الدعيج: رحلة عطاء الشيخة فريحة وطنية ممتدة وحافلة أكد أنَّها حملت مهمة الحفاظ على تماسك الأسرة الكويتية

0 7

نعى رئيس مجلس الإدارة مدير عام وكالة الأنباء الكويتية الشيخ مبارك الدعيج ببالغ الأسى والحزن فقيدة الكويت الغالية المغفور لها بإذن الله تعالى الشيخة فريحة الأحمد التي انتقلت الى جوار ربها بعد رحلة عطاء وطنية ممتدة وحافلة في العديد من المجالات الاجتماعية والخيرية والإنسانية.
وقال: إن فقيدة الكويت الراحلة نذرت نفسها لخدمة وطنها واعلاء مكانته، وضحت بالوقت والجهد وساهمت بالغالي والنفيس في سبيل تحقيق رسالتها السامية والنبيلة التي آمنت بها عن قناعة واقتناع.
وأضاف أن الشيخة فريحة الأحمد طيب الله ثراها، آمنت بأن الأسرة هي عماد المجتمع وطريق الأمم الى التطور والنجاح والتقدم فحملت على عاتقها هذه المهمة الجسيمة للحفاظ على تماسك الأسرة الكويتية وتقويتها حتى تقوم بدورها الكبير في بناء الوطن من خلال اعداد المواطن الصالح والانسان المتحضر الذي هو ثروة الكويت الحقيقية التي لا تنضب.
وأوضح أن الشيخة فريحة الأحمد أيقنت أن الأم هي الرافد الأساسي الذي يعتمد عليه استقرار الأسرة، ونبع العطاء الذي يستلهم منه كل افراد الأسرة مقومات النجاح فأولت جل اهتمامها لدعم المرأة الكويتية والحفاظ على مكانتها وتشجيعها على القيام بدورها المنشود في المجتمع وبناء الوطن وتبنت مشروع جائزة الأم المثالية الذي تخطى حدود الكويت وحظي بترحيب كبير في العالم العربي.
وقال : كانت الفقيدة الكبيرة- أسكنها الله فسيح جناته -تدرك أن صلاح الفرد من صلاح الأسرة وتقدم الأمم من صلاح الأسرة فلم تبخل بجهد أو تضنّ بعطاء أو ايثار أو تتقاعس عن واجب يؤدي الى الحفاظ على التراحم والتكافل الاسري إضافة الى جهودها المشهودة في الارتقاء بقيم الأمومة.
وأضاف أن الشيخة فريحة حملت رسالتها النبيلة خارج الكويت وجاهدت من اجل نشر دعوتها في الحفاظ على تماسك الأسرة وإعلاء مكانة الأم في محيطها العربي.
وقال الشيخ مبارك الدعيج : تشرفت بالعمل مع الفقيدة الراحلة في رحلتها الحافلة من خلال مسؤوليتي عن الإعلام الخارجي أو رئاستي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)، وتعرفت عليها عن قرب فعرفت فيها معاني الحب والإيثار والتضحية ولمست فيها التواضع والبساطة والتسامي على الصغائر وتعلمت منها الكثير والكثير لكن حب الوطن كان القيمة الأكبر والغاية الأسمى التي جاهدت وضحت من اجلها، رحم الله الشيخة فريحة الأحمد صاحبة الأيادي البيضاء والمواقف النبيلة رائدة التسامح الديني ورمز العطاء الأسري.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.