الدوري الممتاز ينطلق في حُلَّة جديدة اليوم الكويت يبدأ رحلته أمام التضامن ... وكاظمة والسالمية يواجهان الجهراء والشباب

0

كتب – هاني سلامه:

يضيء الدوري المحلي الممتاز لكرة القدم شمعته الـ 57 اليوم، باقامة ثلاث مباريات ضمن الجولة الافتتاحية، حيث سيبدأ الكويت حامل اللقب مشواره امام التضامن متذيل الترتيب بالنسخة الماضية، بينما يلتقي السالمية مع الشباب الوافد الجديد على المسابقة، كما يتواجه كاظمة مع الجهراء، في حين تختتم الجولة غدا، بإقامة مباراتين، أهمهما ديربي القادسية والعربي، والنصر مع الفحيحيل القادم من الدرجة الاولى.
تحمل النسخة الجديدة للدوري في طياتها الكثير من المتغيرات، حيث زاد العدد لعشرة اندية، بعد ان نجا التضامن من الهبوط للاولى، ليلحق بالفحيحيل الذي خسر ملحق التأهل امام الجهراء، رفقة الشباب بطل الاولى، ليكملوا بذلك عقد اندية النخبة، لكن الزيادة ستفرض على صاحبي المركزين التاسع والعاشر النزول مباشرة للاولى، مقابل صعود بطل ووصيف المسابقة الاخيرة للممتاز.
كما يشهد الدوري للمرة الاولى ما يقارب من 50 محترفا في صفوف الاندية العشرة، بعد اعتماد زيادة عدد الاجانب لخمسة داخل الملعب، في خطوة استثنائية لدعم مسيرة الاندية المشاركة في البطولات الخارجية وبالاخص “عربية الاندية”، التي يشارك فيها هذا الموسم الكويت والقادسية، بعد ان خرج السالمية من التصفيات الاولية.
الدوري الممتاز الذي لم يعرف بطلا سوى الكويت والقادسية في آخر 16 موسما، سيواصل توزيع مكافأته المالية على أصحاب المراكز الثلاثة الاولى، للموسم الثاني على التوالي، فالبطل سينال مئة وعشرة آلاف دينار، بينما الوصيف سيحصل على ثمانين ألفا، مقابل ستين ألفا لثالث جدول الترتيب.

ضربة البداية
في المباراة الاولى، يبحث فريق الكويت بقيادة مدربه الفرنسي هوبير فيلود عن بداية قوية في مستهل رحلة الدفاع عن لقبه أمام التضامن، في مواجهة تحمل اهمية مضاعفة للعميد، الساعي لتحسين الصورة وإعادة ترتيب اوراقه سريعا، بعد ان افتتح موسمه بالخسارة امام الاسماعيلي في ذهاب دور الـ 32 بـ”عربية الاندية” ثم اتبعها بخسارة أخرى امام القادسية على كأس السوبر، مما وضع الفريق امام حرج كبير، قد يتلاشى تماما في حال الظهور بصورة أفضل في لقاء اليوم، التي ستتجه فيه الانظار نحو الثنائي التونسي الجديد، صابر خليفة وحمزة لحمر، وكذلك النجم المحلي فيصل زايد القادم من نادي الجهراء.
في المقابل، يدشن التضامن مشواره المحلي، مواصلا رهانه على مدربه الصربي رادي، الذي فشل في انقاذ الفريق من دوامة القاع بالموسم الماضي، لكنه لايزال يحظى بثقة ودعم مجلس الادارة لتحقيق نتائج أفضل في الموسم الجديد، معولا على توليفة المحترفين الاربعة الجدد، وعلى رأسها المهاجم السوري حسن عويد.

مواجهة متكافئة
في مواجهة كاظمة مع الجهراء، يسعى الاول لتقديم نفسه بصورة مميزة تعكس حجم الدعم الكبير الذي حظي به ومدربه البرتغالي توني اوليفيرا بالانتقالات الصيفية، بعد ضم 11 لاعبا جديدا، كان اخرهم المدافع البرازيلي هنريك اديسون، ليلحق بالمهاجم الاوغندي الجديد دينيس اغوما، كما عزز السفير هجومه، بضم نجم الساحل الواعد شبيب الخالدي الى جانب تجديد اعارة عمر حبيتر لاعب خيطان، لكن ضربة البداية لن تكون في متناول البرتقالي بكل سهولة، خاصة ان منافسه الجهراء يطمح بدوره لتسجيل بداية واعدة، تحت قيادة مدربه الفرنسي الجديد محمد كمال دجابور، وبرباعي اجنبي جديد من الكاميرون وبوركينا فاسو، في حين يفقتد الفريق خدمات ابرز لاعبيه فيصل زايد بانتقاله للكويت، فضلا عن غياب محمد سعد لانقطاعه عن التدريبات في محاولة للضغط على الادارة لمنحه الضوء الاخضر للانتقال الى كاظمة.
الشباب بلا محترفين امام السماوي
سيكون السالمية بقيادة مدربه الفرنسي الجديد ميلود حمدي مرشحا فوق العادة لتحقيق فوزه الاول، في مواجهة الشباب القادم من الدرجة الاولى، بعد ان دعم صفوفه بضم المهاجم البرازيلي باتريك فابيانو، ليشكل ثلاثيا ناريا مع الاردني عدي الصيفي والسوري فراس الخطيب، بعد طي صفحة المدرب الاسبق عبدالعزيز حمادة الذي قاد الفريق لانتزاع الوصافة في النسخة الماضية، التي حرم منحها الفريق على اثر خصم ثلاث نقاط من رصيده في ازمته المالية مع مدربه الالماني السابق رولف.
على الطرف الاخر، يأمل الشباب بقيادة مدربه الوطني خالد الزنكي الظهور بصورة تليق ببطل الدرجة الاولى، رغم غياب الرباعي الاجنبي الجديد لعدم الانتهاء من اجراءات التأشيرة، لكن النادي سيعول على المحليين امثال، محمد زنيفر، يوسف بوطبيان، وحسين البحر.

السماوي متسلحاً بخمسة محترفين
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

5 + 6 =