“الرابية للأفضل” تتصدى لظاهرة سكن العزاب وتردي الخدمات الحملة لنواب الدائرة الرابعة: موعدنا بالصناديق

0

الرقيب لـ “السياسة”: ندعم الشباب في مناهضة الإهمال وتفعيل قانون “العزاب”

كتب- عبدالناصر الأسلمي:
نظم عدد من شباب وأهالي منطقة الرابية في محافظة الفروانية حملة ” الرابية للأفضل” التي تهدف لتنظيم المنطقة ومعالجة مشاكل اختلال التركيبة السكانية في المنطقة وكثرة انتشار المساكن الاستثمارية وسكن العزاب الوافدين، وذلك بدعم من محافظ الفروانية الشيخ فيصل الحمود ومختار المنطقة فارس النون. وفي هذا الشأن، قال عضو الحملة فواز المطيري ان شباب المنطقة في 8 يونيو الجاري علقوا صور نواب الدائرة على مداخل المنطقة تحت شعار “موعدنا بالصناديق” نتيجة إهمالهم وتقاعسهم عن دعم مطالب الحملة وأبناء المنطقة.
واشار في تصريح الى “السياسة” الى أن الحملة ستقوم مستقبلاً بالتنسيق مع المحافظة لتعميم رقم هاتف لتلقي الشكاوى من سكان المنطقة وسننظم جولة في المنطقة للمسؤولين ورجال الاعلام والصحافة. واضاف أن أهالي الرابية اشتكوا من انتشار ظاهرة العزاب في منطقتهم، الأمر الذي جعلهم يعيشون معاناة حقيقية، مؤكدين ان منطقتهم ممتلئة بالسلبيات والاشكاليات يأتي من بينها الازدحام الشديد الذي تعانيه مداخل المنطقة ومخارجها فضلا عن تهالك الشوارع والبنى التحتية ونقص الخدمات العامة وفقر وتعاسة جمعية الرابية التعاونية وما خفي كان اعظم.
من جانبه أكد عضو المجلس البلدي رئيس لجنة الفروانية محمد الرقيب تصديه لظاهرة زحف العزاب على المناطق الحضرية وسكن العائلات في الكويت عامة وفي دائرته خاصة.
وشدد في تصريح الى “السياسة” على ضرورة العمل على توفير كل الخدمات في المناطق السكنية وتطوير القائم منها، مشيرا الى انه يدعم الحملة الشبابية المناهضة للاهمال والتقاعس، مطالبا مدير عام البلدية م. أحمد المنفوحي بسرعة التحرك وتطوير قانون العزاب في السكن الخاص، مؤكدا أنه سيوصل مطالب الأهالي لأعلى المستويات في الدولة.
ورأى أن مشكلة زحف العزاب على المناطق السكنية من أخطر المشاكل، مقترحاً التوسع في إنشاء مدن جديدة تحتوي على المناطق السكنية والتجارية والصناعية، والتي من شأنها القضاء على طول فترة انتظار المواطن للسكن.
وبين الرقيب أن مناطق الدائرة السابعة تحتاج إلى إعادة تجديد خدماتها الصحية والكهربائية، وطرقها الداخلية والتي مضت عليها سنوات طويلة من دون صيانة، مع توفير مواقع ترفيهية لهذه المناطق، وكذلك أندية رياضية يستطيع من خلالها الأبناء قضاء أوقات مفيدة فيها.
وأشار إلى أهمية العمل على سرعة تطوير المناطق، وتلبية حاجاتها واستكمال خدماتها ودراسة ما تحتاج إليه من مشاريع جديدة، في ظل الرغبة بالتوسع في المشاريع التنموية في البلاد، والتي يتوجب أن تنعكس على جميع مناطق الكويت.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

20 − 7 =