الرحباني يتعامل بحذر مع المحيطين… ويتعاون مع مايا وكارول يعود بمسرحية "مارتن" وألبوم لفيروز وبرنامج إذاعي

0

أعلن الفنان زياد الرحباني عن إطلاقه موقعا إلكترونيا في غضون أشهر، بعدما لجأ إلى قسم مكافحة جرائم المعلوماتية مشتكياً من منتحلي اسمه، وأكد الرحباني لبرنامج “بلا طول سيرة” مع الإعلامي زافين نيّته الاعتزال قبل سنتين، وقال: “كنت أفكر في الاعتزال قبل عودتي، لكن حالياً أتعامل مع من حولي بحذر شديد، لاسيّما بعد عملي في أماكن عامة وكتاباتي الصحافية، خصوصاً أنني لا أتواجد في حفلات الكوكتيل”. موضحا: “مش حاضر حفل كوكتيل بحياتي، لا أعلم ماذا يفعلون والمواضيع التي تطرح وهم لا يعرفون بعضهم؟”.
كما أعلن الرحباني عن عودته إلى البث الاذاعي المباشر مرتين أسبوعياً مع الممثل طارق تميم عبر إذاعة “صوت الشعب”، فضلاً عن كتابته نص مسرحية “مارتن”، ويجسد فيها دور “أستاذ بيانو” وممثلة لبنانية لم يعلن عنها ستؤدي دور زوجته، بالإضافة إلى تميم بدور طبيب، لافتاً إلى أنّ العرض المبدئي سيكون في المركز الثقافي الروسي لعدم وجود مسرح لعرضها.
أما عن الأعمال الغنائية، فلفت الرحباني إلى أنّ المشروع الأساس هو العمل على ألبوم والدته السيدة فيروز من خلال أغنيات قديمة مجهّزة، مشيراً إلى أنّ الأغنيات التي تستثنيها فيروز سيحوّلها إلى فنانين، معلناً عن رغبته في التعاون مع الفنانين ملحم زين وشيرين عبدالوهاب، لأنهما من الذين “يغنون شرعياً”، وفق قوله.
كما كشف عن استكمال تعاونه مع الفنانة مايا دياب موضحاً رأيه فيها وبالعمل المقدّم ويحمل عنوان “ما تسأل شو حاسس”: “مايا دياب تجمع بين الرقص والغناء والشكل الخارجي وهذا أمر مطلوب عالمياً، لا سيما أنها تتلقى دروساً في تمرين الصوت، اجتمعنا أخيراً وسيتم تسجيل الصوت هذا الشهر والكليب سيصور الشهر المقبل وسأظهر فيه كممثل فحسب”. كما كشف عن تعاون مع الفنانة كارول سماحة في أغنيتين ووصفها بأفضل الفنانين.
وعن علاقته بوالدته وشقيقته ريما، التي تولّت أخيراً إنتاج ألبوم فيروز “ببالي”، قال: “العلاقة مقطوعة مع ريما، وما قُدمَ لفيروز أخيراً وصل إلى مكان لا يمكن السكوت عنه، ولم أتكلم حتى الآن عن الألبوم. والدتي لم تسألني عنه حتى اللحظة”، وأكد على عودة العلاقة مع والدته: “ما في مشكل، هناك سوء تفاهم نتيجة أمور تصلها بشكل غير صحيح. جلسنا وتكلمنا وأصبحت أراها باستمرار”.
الرحباني دعا إلى فك الحصار عن فيروز قائلا: “صار الوقت، الأفضل أن تختار فيروز الظهور مرة أو مرتين، وليكن من خلال شخص مناسب لمحاورتها. العالم سيتعرف على شخص آخر، هي ليست بعيدة أبداً عن الناس، وعلى عكس الجدية التي تظهر فيها والأدوار التي أدتها، هي شخص مرح ومهضوم”، مضيفا: “لعل سبب عدم ظهورها عدم ثقتها بالناس، وليس الصحافة فحسب”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

16 − 8 =