الدوحة تدعو إلى اتفاق إقليمي جديد بديلاً لمجلس التعاون

0

مع دخول الأزمة الخليجية عامها الثاني، أعلنت قطر أن الوقت حان لإنهاء هذا الفصل المؤسف في تاريخ المنطقة، ودعت دول الخليج إلى إبرام اتفاق إقليمي جديد.
وقال وزير الخارجية ونائب رئيس الوزراء القطري، محمد بن عبد الرحمن، في مقال بصحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، إنه خلال العام الماضي، تعرضت قطر لحصار طائش وغير مدروس فرضته أربع دول، موضحا أن هذه البلدان “شعرت بأنها مهددة من قبل سياسة قطر الخارجية المستقلة، وردا على ذلك، فقد أغلقوا الحدود ومنعوا الرحلات إلى قطر”.
وأضاف أنه “ربما توقعت دول الحصار أن تركع قطر. إذا كانت هذه هي نيتهم، فإن جهدهم كان له نتائج عكسية”، معتبرا أن قطر اليوم أقوى مما كانت عليه قبل عام.
وقال إن قطر تعتقد أن دول الخليج بحاجة إلى وضع إطار جديد لتعزيز السلام والأمن، لافتا إلى أن مجلس التعاون الخليجي كان تاريخيا عامل استقرار في شؤون الخليج، لكن المجلس لم يقصد به أن يعمل كمحكمة إقليمية أو مجموعة مرافعة أو هيئة لصنع السياسات.
وأشار إلى أن القضايا التي تواجه دول شبه الجزيرة العربية تتطلب منصة أوسع للحوار والتفاوض، مضيفا أن “حكومة قطر تعتقد أن اتفاقا إقليميا جديدا، غير مرتبط بالخلاف الأخير، يمكن أن يعيد القيادة والسلطة الإيجابية التي كانت موجودة سابقا، وأن هذا من شأنه أن يساعد منطقتنا في التصدي للتحديات الاقتصادية والسياسية التي نواجهها”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

18 − 9 =