الخياط لـ “السياسة”: الطفل الكويتي ضحية مناهج تجعله شبه أمِّي أعلن بدء توزيع 6 آلاف نسخة من الموسوعة الإملائية للصغار غداً

0 4

حوار ـ رنا سالم:

أكد مدير مركز الإبداع اللغوي استاذ اللغة العربية حمزة الخياط أن الطفل الكويتي ضحية مناهج متواضعة اتجهت به الى ثقافة التلقين المعتمدة على حشو الذاكرة بالمعلومات مما يجعله
يعجز عن توظيفها ولا يستفيد منها الا لعبور الإمتحانات كما انه ضحية اساليب تعتمد على تعبئة الذهن فقط لتجعله منه شبه امي.
وأشار إلى بدء توزيع ستة آلاف نسخة للطلبة من الموسوعة الإملائية للصغار غدا في مقر المركز بالجمعية الثقافية النسائية في الخالدية.
وأعلن في حوار أجرته معه “السياسة” عن توجه لإنشاء اكاديمية للغة العربية في الكويت لتعليم التلاميذ المتعثرين الذين يعانون من صعوبات التعلم، وذلك بدعم من سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك ووزير التربية وزير التعليم العالي د.حامد العازمي مبينا في الوقت ذاته أن 90 في المئة من خريجي مركز الإبداع اللغوي متميزون في مدارسهم في جميع المواد الدراسية.

ما هي مهام ووظائف مركز الابداع اللغوي؟
مركز الإبداع اللغوي يختلف عن اي مركز تعليم للغة العربية حيث يباشر عمله مع طلبة رياض الأطفال ويعتمد على مناهج مختلفة عن مناهج وزارة التربية بحيث يتخرج الطفل ملماً بالقراءة والكتابة من الدورة التي تستغرق شهرين بواقع يومين في الاسبوع، كما يختلف عن مراكز التقوية فمركز الإبداع اللغوي غير مخصص لتقوية الطلبة وانما يخدم اطفال الروضة وحتى الصف الخامس الإبتدائي، وخرجنا 90 في المئة من طلبتنا متميزين في مدارسهم في جميع المواد الدراسية فعندما يستطيع الطفل التميز في اللغة العربية تتأثر حواسه ويستطيع التميز في المواد الدراسية الأخرى.
ما هي فكرة وهدف الموسوعة الاملائية ؟
الواقع الذي نراه اليوم بكل وضوح هو “ضعف” مهارة الكتابة لدى كثير من الطلبة والتي تبدأ في الظهور من المرحلة الابتدائية وحتى الجامعة باعتراف مديري المدارس واساتذة الجامعة لاسيما مع ما نراه اليوم من تغريدات في وسائل التواصل الإجتماعي والتي يظهر فيها بوضوح الكثير من الأخطاء الإملائية وذلك بسبب المهارات الإملائية الضعيفة كما أن الكثير من المسؤولين للأسف يخطئون في ابسط المهارات الإملائية حتى اصبحت ازمة غير معروف زمن انتهائها حتى الآن، كما أن المختصين باللغة العربية لم يرتقوا بها ولم يقدموا حلولا تساعد على تطويرها ولم نجد خلال الأربعين سنة الماضية اي تطور في اساليب تدريس المهارة الإملائية سوى ان يفتح الطفل كراسته وتقف المعلمة في منتصف الصف تملي عليه الفقرة الإملائية وهكذا على مدار السنة الدراسية حتى اصبح روتين قاتل يتكرر كل اسبوع، في حين يؤكد الباحثون والمفكرون على التأثير الإيجابي للمناهج والأساليب التي تعتمد على التشويق والإثارة، ومن هذا المنطلق قررت ان اساهم في تأليف منهج الإملاء بطريقة حديثة تعتمد على التشويق والإثارة وتقدم له المتعة والتسلية بشكل مبسط وشائق، وهي اول موسوعة في الوطن العربي تنتهج هذا الأسلوب في التعليم وهي اضافة جديدة في التعليم الحديث.
ما هو الاختلاف بين الموسوعة والمناهج الاخرى ؟
يدي في التعليم الذي لم يتغير منذ عشرات السنين فالإملاء تدرس بطريقة روتينية تدعو الى الملل، والطفل اليوم لا تتناسب معه الطرق التقليدية في التعليم فهو يرغب في التعلم الذكي الذي يعتمد على التشويق والإثارة والتسلية والمتعة الذهنية.
ذكرت في تصريحات سابقة أن الموسوعة الاملائية بوسعها القضاء على التعثر الدراسي والدروس الخصوصية ؟
تتطلب الموسوعة الإملائية مجهوداً بسيطاً من الوالدين مع ابنائهم فنصف ساعة فقط يوميا كفيلة بتغيير المستحيل الى واقع لاسيما أن الموسوعة الاملائية تم تأليفها بما يتناسب مع قدرات الطفل العقلية والبيئية التي يعيش فيها من تسلية ومتعة ذهنية من خلال الأجهزة الإلكترونية.
ماذا عن دعم مجلس الوزراء للموسوعة ووزارة التربية ؟
هناك دور كبير لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك في ظهور الموسوعة الإملائية للنور وقد تبرع مشكورا بطباعة 100 الف نسخة منها وتوزيعها على اطفال الكويت بالمجان، ولاحظت عند زيارتي لسمو رئيس مجلس الوزراء إهتمامه الشديد بالموسوعة وسعد كثيرا بما تحتويه من اساليب حديثة متنوعة تساعد الطلبة على القراءة والكتابة بطريقة سليمة، ولم يتوقع هذا التفاعل الجماهيري الكبير من الشعب الكويتي بالموسوعة حيث غن هناك طلبات كثيرة من الكويت ودول الخليج للحصول عليها حرصا من الناس على اقتنائها ولا اتوقع أن تكفي 100 الف نسخة لتلبية جميع الطلبات، ومن المقرر أن نوزع منها ستة الاف نسخة خلال اليوم الأول للتوزيع والذي قررنا ان يكون السبت المقبل على أن يستمر التوزيع لمدة اسبوع ليحصل عليها الراغبون في اقتنائها من الكويت داخل المركز في الجمعية الثقافية النسائية.
هل لديكم افكار لمشاريع تربوية أخرى جديدة ؟ وماذا عن المشاريع المستقبلية التي تجمعكم مع وزارة التربية ؟
وعد سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك ووزير التربية د.حامد العازمي بتخصيص ارض لإنشاء مدرسة واكاديمية لتعليم التلاميذ المتعثرين الذين يعانون من صعوبات التعلم وتأسيس اطفال الروضة في اللغة العربية وعلى ثقة كبيرة بسمو رئيس مجلس الوزراء فهو له مآثر كثيرة في دعم الجهود الوطنية للنهوض بالتعليم.
ما رأيك في مستوى الطفل الكويتي في اللغة العربية حاليا ؟ وكيف يمكن العمل على تطويره ؟
الطفل الكويتي ضحية مناهج متواضعة اتجهت به الى ثقافة التلقين المعتمدة على حشو الذاكرة بالمعلومات التي يعجز عن توظيفها ولا يستفيد منها الا لعبور الإمتحانات كما انه ضحية اساليب تعتمد على تعبئة الذهن فقط لتجعله منه شبه امي، كما أن الطالب العربي ضحية تكدس المناهج التي يدرسها حيث يدرس اضعاف ما يدرسه الطلبة في الدول المتقدمة ولايزال يعاني الطفل الكويتي من الضعف في القراءة والكتابة من المرحلة الإبتدائية وحتى الجامعية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.