“الرقي” يبقي البريكي مرفوع الراس والحداد: اشتطيت لقاء مسجل قبل عامين مع المخرج أثار سجالاً في "السوشيال ميديا"

0 10

كتب – فالح العنزي:

كاد سجال إنستاغرامي أن يشعلها بين الفنان خالد البريكي والمخرج محمد الحداد خصوصا مع دخول بعض الممثلين والمشاهير على خط الدفاع أو إشعال الفتيل بقصد أو من دون قصد، وكانت الشرارة الأولى قد اندلعت بعد انتشار مقطع فيديو للمخرج الحداد مع مذيع “المارينا إف إم” علي نجم ذكر فيه بأن أحد المخرجين المعروفين في الساحة الفنية كان “بياع رقي” واليوم يعتبر نفسه مخرجا في حين أنني أحمل شهادة أكاديمية في التمثيل والإخراج، وأثار هذا التصريح الذي لا يعرف سبب انتشاره في الوقت الحالي على الرغم من أنه كان قد أذيع قبل أكثر من عامين، أثار حفيظة البريكي، الذي كتب عبر حسابه الشخصي بأنه بدأ حياته بائعا للرقي ولا يخجل من ذلك بل يرى نفسه مرفوع الرأس، خصوصا في مرحلة الصبا، التي اعتمد فيها على نفسه ونافس حينها كبار التجار وكسب أموالا طائلة وكان يوزع العيادي ولم يكن في حاجة إلى أحد، هذا التصريح للبريكي وجد انتشارا واسعا في “السوشيال ميديا” دفع بعض الفنانين والمشاهير لمناصرته وأن اعترافه بتفاصيل حياته وبدايته مدعاة فخر واعتزاز وأنه مثال للرجل الحقيقي، حيث كتبت الفنانة شذى سبت: كل الاحترام والتقدير لك والاعتماد على النفس مو عيب، العيب أن الواحد يأخذ مصروفه من أهله وقاعد عالة عليهم، لا شغلة ولا مشغلة، للأسف الكثير من هذه النوعية لازم يتعلمون قصص الكفاح وإن مو كل شيء واسطة وأخذ فلوس من الماما والبابا، أتكلم بشكل عام ولا أقصد أحداً بعينه.
أما الفنانة أسيل عمران فقالت: على الرغم من أننا لا نلتقي كثيرا إلا أنك من أرقى وأجمل الشخصيات، بدوره كتب ريان جلير بأن الشهادة مهما علت لا تعلو على الأخلاق التي تنبع من الذات ولا تشترى بالفلوس كما ان رسولنا المصطفى صلى الله عليه وسلم كان راعيا للغنم، فجميع المهن شريفة اذا كانت في الحلال وتبقى يا خالد جميلاً، موجة الانتقادات التي تعرض لها المخرج الحداد كانت بسبب طريقته في الحديث” التي اعتبرها البعض نوعا من السخرية والاستهزاء، خصوصا عند مخاطبته للمذيع: “تعرف الرقي، في شيء احمر في داخله اسود صغار صغار”، و”ذكرني أوديك الدوار اللي كان يبيع فيه”، طبعا المذيع علي نجم لم يسلم من الانتقادات، حيث اعتبر البعض تعليقه على كلام الحداد وكأنه “يتصيد في الماء العكر” ويريد اشعال النار بزيادة، مطالبا جمهور المستمعين والمشاهدين بتعريفه ببياع الرقي اذا عرفوه، وكان من الأولى به هنا تخفيف وطأة كلام الحداد وليس مجاراته، التي دفعت بزوجة الحداد الفنانة هنادي الكندري التي كانت برفقته كضيفة إلى إطلاق “قهقهة” وكأن “السالفة يازت لها”، وحتى لا يزيد الطين بلة ظهر أول من أمس الفنان خالد البريكي في دقائق استثنائية من برنامج “ريفريش” الذي يقدمه علي نجم موضحا بأن كلامه الذي وجهه للحداد كانت من باب المناصحة وليس محاولة منه لفرض ما يريد قوله او لا سمح الله هو يريد أن “يربي ولد” لكن كونهما والفنانة هنادي الكندري أصدقاء وجد نفسه ملزما بالتعليق على تصريح الحداد رغم أن التسجيل سبق ان بث قبل عامين وأكثر وانه أي البريكي سبق وصرح في مقابلاته بأن بداية حياته كانت صعبة وانه اشتغل في “بيع الرقي والخضراوات والتمر”. ولم يتوقف الأمر عند هذا الأمر، بل رد المخرج محمد الحداد على تصريح البريكي وكل منتقديه موجها كلامه للفنان ابو شيخة: “يا خالد احنا أصدقاء ومن زمان وجمعتنا مواقف رجولية تعرفها تماما، للاسف كنت تستطيع مهاتفتي ومناقشتي لكنك للأسف “اشتطيت وايد” وانت تعرف بأنك لست المقصود”، أما من يريد أن يفهم كلامي على طريقته فهذا شأنه لأني لا أستهزئ بأي مهنة “.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.