الرئيس اليمني يوجه بتحرير سوق المشتقات النفطية ويعلق الرسوم الجمركية عليها

• طفل يمني يجلس قرب حطب مخصص للبيع وسط نقص مستمر في غاز الطهي بصنعاء (أ ف ب)

• التحالف دفع بقوة عسكرية كبيرة إلى حرض وأكد الدقة في ضرب الأهداف الحوثية

عدن – وكالات: وجه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، حكومته بتحرير سوق المشتقات النفطية والسماح للشركات والأفراد بالاستيراد والبيع في جميع الموانئ اليمنية، كما وجه بتعليق الرسوم الجمركية للمشتقات النفطية بهدف تقليل الأسعار، بحيث يتم مراجعة وتقييم هذه الإجراءات ومدى انعكاساتها ايجاباً على حياة المواطنين بعد ثلاثة أشهر.
وقال هادي خلال لقاءه بمدير عام شركة النفط بعدن انتصار العراشة أول من أمس، إنه “إشارة إلى خطة العمليات الإنسانية الشاملة التي أعلن عنها تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية، ونظراً للحالة الإنسانية التي تمر بها بلادنا ومن أجل تخفيف أسعار الموارد الأساسية بما فيها المشتقات النفطية يتم العمل على اتخاذ الإجراءات المتمثلة في تحرير سوق المشتقات والسماح للشركات والأفراد بالاستيراد والبيع في الموانئ اليمنية بما فيها التي لا تزال تحت سيطرة الميليشيا الحوثية”.
من ناحية ثانية، دفعت قوات التحالف العربي بقوة عسكرية كبيرة إلى تخوم مدينة حرض الحدودية، بمحافظة حجة، تزامناً مع إطلاق عملية عسكرية ضد الميليشيات في المدينة بمشاركة محدودة لقوات سودانية وأخرى يمنية من قوام المنطقة العسكرية الخامسة.
وشهدت جبهتا صعدة وحجة اشتباكات وقصفاً مدفعياً من قوات الجيش الوطني مسنودة بمدفعية القوات السعودية المشتركة التي استهدفت مواقع وتحصينات الحوثيين.
وفي جبهة البقع شرق صعدة، تمكن الجيش وبدعم فني وتقني من قوات التحالف من نزع نحو 150 لغماً وعبوة ناسفة.
ودمرت مدفعيات وطيران التحالف ست مركبات عسكرية للحوثيين وقتلت 100 عنصر في صعدة والحديدة، فيما لقي القيادي الحوثي يوسف علي الشامي مصرعه بصعدة.
وفي تعز، كشفت إحصائيات يمنية أمس، أن الحوثيين فجروا نحو 120 منزلاً بالمحافظة.
في غضون ذلك، اتهم التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان “رصد” أمس، الحوثيين بارتكاب جرائم التعذيب حتى الموت على نطاق واسع.ووثق مقتل 28 مدنياً تحت التعذيب العام الماضي.
وحذر من استمرار الحوثيين في تجنيد الأطفال، مشيراً إلى أنهم جندوا نحو ثلاثة آلاف و400 طفل منذ العام 2014.
في سياق متصل، عرضت منظمات حقوقية أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف أربعة تقارير عن انتهاكات الحوثيين حقوق الإنسان في اليمن، وهي عن التعذيب حتى الموت والصحة وانتشار الإرهاب وتجنيد الأطفال، فيما دانت منظمة “سام” للحقوق والحريات أمس، الانتهاكات المستمرة بحق الصحافة والصحافيين، معبرة عن استيائها من مواصلة هذه الانتهاكات.
وفي وقت سابق، أكد المتحدث الرسمي باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن المستشار القانوني منصور المنصور في مؤتمر صحافي، أول من أمس، حرص دول التحالف العربي، في تقديم أفضل ما يمكن من الدعم للشعب اليمني الشقيق وحكومته الشرعية.
وأكد أن الدقة في ضرب الأهداف العسكرية تعد أولوية، معتمدةً على تقنيات حربية حديثة ومتقدمة ومتطورة جداً.
واستعرض نتائج تحقيق فريق التقييم في الادعاءات الموجهة من جهات ومنظمات دولية للعمليات العسكرية المنفذة من قوات التحالف في اليمن، مؤكداً أن الضربات الجوية التي نفذتها طائرات التحالف كانت دقيقة جداً في تحديد أهدافها.