الذي استغرقه في اعداد لوحات الكولاج فضلا عن اللوحات السبع الاخرى التي جاءت لترسم جانبا من دنيا الواقع، وتبدو الحالة الوصفية التي توثق هذا النموذج الجمالي من صياغة بديعة وعالم لوني مميز.
يبحر الفنان محمد الشيباني الى دنيا السريالية فنرى وقفات درامية يهدف منها الى تشخيص مجموعة من الحالات الفنية، التي اجاد في وصفها من خلال عملية التضخيم التي تمتعت بها الاعمال، وقدمت نموذجا فنيا يلخص حالات الصراع الحياتي والواقعي التي يلمسها الانسان عبر حالات التوقد والاغتراب والفلسفة الحياتية ويستطيع ادراك ما هو مضمون الحالة الفنية .
لاشك ان جماليات التطور عند الفنان الشيباني تعتبرالمحور الاساسي في اظهار الحالة الفنية التي غالبا ما تمنحنا روعة المشاهدة، كما انها تؤدي دورا محوريا في تقديم المعنى التشكيلي لاعمال الفنان، وما يود ان يرمز اليه خلال هذه الاشكاليات الفنية المتعددة، وماتحمله من تقديم هذه الرؤى السيريالية.
وتظل اعمال النحات القدير خزعل القفاص صاحب التجربة الكبيرة في عالم النحت فنرصد عالم المنحوتات المباشرة والتجريدية وما توثقه من رؤية انسانية بديعة نابعة من تجربة كبيرة قدمها النحات خلال المعرض، لاشك ان المعرض الثلاثي قدم تنوعات جمالية وفنية بديعة تلاقي خلالها بالرسم والنحت ماشكل رونقا جميلا للمتلقي مع الاستمتاع بجماليات المشاهدة.

خزعل القفاص… والمرأة منحوتة
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثلاثة عشر + ثمانية =