الرشيد:”الوطني” ملتزم بمسؤوليته التنموية ورسالته الهادفة لخدمة المجتمع حصاد فعاليات برنامج "افعل الخير في شهر الخير": موائد إفطار يومية وجولات ميدانية وأنشطة خيرية

0 18

* عشرات المتطوعين من موظفي البنك قاموا بخدمة الصائمين والمصلين في المساجد طيلة الشهر الفضيل
* 50 ألف وجبة وموائد إفطار وقريش وكسرة إفطار تم توزيعها على الصائمين
* البنك دعم 40 أسرة ضمن حملة “ساعد تسعد” الإنسانية بالتعاون مع الهلال الأحمر
* وسائل التواصل الاجتماعي قدمت نصائح طبية ومسابقات متنوعة خلال رمضان
* تعاون مع الإدارة العامة للإطفاء وقدم رسائل توعوية عبر وسائل التواصل الاجتماعي

اختتم بنك الكويت الوطني برنامجه “افعل الخير في شهر الخير” الاجتماعي، المستمر منذ اكثر من 25 عاماً، بتوزيع وجبات الإفطار على الصائمين وزيارة المراكز والمؤسسات الاجتماعية والقيام بالعديد من النشاطات والمبادرات الخيرية والاجتماعية المتنوعة طوال شهر رمضان المبارك. وشمل البرنامج نحو 50 ألف وجبة وموائد افطار وقريش وكسرة افطار تم توزيعها على الصائمين في خيمة الوطني وقصر نايف والمستشفيات والمرافق العامة والمناطق والمساجد محققا برنامج هذا العام علامة فارقة تجسدت بأهدافه التنموية التي تعدت الدعم المادي إلى الاستثمار بالأعمال والمبادرات الاجتماعية وضمان استمرارية هذا العطاء للأسر والأفراد المحتاجين.
وقال المدير التنفيذي لإدارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني عبدالمحسن الرشيد “إن بنك الكويت الوطني يفخر بكونه أحد رواد التنمية الاجتماعية من خلال برامج المسؤولية التي يطلقها، وهدف من خلال هذا البرنامج الى الحفاظ على عمق العلاقة مع المجتمع الذي ينتمي إليه من خلال عشرات المبادرات والمشاريع التي تهدف إلى رعاية الأفراد والأسر وتوفير ما يلزم لدعم أهداف العيش الكريم والتعليم والصحة كأبرز معالم تطور المجتمعات وتقدمها”.
وأو”ضح الرشيد أنه إلى جانب خيمة الإفطار في سوق شرق، واصل بنك الكويت الوطني للعام الثالث على التوالي رعايته برنامج مدفع الإفطار في قصر نايف. ولفت الرشيد إلى أن ما ميّز هذا العام هو تعزيز التعاون مع المؤسسات والادارات الرسمية، ولاسيما الادارة العامة للإطفاء ومركز العمل التطوعي في عدد من المبادرات غير المسبوقة على المستوى الاجتماعي. وأشار الرشيد إلى ان البنك قد خصص كذلك جولات ميدانية تتعدى المناطق الحيوية إلى مناطق أكثر كثافة سكانية كجليب الشيوخ والصليبية والجهراء. كما أنه وللعام الثاني على التوالي وبالتعاون مع محافظة العاصمة وفر البنك ثلاجات في المساجد لتوفير كسرة الإفطار للصائمين.

خيمة رمضان
استقبلت خيمة الوطني الصائمين يومياً مقابل سوق شرق على شارع الخليج العربي، حيث أشرف فريق من المتطوعين على استقبال الصائمين وتوزيع نحو 15000 ألف وجبة إفطار يومياً على الصائمين وتوفير الخدمة التي يحتاجونها. أما على صعيد الجولات الميدانية والزيارات الخارجية، فنظم بنك الكويت الوطني جولات ميدانية واسعة النطاق شملت اكثر من 20 زيارة لتوزيع أكثر من 5000 وجبة إفطار إلى مناطق الشويخ والصليبية والصليبخات والجهراء وجليب الشيوخ والمساجد بالإضافة إلى زيارة العديد من الادارات العامة والمستشفيات لمشاركة العاملين فيها وجبات الإفطار والقريش قبيل بدء الشهر الفضيل.

قصر نايف
للعام الثالث على التوالي، شارك بنك الكويت الوطني أيضاً بإفطار الصائمين في قصر نايف حيث قام بتوزيع نحو 6000 وجبة افطار على الصائمين الذين يتوافدون لمتابعة لحظة انطلاق مدفع الإفطار في هذا القصر الذي يتمتع بدلالة تراثية وتاريخية، وذلك في إطار رعايته لبرنامج “مدفع الإفطار” على تلفزيون الكويت للعام الثالث على التوالي.
كما العام الماضي، قام بنك الكويت الوطني بالتعاون مع محافظة العاصمة، بتوزيع ثلاجات تحفظ المياه والتمر لتوزيعها على عدد من المساجد في منطقة الشويخ شملت أكثر من 30 ألف كسرة إفطار وأشرف متطوعو البنك على تعبئة هذه الثلاجات طوال الشهر الفضيل.

دعم أسر الدخل الضعيف
قدم البنك دعمه لنحو 40 أسرة متعففة ضمن حملة “ساعد تسعد” الإنسانية لدعم الأسر ذوي الدخل المحدود بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر في منطقة جليب الشيوخ وذلك من خلال منح هذه الأسر ما تحتاجه من دعم لتحسين وضعهم المعيشي والاحتفال بأجواء حلول شهر رمضان المبارك براحة بال.

حملات توعية مع الإطفاء
بالتعاون مع بنك الكويت الوطني تقدم الإدارة العامة للإطفاء حملات توعوية سيتم بثها على مواقع التواصل الاجتماعي لتوفير النصائح والإرشادات للصائمين خلال الشهر الفضيل من خلال فريق متخصص من إدارة الإطفاء. وقام بنك الكويت الوطني بتأهيل موقع خاص بالقرب من الإدارة العامة للإطفاء في منطقة جليب الشيوخ لاستيعاب وجبات الإفطار التي تم توفيرها للصائمين في المنطقة أسبوعياً وقد قدم البنك نحو 600 وجبة لهذا المركز على مدى الشهر الفضيل ليكون متاحاً أمام الصائمين والساكنين في المنطقة.
شارك بنك الكويت الوطني في حملة “رمضان أمان” التي ينظمها فريق “نهتم التطوعي” التابع لمركز العمل التطوعي للعام الثاني على التوالي، والتي تحمل هذا العام شعار ” معاً رمضان بلا حوادث”، وتتميز بأنها مبادرة اقليمية واسعة النطاق. والهدف من هذه الحملة هو الحد من الحوادث المرورية خلال الشهر الفضيل، لاسيما مع اقتراب موعد الافطار ومحاولات بعض السائقين اللحاق بإفطارهم من خلال السرعة والتجاوزات المرورية. كما نظم بنك الكويت الوطني خلال الشهر الفضيل وعيد الفطر المبارك زيارات إلى مستشفى الوطني للأطفال وبيت عبدالله لتوزيع القرقيعان والهدايا على الأطفال وتهنئتهم بالمناسبتين.

متطوعو البنك
على غرار كل عام، شارك عشرات المتطوعين من موظفي بنك الكويت الوطني في برنامج شهر رمضان المبارك “افعل الخير في شهر الخير” وذلك من خلال استقبال الصائمين على موائد الإفطار في خيمة البنك الوطني، والقيام بالزيارات والجولات الميدانية في المناطق أو المؤسسات والمرافق العامة والمساجد والمستشفيات. يأتي ذلك انطلاقاً من حرص البنك على تنمية مفهوم التطوع لدى موظفيه من خلال تعزيز ارتباطهم بالأعمال الانسانية والنشاطات الاجتماعية التي ينظمها. تقدم وسائل التواصل الاجتماعي نصائح طبية تتعلق بصحة الفرد خلال الشهر الفضيل، حيث يتضمن معلومات توعوية حول الصيام والأساليب الصحية الأفضل للحفاظ على نظام غذائي سليم، وتصحيح بعض المعتقدات الغذائية والصحية الخاطئة، إلى جانب التطرق للحالات الصحية الخاصة مثل السكري أو السمنة وغيرها، وذلك بالتعاون مع طبيب متخصص في الصحة الغذائية. ويواصل البنك الوطني سنوياً مبادراته الانسانية ودعمه لبرامج الرعاية الاجتماعية إيماناً منه بدورها في تجسيد المسؤولية الاجتماعية واثرها الفعال في خدمة المجتمع وابنائه، كما انها تعكس الدور الريادي الذي يلعبه البنك الوطني في هذا المجال منذ عقود طويلة.

You might also like