الديحاني : 442 ألف برميل يومياً الطاقة التكريرية لمصفاة “الأحمدي” أكد أن الحريق لم يؤثرعلى الإنتاج ويجري تشكيل فرق للتحقيق وتقييم وصيانة المعدات في "الوحدة 25"

0 7

نعمل وفق خطط احترازية لتخزين المنتجات ولا تداعيات على الاستهلاك المحلي من حريق وحدة البنزين

كتب-عبدالله عثمان :
قدر نائب الرئيس التنفيذى لمصفاة ميناء الاحمدي في شركة البترول الوطنية المهندس فهد الديحاني ، الطاقة التكريرية للمصفاة بـ 442 الف برميل يوميا في الوقت الراهن ،مؤكدا ان المصفاة تسير وفق طاقتها التكريرية الطبيعية ولا تأثير لحريق وحدة إنتاج الغازولين “البنزين ” رقم ( 25 ) بالمصفاة على الانتاج بشكل عام ولا على المنتجات المختلفة التي تكررها مصفاة ميناء الاحمدي .
واضاف الديحاني في تصريحات خاصة لــ” السياسة ” ان الوحدة رقم 25 لإنتاج “البنزين ” تعد من الوحدات الصغيرة المتخصصة في انتاج مكونات البنزين في صورته الاولية ولا تؤثر باي شكل على انتاج المصفاة او طاقتها التكريرية الكلية ، مشيرا الى ان تلك الوحدة خرجت كليا من الخدمة عقب الحريق لتبدأ الوحدة 26 في العمل بكامل طاقتها الانتاجية والتي تبلغ 18 الف برميل يوميا .
وفيما يتعلق بتأثير حريق وحدة انتاج البنزين على الاستهلاك المحلي، اوضح الديحاني ان توقف الوحدة 25 نتيجة للحريق لن يؤثر على الكميات التي يحتاجها السوق المحلي من البنزين ، مؤكدا ان الشركة تضع خطط ستراتيجية لتخزين كافة المواد التي يحتاجها السوق في خزنات الشركة لتكفي فترة استهلاك طويلة .
وذكر الديحاني ان شركة البترول الوطنية وادارة المصفاة لا تتوانى في اتخاذ الاجراءات الاحترازية والوقائية في مثل تلك الحالات ، مؤكدا ان المصفاة قامت بعزل كامل لموقع الحريق وإغلاق الوحدة وإفراغها، مع إخلاء الوحدات الإنتاجية الأخرى المجاورة لها وايقاف كلي للمواد التي تتغذى عليها الوحدة من الخارج ،لافتا الى انه تم اتخاذ إلاجراءات السريعة بعد اندلاع الحريق؛ بتفعيل خطة الطوارئ المتبعة في الشركة، واستدعاء فرق الإطفاء، التي تعاملت مع الحريق بكفاءة عالية وسيطرت علية في وقت قياسي .
واشار الديحاني الى ان شركة البترول الوطنية قامت بتشكيل 3 فرق مختلفة عق الحريق اولها فريق للتحقيق لمعرفة اسباب الحريق وتفادى وقوعة مرة اخرى والفريق الثاني لتقييم الحادث وتحديد نسب الاضرار في المعدات والالات في الوحدة والفريق الثالث مختص بعميليات الصيانة واصلاح المعدات التي اصيبت جراء الحريق .
يشار الى أن حريقا محدودا اندلع الخميس الماضي ، في وحدة إنتاج الجازولين (وقود السيارات) رقم 25 بمصفاة ميناء الأحمدى التابعة لشركة البترول الوطنية و لم يسفر عن وقوع إصابات وجرى اتخاذ إجراءات سريعة بعد اندلاع الحريق؛حيث تم تفعيل خطة الطوارئ المتبعة في الشركة وأكدت الشركة أن عمليات التكرير تسير وفق برنامجها المعتاد، ولم تتأثر نتيجة لهذا الحادث.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.