الدب الروسي يلتهم الماتادور الإسباني

0

حقق المنتخب الروسي مفاجأة مدوية بإقصاء إسبانيا من دور ثمن النهائي بكأس العالم، بعد الفوز بضربات الترجيح بنتيجة 4-3، بعد انتهاء الوقت الأصلي بنتيجة 1-1. افتتح سيرجي إينياتشيفيتش أهداف المباراة لصالح إسبانيا بهدف عكسي في مرماه بالدقيقة 12، ثم عادل أرتيم دزيوبا النتيجة في الدقيقة 41 بهدف من ضربة جزاء.
وتنتظر روسيا في دور ربع النهائي الفائز من منتخب كرواتيا والدنمارك والتي أقيمت في وقت متاخر من مساء امس.
أجرى المدرب فرناندو هييرو تغييرات على مستوى التشكيلة، حيث قرر الاعتماد على ماركو أسينسيو وكوكي، بدلا من تياجو ألكانتارا وآندريس إنييستا، مع عودة ناتشو في الجانب الأيمن بدلا من داني كارفاخال. انطلقت المباراة باستحواذ وضغط إسباني في نصف ملعب الخصم، ولكنه قوبل بتنظيم دفاعي جيد من الجانب الروسي، الذي يلعب بخماسي في خط الدفاع. حاولت إسبانيا جس نبض أصحاب الأرض باستغلال الجبهة اليمنى التي يتواجد فيها إيسكو، الذي كان أكثر لاعبي لا روخا نشاطا في الأمام، وإن كان دون التسبب في أي خطورة نظرا للكثرة العددية لروسيا في الثلث الدفاعي. ومن ضربة ركنية نفذها ماركو أسينسيو، استغل سيرجيو راموس الاتحام مع مدافع روسيا سيرجي إينياتشيفيتش لصالحه، ليسجل الأخيرة هدفا بالخطأ في مرماه بالنيران الصديقة في الدقيقة 12، ويعلن عن هدف التقدم للإسبان. عاد جولوفين من جديد ليزيد من صحوة الروس، ومع الدقيقة 38 تسلم كرة على حدود منطقة الجزاء ثم سددها بطريقة مميزة ولكنها أخطأت المرمى ببضع سنتيمترات. وقبل نهاية الشوط الأول بأربع دقائق احتسب حكم المباراة ضربة جزاء لصالح روسيا، من لمسة يد على بيكيه، ليتولى دزيوبا احراز هدف التعادل. أجرى المدرب تشيرتشوف ستانيسلاف التغيير الأولى لروسيا مع بداية الشوط الثاني، بإشراك جرانات كقلب دفاعي اضافي بدلا من جيركوف. حافظ لاعبو إسبانيا على طريقتهم في الفترة الثانية بالاستحواذ الكامل على الكرة مع المزيد من التمريرات في الوسط، دون التوصل لأي حلول لاختراق حصون الروس. دفع المدرب الروسي بورقتين إضافيتين حيث أشرك دينيس تشيرشيف ووفيدور سمولوف، فيما أجرى هييرو تغييرين بدخول كارفاخال وإنييستا بدلا من ناتشو وديفيد سيلفا.
ظلت المباراة عالقة بين أقدام لاعبي الماتادور، الذين فشلوا تماما في الوصول بأي فرص خطيرة حتى مع دخول إياجو أسباس بدلا من كوستا. وفي الدقيقة 85 كاد إنييستا يسجل هدف الفوز بتسديدة قوية من خارج منطقة، ولكن تألق الحارس أكينييف وتصدى لها بأطراف أصابعه لينتهي الشوط الثاني بالتعادل الإيجابي ويتجه الفريقان لشوطين إضافيين. انخفض المردود البدني بشكل واضح لدى لاعبي المنتخبين وهو ما أثر على رتم المباراة خاصة لاعبي روسيا، في حين لا يزال لاعبو إسبانيا يعجزون عن الوصول الى مرمى الخصم. أجرى ستانيسلاف التغيير الرابع الذي يطبق في الأشواط الإضافية لأول مرة هذه النسخة، بدخول إيروخاين بدلا من كوزاييف، ثم تبعه هييرو الذي اشرك رودريجو مورينو كمهاجم ثان بدلا من ماركو أسينسيو.
هاجم المنتخب الإسباني بشراسة في الشوط الإضافي الثاني بل وكاد البديل رودريجو مورينو أن يسجل هدف التقدم ولكن عاود الحارس الروسي التألق وأنقذ التسديدة ليصل المنتخبان إلى ضربات الترجيح، والتي نجح فيها المنتخب الروسي بالعبور إلى ربع النهائي بتسجيله 4 ركلات مقابل 3 لإسبانيا، مستفيدا من إهدار كوكي وأسباس لركلتين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

17 − أربعة عشر =