الرئيس العراقي يكلف عبدالمهدي تشكيل الحكومة الجديدة ارتفاع أعداد المصابين بالتسمم جرّاء تلوث المياه بالبصرة إلى مئة ألف حالة

0

بغداد – وكالات: أكد الرئيس العراقي المنتخب برهم صالح أمس، حرصه على وحدة العراق وتمثيل كل شعبه وليس فئة منه، فيما كلف السياسي المستقل عادل عبدالمهدي بتشكيل الحكومة المقبلة.
وشدد صالح في أول تصريح له عقب أدائه اليمين الدستوري بحضور رئيس المحكمة الاتحادية، على الالتزام باليمين الدستوري الذي أقسم عليه والحفاظ على وحدة العراق.
وقال إن مجلس النواب عبر بشكل واضح من خلال انتخاب رئيس الجمهورية عن إرادة أعضائه الحرة، مؤكداً أنه سيكون رئيساً للعراق وليس لفئة أو جهة ميعنة أو مكون بعينه.
وكلف صالح رسمياً السياسي المستقل عادل عبدالمهدي، الذي أطلق عليه مرشح التسوية بين الكتل السياسية، بتشكيل الحكومة الجديدة.
وتم عقد اجتماع ثلاثي بين رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي والرئيس برهم صالح مع عبدالمهدي، حيث تم التباحث في تشكيل الحكومة المقبلة.
ووفقاً للدستور العراقي، فإن أمام عبدالمهدي 30 يوماً لاختيار تشكيلة الوزارة، وطرحها للتصويت على مجلس النواب.
وعبر عبدالمهدي عن تقديره وشكره لرئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي.
وكتب على حسابه بموقع “فيسبوك”، مخاطبا العبادي، “أدعو العلي القدير أن يوفقنا لمواصلة المسيرة التي تحملتم عبء قيادتها خلال الأربع سنوات الماضية بكل صعوباتها ونجاحاتها، واعياً ثقل المسؤولية، والتي سأحتاج فيها يقينا إلى دعمكم ومشورتكم لكي ننجز المهام لما فيه تعزيز أمن البلاد وتوفير الخدمات والحياة الكريمة لشعبنا المضحي الشجاع”.
في سياق متصل، دعا رئيس الحكومة السابق حيدر العبادي الكتل السياسية إلى الالتزام بالاستحقاقات الدستورية وتشكيل الحكومة العراقية المقبلة، مشدداً على ضرورة عدم تضييع المزيد من الوقت.
من جانبها، دعت الأمم المتحدة، عبدالمهدي إلى تشكيل حكومة قادرة على الإصلاح عابرة للطائفية وتكافح الفساد.
بدوره، دعا رئيس تيار “الحكمة” عمار الحكيم أمس، الكتل السياسية إلى التعاون مع عبدالمهدي لتشكيل الحكومة الجديدة.
ميدانياً، تمكنت الشرطة العراقية أمس، من القضاء على أربعة إرهابيين في جبال حمرين جنوب قضاء الحويجة بمحافظة كركوك .
وفي نينوى، فككت القوات العراقية 103 عبوات ناسفة وفجرت نفقين مفخخين.
وفي الأنبار، اعتقلت الاستخبارات العسكرية أمس، إرهابي واثنين من معاونيه في كمين.
من جهة أخرى، أعلن مكتب المفوضية العليا لحقوق الإنسان في البصرة أمس، ارتفاع عدد حالات التسمم جراء تلوث المياه في المحافظة إلى نحو مئة ألف حالة.
وطالبت الحكومة المركزية والمحلية بضرورة الإسراع والجدية في الكشف عن المشروعات العاجلة والمستقبلية أمام أهالي البصرة إزاء إنهاء ملوحة المياه، مشيرة إلى أن الوعود الحكومية لا تتناسب مطلقا مع حجم هذه الأزمة الإنسانية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

14 − 12 =