الرزاز يدعو إلى الشفافية والوضوح والمساءلة ثمانية أحزاب أردنية شكلت ائتلافاً وطنياً لمواجهة تحديات البلاد

0 5

عمان – وكالات: أكد رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز أمس، أن المرحلة تتطلب العمل بمنتهى الشفافية والوضوح والمكاشفة والمساءلة وتحقيق مبدأ الحوار الفاعل لكل القرارات التي يتم اتخاذها.
وأكد الرزاز دعم حكومته لاستقلالية عمل هيئة النزاهة ومكافحة الفساد “التي زارها”، مشيراً إلى أن زيارته جاءت للاستماع إلى ملاحظات وتوصيات هذه الهيئة لما فيه المصلحة العامة لوضع معايير واضحة لمنظومة النزاهة ومكافحة الفساد.
وأوضح أن المرحلة توجب الترحيب بالمساءلة والتأكيد على محاسبة المُقصر وحماية المواطن من الاشاعة المغرضة والالتزام بتطبيق القانون وعدم التهاون في تطبيق العقوبة أو تعطيل أي ملف متعلق بالفساد وتحت أي ذريعة.
وأشار إلى أن مجلس الوزراء ناقش أول من أمس، وضع مدونة سلوك للوزراء وسيتم إعلانها للرأي العام حال الانتهاء منها.
وأضاف إنه سيتم الطلب من جميع الجهات الحكومية تعزيز مبدأ حق الحصول على المعلومة، مؤكداً الحاجة لإعادة النظر في هذا القانون بهدف تعزيز المكاشفة والشفافية وتحقيق المزيد من التسهيل في إجراءات الحصول على المعلومة.من ناحية ثانية، أعلنت ثمانية أحزاب أردنية في بيان، أول من أمس، تشكيل ائتلاف وطني لمواجهة “التحديات التي تحيط” بالبلاد.
وقال مراقبون إن الأحزاب الثمانية وهي “الوطني الدستوري” و”المؤتمر الوطني (زمزم)” و”الوسط الإسلامي” و”الشورى” و”الراية” و”الشهامة” و”مساواة” و”جبهة النهضة الوطنية”، ليس لها ثقل سياسي قوي في الشارع الأردني، كما أنها غير ممثلة في البرلمان باستثناء حزب “الوسط” الذي له نائبان فقط في مجلس النواب.
وذكرت الأحزاب أنه تم الإعلان عن الائتلاف “ليكون إحدى روافع المشروع الوطني الأردني على أساس البرنامج الوطني الشامل في بناء الدولة الأردنية الحديثة القادرة على مواجهة التحديات والمخاطر التي تحيط بالأردن وليكون هذا الائتلاف معبراً عن طموحات وآمال شعبنا الأردني العظيم”، من دون توضيح ماهية هذه التحديات.
في غضون ذلك، انتخب مجلس شورى حزب “جبهة العمل الإسلامي الأردني” (الذراع السياسية لجماعة الإخوان)، أول من أمس، محمد عقل، نائباً لأمينه العام محمد الزيود، بالإضافة إلى أعضاء المكتب التنفيذي للحزب.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.