الدلال يفتح ملف تراجع جامعة الكويت في التصنيفات العالمية سأل الوزير عن خطط رفع المستوى العلمي والأكاديمي

0

وجه النائب محمد الدلال سؤالا إلى وزير التربية وزير التعليم العالي د. حامد العازمي بشأن تراجع ترتيب جامعة الكويت في التصنيفات العالمية للجامعات.
وقال:دوما كنّا نفتخر بجامعة الكويت باعتبارها من أوائل الجامعات الخليجية الحكومية،الا ان هذا الشعور تزعزع كثيرا بسبب تراجع مستوى الاداء العلمي والمهني والأكاديمي لجامعه الكويت محليا وعالميا،وفي الوقت ذاته اخذت جامعات خليجية وعربية في المنطقة تتفوق بمراحل على جامعة الكويت.
وأضاف:في الآونة الأخيرة أظهرت المؤشرات الدولية تراجع مرتبة الكويت عالميا ومن تلك المؤشرات من اظهر تراجع جامعة الكويت من ( 651 – 700 ) في 2018 إلى ( 800 – 1000 ) في 2019 على قياس مؤشر (كيو اس) العالمي، وبلا شك ان هذا التراجع يعكس خللاً جسيماً في الادارة التعليمية والاكاديمية المتعاقبة على جامعه الكويت .
وسأل الدلال: هل توجد معايير او خطط مدروسة ومعتمدة لرفع المستوى العلمي والأكاديمي والمهني لجامعة الكويت وفقا لمعايير وأسس الجامعات المتقدمة والمتفوقة، واذا وجد هل هناك التزام في التطبيق من عدمه، واذا لم تكن هنالك معايير واسس فما اسباب ذلك؟
وإذ أكد أن تراجع جامعة الكويت في المؤشرات العالمية ليس بجديد، سأل:هل قامت وزارة التعليم العالي او مجلس الجامعة بدراسة هذا التراجع العلمي والأكاديمي والمهني خلال السنوات الخمس الماضية وحتى تاريخه وهل تم اتخاذ اجراءات لمعالجته في المؤشرات العالمية مع تزويده بأي قرارات او دراسات في هذا الشأن ان وجد ؟ وهل يوجد في مجلس الجامعة او الادارة الجامعية وحدة عمل او فريق عمل متخصص يتولى مهام مراجعة درجة الجامعة في المؤشرات العالمية ومن ثم يقدم تقارير ومقترحات لمعالجة الامر، وان لم يوجد مثل هذا الفريق فمن تولى التصدي لهذا التراجع خلال خمس السنوات الماضية.
واستفسر عما اذا كانت هناك آليات او نظم معتمدة لدى الجامعة لتقييم الاداء العلمي والبحثي والمهني والأكاديمي لأعضاء هيئة التدريس مقارن او يعادل المعايير العالمية المتقدمة في تقييم البحث العلمي والاداء التدريسي لأعضاء هيئة التدريس في جامعة الكويت، واذا وجد تزويده بتلك المعايير المقارنة وما الجهات او المنظمات او الجامعات المتقدمة في المؤشرات الدولية التي تم الاقتداء بها او المقارنة بها .
وقال : إن من اهم معايير التقدم علميا وأكاديميا واجتماعيا وكذلك في المؤشرات العلمية للجامعات وجود براءات اختراع مسجلة عالميا او محليا للهيئة التدريسية وطلبة الجامعات،لذا هل يوجد نظم او معايير معتمدة في وزارة التعليم العالي او جامعة الكويت لتشجيع ودعم وتنظيم تسجيل براءات الاختراع وهل يوجد دعم ، أياً كان نوعه لمن يقوم بتقديم براءة اختراع من اعضاء هيئة التدريس والطلبة، مع تزويدي بأعداد براءات الاختراع لأعضاء هيئة التدريس او الطلبة منذ قيام جامعة الكويت في الستينات وحتى تاريخه موزعة على السنوات .
وفيما أشار إلى ان البحث العلمي والابحاث العلمية اساس للرقي العلمي والأكاديمي، استفسر عن رؤية وزارة التعليم العالي وجامعة الكويت لتشجيع البحث والابحاث العلمية من حيث التوجه والاهداف والميزانية المقررة وضوابط التقييم للأبحاث العلمية والنتائج المرجوة لتحقيقها التي من شأنها رفع مستوى التعليم في الكويت من جانب ومن جانب آخر رفع درجة جامعة الكويت في المؤشرات العالمية ومدى ارتباط الأبحاث بحاجة وفائدة الدولة والمجتمع، وهل يوجد توجه لتطوير ودعم البحث العلمي خلال المستقبل القريب وما أسس ذلك؟.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

2 × واحد =