الدوسري… الفارس الخلوق

عبدالعزيز الطوالة

عبدالعزيز الطوالة

هناك من يثبت نجاحه وإدارته بكل إخلاص وإتقان في كل مناسبة، ومن هؤلاء الرجال المخلصين الذين لابد ان تذكر وتخلد اسماؤهم في سجل الشرف والتفاني في خدمة الوطن والسهر على راحة المواطن والمقيم وأخصه بالاسم وهو الفريق محمود الدوسري وكيل وزارة الداخلية.
ما يجعلني احتار عن ماذا اكتب من تضحياته، هل أكتب عن مواقفه البطولية كونه أحد ابرز اعضاء المقاومة الكويتية الذي وصفه النظام العراقي البائد بأنه الأخطر؟
أم أكتب عن الرجل الخلوق الذي يستقبل الجميع بابتسامته المعهودة التي تجعلك تشعر بأنك تجلس امام أخ أو صديق قبل ان يكون مسؤولاً رفيعاً يؤدي مهام حساسة بحاجة إلى دقة ومتابعة مستمرة وحرص شديد؟
أم أكتب عن المسؤول الذي يكرس وقته بالاشراف والمتابعة وتحمل المسؤولية وتنفيذ تعليمات نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح؟
أم أني اضع القلم واترك أهل الكويت يتحدثون عن الدوسري خصوصاً من يعرفه عن قرب سواء في العمل أو الذين يراجعون مكتبه ليصفوا لمن لا يعرفه جيدا كيف يستقبلهم ويبذل ما بوسعه لحل الكثير من القضايا الإنسانية ويؤكدوا للكل بأنه يعمل منذ الصباح الباكر ولساعات متأخرة قد تمتد إلى المساء في سبيل حبه لوطنه واخلاصه في عمله؟
ولا نستغرب كل هذا من رجل قدم حياته لأجل الكويت.