“الدوحة للأفلام” حضور مميز في مهرجان “كان”

0

تواصل مؤسسة “الدوحة للأفلام” حضورها على المستوى الدولي من خلال مشاركة العديد من الأفلام التي دعمتها في أقسام رئيسية في الدورة الواحدة والسبعين من مهرجان “كان السينمائي الدولي”، وتشهد المسابقة الرسمية مشاركة فيلمين شاركت المؤسسة في تمويلهما من خلال قسم “التمويل المشترك”، لتكون بذلك أول مؤسسة في العالم العربي تحقق هذا الإنجاز، والفيلمان هما “شجرة الإجاص البرية” للمخرج التركي نوري بيلج جيلان الفائز بالسعفة الذهبية 2014، و”كفر ناحوم” للمخرجة اللبنانية نادين لبكي الفائزة بالعديد من الجوائز.
وتعدّ مشاركة المؤسسة في المهرجان استثنائية في هذا العام مع عرض 11 فيلماً آخر حظيت بدعم المؤسسة في مختلف الأقسام الأخرى. والأفلام التي تم اختيارها في الأقسام الرسمية هي “صوفيا” لمريم بن مبارك، “رحلة النهار الطويلة إلى الليل” للمخرج جان بي، في قسم “نظرة ما”، “الحمولة” لأوجنين جلافونيتش، “ولدي” لمحمد بن عطية في قسم “أسبوعي المخرجين”. إلى جانب الأقسام الرسمية، يعرض في “ركن الأفلام القصيرة” 7 أفلام لمخرجين قطريين.
المخرج السينمائي التركي نوري بيلج جيلان يبحث في “شجرة الإجاص البرية” موضوع الريف، الذي يعتبره البعض مكاناً للنفي حيث تزول كل الآمال والطموحات.
وفيلم نادين لبكي “كفر ناحوم” عمل جريء يتسم بأسلوب لبكي الساخر والظريف والنهج الواقعي التوثيقي. ويدور حول ولد صغير يثور على الحياة المفروضة عليه، ويقدم دعوى قضائية ضد والديه.
“صوفيا” لمريم بن مبارك يدور حول فتاة تعيش مع والديها في شقة متواضعة في الدار البيضاء وتكتشف أنها على وشك الولادة.
“رحلة النهار الطويلة إلى الليل”، يعود “لو هونجو” إلى بلدته التي فرّ منها قبل 21 عاماً حيث تتداخل الواقع مع الأحلام والماضي مع الحاضر، لنشاهد فيلماً ساحراً وابتكارياً على يد المخرج جان بي.
ويدور فيلم “ولدي” للمخرج التونسي محمد بن عطية حول “رياض” الذي يوشك على التقاعد من عمله كسائق، ويختفي ابنه “سامي” فجأة.
فيلم “الحمولة” يتبع حياة “فالدا”، الذي يعمل سائق شاحنة خلال قصف الناتو لصربيا في عام 1999. يُكلّف “فالدا” بنقل حمولة سرية من كوسوفو إلى بلغراد، فيمرّ في مناطق غير مألوفة محاطة بدمار الحرب.
كما تقدم مؤسسة الدوحة للأفلام سبعة أفلام قصيرة لمواهب من قطر، تضم أفلاماً روائية، وثائقية، وتجريبية قصيرة تسلط الضوء على المشهد المتغير في قطر، وهي: “أصوات العمران الحديث” (2017) لشيماء التميمي ومريم سليم، “جدران” (2017) من إخراج نيبو فاسوديفان، “كنوز لوّل” من إخراج روان النصيري وندى بدير، “أعترف أنني بقيت أراقبك طويلاً” (2017) لروضة آل ثاني، “وقتنا يمضي” (2017) لمريم مسراوه، “تجسيد” (2017) لخليفة آل مري، “ألف يوم ويوم” (2017) لعائشة الجيدة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ستة + ثلاثة =