وزيرة الشؤون وحضور رسمي وشعبي مميز على مستوى رفيع في احتفال سفارة المملكة بذكرى عيد العرش

الرامي: نجدد البيعة لملكنا وتعلقنا بملكيتنا وفخرنا بانتمائنا للمغرب وزيرة الشؤون وحضور رسمي وشعبي مميز على مستوى رفيع في احتفال سفارة المملكة بذكرى عيد العرش

وزيرة الشؤون هند الصبيح والقائم بالأعمال المغربي المهدي الرامي

* المغربيون يعتزون بأوراش البناء والتشييد التي تشهدها مختلف ربوع بلادهم
* علاقاتنا بالكويت قوية جدا وشراكة ستراتيجية مع دول مجلس التعاون عسكريا وسياسيا واقتصاديا

كتب – شوقي محمود:
في حفل رسمي وشعبي مميز وعلى مستوى رفيع حضورا وتجهيزا احتفلت سفارة المملكة المغربية لدى الكويت الليلة قبل الماضية بفندق الريجنسي بالذكرى السادسة عشر لتربع الملك محمد السادس على عرش اسلافه الميامين, حيث وقف القائم بالاعمال بالسفارة المهدي الرامي بالزي الوطني التقليدي وبجواره اركان السفارة على مدخل قاعة مها الواسعة لاستقبال المهنئين الذين قدموا التهاني للمغرب قيادة وحكومة وشعبا بهذه المناسبة الوطنية.
فعلى المستوى الرسمي اعربت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح عن سعادتها لتمثيل الكويت في هذا الاحتفال ووصفت العلاقات الكويتية ـ المغربية بالمتميزة, في ظل حرص مشترك بين البلدين على تطويرها وتعزيزها باستمرار في مختلف المجالات.
من جانبه اكد القائم باعمال سفارة المغرب لدى الكويت المهدي الرامي عن سروره واعتزازه بالحضور لمشاركة المملكة احتفالها بذكرى عيد العرش المجيد الذي يصادف هذه السنة الذكرى 16 لتربع جلالة الملك محمد السادس نصره الله على عرش اسلافه الميامين.
وقال في كلمة القاها ان هذا الاحتفال يرجع الى ثلاثينات القرن الماضي وسنته اول الامر الحركة الوطنية المغربية كصورة من صور النضال ضد سلطات الحماية, وحيث رسم الملك والشعب ابهى صور التلاحم بين القيادة والشعب, ويعتبر منذ ذلك الوقت مناسبة لتجديد هذا التلاحم بين الشعب المغربي والمؤسسة الملكية اللذان ضربا طيلة 12 قرنا من تاريخ الدولة المغربية اشكالا من التلاحم والوفاء.
واضاف: واحتفال المغرب هذه السنة بالذكرى الـ 16 لتولي جلالة الملك محمد السادس, هو بالاضافة الى ما سبق, فخر واعتزاز باوراش البناء والتشييد التي تشهدها مختلف ربوع البلاد والتي حققت منجزات يختط بها الشعب المغربي طريقه الى مزيد من النماء والتطور في جميع المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.
وقال الرامي ان احتفالنا بهذا اليوم المجيد, هو احتفال نجدد فيه نحن المغاربة اينما كنا, آيات البيعة لملكنا, ونعرب فيه عن تعلقنا بملكيتنا, وفخرنا بانتمائنا الى هذا البلد والامة العريقة بمجدها التليد وغني بمكوناتها وروافد هويتها الجامعة, كما نجدد العهد على السير كل من موقعه, قدما في بناء نموذج ناجح, وعلى العمل سفراء للقيم المغربية الاصيلة التي قوامها الاعتدال والتفاني والاخلاص ونكران الذات.
واشاد القائم باعمال سفارة المغرب بسمعة مواطنيه المغاربة الذين يقيمون في الكويت ومساهمتهم في توثيق عرى الاخوة مع هذه الدولة, وقدم الشكر لها على كل ما تقدمه لابناء وطنه ولكل المقيمين على ثراها الطيب.
وعلى صعيد العلاقات الكويتية ـ المغربية اكد الرامي انها قوية جدا وقد ارست اسسها المتينة الزيارة التاريخية التي قام بها جلالة المغفور له الملك محمد الخامس الى الكويت في يناير 1966 حيث حل خلال يومين ضيفا كريما على المغفور له الشيخ عبدالله السالم رحمه الله والشعب الكويتي الشقيق, كما يسهر قائد البلدان الملك محمد السادس وسمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد على تنميتها واعطائها ابعادا جديدة وستراتيجية.
واضاف: وخلال هذه السنة تميزت العلاقات بين البلدين باستمرار سنن التشاور والتنسيق وترجم ذلك في عقد الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة برئاسة وزيري الخارجية, وكذلك الدورة الاولى للجنة القنصلية, والتطلع الى عقد الوحدة الثانية للجنة التجارية نهاية العام الحالي.
وردا على سؤال حول دور المغرب في مكافحة الارهاب اكد الرامي مسؤولية الجميع في مكافحة هذه الآفة الدخيلة على عالمنا الاسلامي, ولفت الى ان للمغرب خبرة كبيرة في مواجهة الارهاب والتصدي له ليس في الشق الامني الضيق انما يمتد الى توجيه ضربات استباقية مع انتهاج نهج الاصلاحات الدينية في المجتمع خصوصا بفئة الشباب حتى لاتكون ضحية للافكار الهدامة.
وعن وجود تنسيق امني بين المغرب ودول مجلس التعاون لمواجهة الارهاب قال الرامي اننا في شراكة ستراتيجية تشمل القطاعات السياسية والاقتصادية والعسكرية وغيرها من المجالات.

السفير السعودي د.عبدالعزيز الفايز مهنئا المهدي الرامي

السفير السعودي د.عبدالعزيز الفايز مهنئا المهدي الرامي

حضور ديبلوماسي وشعبي في الاحتفال

حضور ديبلوماسي وشعبي في الاحتفال