خلال استقباله رئيس وأعضاء غرفة التجارة

الرئيس علي رحمان: ثلاثة مليارات دولار حجم مجالات الاستثمار في طاجيكستان خلال استقباله رئيس وأعضاء غرفة التجارة

رئيس طاجيكستان علي رحمان متوسطاً رئيس غرفة التجارة والصناعة علي الغانم ووزير التجارة يوسف العلي

الغانم: آمال كبيرة معقودة على حقبة جديدة من الشراكة الاقتصادية ستنعكس على حجم التبادل التجاري بين البلدين

استقبل رئيس طاجيكستان امام علي رحمان صباح أمس رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت علي ثنيان الغانم وأعضاء الغرفة وعدداً من رجال الأعمال وذلك بقصر بيان.
وحضر المقابلة رئيس بعثة الشرف المرافقة المستشار بالديوان الأميري محمد ضيف الله شرار.
وقال الرئيس علي رحمان خلال اللقاء بحضور وزير التجارة والصناعة الدكتور يوسف العلي: إن مجالات الاستثمار في بلاده تقدر بنحو ثلاثة مليارات دولار أميركي، داعيا إلى اقامة شراكة اقتصادية مع القطاع العام والخاص الكويتي والخليجي.
وأوضح بأن بلاده تمضي قدما في تطوير البرامج الاقتصادية العملاقة الواعدة في اطار ستراتيجيتها بعيدة المدى للتنمية والتي يتطلب انجازها جذب المزيد من الاستثمارات الاجنبية.
وأكد أن بلاده تولي الاستثمارات الأجنبية في مجالات الطاقة المائية والصناعات الخفيفة والغذائية واستخراج المعادن والثروات الطبيعية والنفط والغاز وصناعة القطن والالمنيوم والبنية التحتية والسياحة والاتصالات والنقل وانتاج المياه النقية للشرب التي تمثل أهمية قصوى.
وأوضح أن هذا اللقاء يعد خطوة مهمة لتنمية وتوثيق العلاقات التجارية والاقتصادية متقابلة المنفعة بين طاجيكستان ودولة الكويت، داعيا رجال الأعمال الكويتيين إلى المشاركة في تفعيل النشاط الانتاجي واقامة مناطق صناعية في بلاده.
وذكر أن التشريعات والقوانين في بلاده تقدم نحو أربعين نوعا من التسهيلات والامتيازات الأمر الذى يهيئ مناخا واعدا لمزاولة الأعمال الاقتصادية بشكل مثمر، مشيرا إلى أن دولة الكويت لديها من الإمكانات للمشاركة في مجال تنقيب واستخراج النفط والغاز.
وتطرق الرئيس الطاجيكستاني إلى المشاريع التي تقوم بها بلاده حاليا حيث أطلقت بالتعاون مع افغانستان وباكستان وقيرغيزستان مشروع (كاسا 1000) لنقل الطاقة الكهربائية.
وبين أن المشروع سيربط الطاقة الكهربائية مع دول أخرى في المنطقة الأمر الذي سيمهد لتعزيز التعاون مع العديد من دول المنطقة كما تطرق إلى مشاريع أخرى في مجالات السياحة والصناعة والمواد الغذائية.
من جانبه رحب رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت علي الغانم بالرئيس الطاجيكستاني، مثنيا على اهتمامه الكبير بالدور الإقليمي والدولي الذي تقوم به بلاده بصفتها امتدادا لوصلة اقتصادات المحيطين الأطلسي والهادي مشبها دورها بدور الكويت الإقليمي والدولي.
وأوضح الغانم أن الامال الكبيرة معقودة على زيارة الرئيس إمام علي رحمان لتشكل منطلقا لحقبة جديدة من الشراكة الاقتصادية وستنعكس على حجم التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي للجانبين، مؤكدا أن الدولتين لديهما رؤية مستقبلية ستراتيجية لتحرير الاقتصاد وزيادة كفاءته التنافسية اعتمادا على رأس المال البشري.
وأشار إلى تقدم القطاع المصرفي المالي الكويتي والخبرة الفنية للمستثمرين الكويتيين في ظل التطوير التشريعي الكبير الذي حققته الكويت لامتلاكها بيئة استثمارية جاذبة ومشاريع عملاقة تتضمنها الخطة التنموية الخمسية للبلاد والخطط المستقبلية.
وبين أن هذه المشاريع ستمكن القطاع الخاص الوطني والأجنبي من لعب دور كبير في تنفيذها وادارتها، موضحا أن هذه الزيارة تعد منطلقا لحقبة جديدة من الشراكة الاقتصادية ليس في الميادين الغذائية والأدوات الكهربائية والسيارات فحسب بل في قطاعات الطاقة والصناعة والسياحة والفنادق.