“الخوذ البيضاء” تواجه احتمال “تجميد” الدعم الأميركي

0 7

عواصم – وكالات: تواجه منظمة “الخوذ البيضاء”، عناصر الدفاع المدني في مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في سورية، احتمال “تجميد” تمويلها من واشنطن، مع تخوف المسؤولين عنها من اقدام الرئيس الأميركي دونالد ترامب على وقف دعمها بشكل مفاجئ.وأوضح مدير المنظمة رائد الصالح في تصريحات صحافية، أمس، “يتم التمويل بحسب العقود الموقعة، بينما تتم حالياً مراجعة تلك المخطط لها بشكل شامل”، مضيفاً “لم يتم إبلاغنا رسمياً عن أي وقف للتمويل، وما أبلغنا به هو تجميد لبعض المشاريع في الشرق الأوسط من قبل المنظمات الأميركية لإعادة درس جدوى هذه المشاريع”، مشيراً الى أن “من ضمنها مشاريع مرتبطة بإعادة الاستقرار في سورية تشمل جزءاً من عمل الدفاع المدني”.
ولفت إلى أنه يتم درس جدوى هذه المشاريع بشكل سنوي قائلاً “كل سنة يحدث هذا الأمر لكن لا أحد يستطيع هذه السنة أن يتوقع قرارات الرئيس ترامب”.
وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية في وقت سابق هذا الشهر أنه تتم اعادة تقييم المبالغ المخصصة لجهود دعم “استقرار” سورية، من دون أن تحدد ما إذا كان تمويل الخوذ البيضاء سيتوقف.
وأفادت تقارير صحافية عن تعليمات وجهها البيت الأبيض الى وزارة الخارجية الأميركية تقضي بتجميد نحو 200 مليون دولار مخصصة “لاعادة الاستقرار” الى سورية.
ويعمل 3700 من عناصر الخوذ البيضاء في مناطق تحت سيطرة الفصائل المعارضة.
على صعيد آخر، أعلنت مصادر ديبلوماسية، أن القوى الغربية تدرس مقترحا فرنسيا لانشاء آلية جديدة بمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية تمكنها من تحديد المسؤولية عن الهجمات بذخائر محظورة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.