الدلال: مجلس الأمة الحالي أوقف سلبيات وتجاوزات كثيرة توقع خلال غبقة "حدس" حسم قضية الجناسي خلال شهرين

0

الحربش: نثق
في أن القضاء سينصفنا فالمشهد لايمكن أن ينتهي بإدانة الضحية

كتب – فارس العبدان:

أكد النائب محمد الدلال أن الحركة الدستورية الإسلامية “حدس” تعد جزءا أصيلا من الشعب الكويتي وكعادتها كل عام في رمضان تنظم حفل استقبال لأهل الكويت من مختلف الأطياف سواء من القيادة السياسية أو المسؤولين او الفعاليات السياسية وعموم الشعب الكويتي.
وأضاف الدلال خلال الغبقة التي نظمتها “حدس” مساء أول من أمس في ديوان الصانع إن أهم ما يميز الكويت الترابط والتواصل الاجتماعي بين أبنائها ، وفي رمضان يزداد العمل الخيري والإنساني في الكويت ومن الضروري مساندة العمل الخيري حتى لو كان هناك تشكيك فيه، فيجب دعمه وتعزيزه لانه يبرز الوجه الحضاري للكويت.
وحول تقييمه لأداء المجلس الحالي، قال الدلال ان “مجلس الامة هو تركيبة لنظام الصوت الواحد الانتخابي الذي أكدنا من قبل أن له سلبيات عديدة، وعلى الرغم من ذلك فإن المجلس الحالي أوقف سلبيات كثيرة
كانت موجودة في السابق، كما غير العديد
من القوانين ومنع بعض التجاوزات
الموجودة”، مشيرا إلى أن البرلمان يسعى لإقرار أكبر عدد من التشريعات، مبينا أن
المجلس ناجح في الأدوار الرقابية لكن الأدوار التشريعية تحتاج إلى جهد أكبر وهذا ما نحاول أن نقوم به بالتعاون مع النواب في الفترة المقبلة.
وحول قضية الجناسي ذكر أنها في طريقها للمعالجة، والمعلومات تؤكد أن الموضوع تحرك من جديد، وأن القطار تحرك على السكة لحل تلك القضية، متوقعا أن يتم حسم هذه القضية خلال الشهرين المقبلين من خلال تنفيذ القانون الذي صدر مؤخرا حول التجنيس.
وبشأن أولويات الحركة الدستورية “حدس” في الفترة المقبلة، أكد أن الكتلة تسعى إلى تطوير الحياة السياسية وكذلك تطوير مؤسسات المجتمع المدني ، إضافة إلى تعديل وتغيير القوانين المقيدة للحريات، مضيفاً كما نسعى إلى رفع مستوى المعيشة للمواطنين وتعزيز أوضاعهم، علاوة على العمل على تطوير التعليم، فهناك توجه بأن تقدم الحركة الدستورية الإسلامية مبادرة لتطوير التعليم الكويتي في بداية دور الانعقاد المقبل،
وكذلك هناك مبادرة أخرى لتطوير الشأن الصحي.
من جانبه، قال النائب جمعان الحربش إن “حدس” قد تختلف سياسيا مع بعض التيارات السياسية، لكننا نسعى لتعزيز التواصل الاجتماعي الذي يتميز به الشعب الكويتي بمختلف فئاته في رمضان ولعل أبرز مظاهر التواصل الاجتماعي في الكويت غبقة الحركة الدستورية الإسلامية.
وعن قضية “دخول المجلس” قال الحربش “نحن في انتظار حكم القضاء، ومتفائلون خيرا، فنحن لم نرتكب جريمة بل وقفنا ضد جريمة ورفضنا تلقي نواب لإيداعات مليونية في حساباتهم”.
وأضاف نثق في أن القضاء الكويتي سينصفنا مثلما أنصفنا الشعب من قبل، فالمشهد
لا يمكن أن ينتهي بإدانة الضحية وترك
الجلاد.
وبالنسبة للجناسي، دعا الحربش الحكومة لطي هذا الملف مرة واحدة وللأبد، موضحا أن إطالة هذا الملف وتأخيره بسبب استجواب أو أية أسباب أخرى، لم يعد أمرا مقبولا، حيث انه وصلتنا رسائل إيجابية كثيرة، ونأمل أن تطوى صفحة الجناسي للأبد.
وحول موضوع استجواب الحكومة بشأن إيداعات في حسابات عدد من المواطنين قال الحربش “لقد تم التصويت في مجلس الأمة على طلب تكليف ديوان المحاسبة بالتحقيق في هذا الأمر، وكذلك أعلنت الهيئة العامة لمكافحة الفساد “نزاهة” التحقيق في هذه القضية، وفي النهاية نحن ننتظر ما ستسفر عنه التحقيقات”.
وحول تقييمه لدور البرلمان في نهاية دور الانعقاد الحالي أكد أنه “لا يمكن إغفال أن الأحكام السياسية السابقة قد ألقت بظلالها على أداء المجلس والحكومة، ونأمل في العامين الباقيين من عمر هذا المجلس إنجاز العديد من الملفات المهمة التي وعدنا بها ناخبينا في حملاتنا الانتخابية”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

11 − 1 =