الروس يقلمون أظافر مخابرات الأسد والأخيرة غاضبة توقعات بنزاع وشيك بين الطرفين

0

دمشق – وكالات: شهدت العلاقات بين استخبارات النظام السوري والشرطة العسكرية الروسية المتواجدة في مناطق سورية عدة، توتراً حاداً في الآونة الأخيرة.
وتوقعت صحيفة “فزغلياد” الروسية حدوث نزاع بين الطرفين، سيما أن بعض المباني السكنية التي كانت المعارضة تسيطر عليها، تتعنت الشرطة العسكرية الروسية في تسليمها للنظام.
وأضافت إن “المصالحة والخضوع لبرنامج نزع السلاح لا يقود إلى استعادة دمشق سلطتها على الأراضي التي يخليها المسلحون”.
وأوضحت أن “سكان البلدات (التي تشملها الاتفاقات) ينغلقون عن العالم الخارجي بحواجز الشرطة العسكرية الروسية، ويتلقون المساعدات الإنسانية مع بقائهم في ظل إدارة ذاتية”.
واستعرض “الثقة بين السكان والروس، مشيرة إلى أن الشرطة العسكرية الروسية لم تعد تطلب إثباتات شخصية من المواطنين، وبات بوسع أي شخص الزعم بأن أوراقه الثبوتية ضائعة، ليستخرج أخرى بالاسم الذي يريده، ما أثار غضب وحفيظة مخابرات النظام السوري.
وأشارت إلى أن ما زاد من حفيظة مخابرات النظام، هو أن عمل الشرطة العسكرية الروسية أدى إلى تقليص دورها، مقابل نمو جماعات أمنية أخرى موالية للنظام، وهو ما يعني تراجع وزن المخابرات لدى الأسد.من ناحية ثانية، أفادت قناة “روسيا اليوم” أمس، بأن وفداً روسياً زار جنوب إدلب ومنطقة شرق سكة الحديد في ريف إدلب الشرقي، تمهيداً لإقامة نقاط مراقبة عسكرية روسية في المنطقة، متوقعة أن تصبح النقاط الروسية مقابل النقاط التركية في مناطق سيطرة الفصائل الموالية لأنقرة في ريف إدلب الشرقي والجنوبي.على صعيد آخر، انتشرت الشرطة العسكرية الروسية بدوريات في أحياء وشوارع بلدات يلدا وبيت سحم وببيلا وسيدي مقداد جنوب دمشق لحفظ الأمن.
ونصبت الشرطة الروسية نقاط مراقبة في المنطقة وتنسق الإجراءات الأمنية مع السكان بما يضمن أمنهم.في غضون ذلك، قال المبعوث الصيني الخاص لسورية شيه كسياويان، إن روسيا والصين لديهما القدرة على تعزيز التعاون لايجاد سبل لحل القضية السورية.
وأضاف إن “العلاقات بين الصين وروسيا تدل على شراكة ستراتيجية شاملة وتعاون”.
على صعيد آخر، وصلت أمس، القافلة الرابعة من مهجري ريف حمص الشمالي، إلى الريف الغربي لمحافظة حلب ومحافظة إدلب، والتي ضمت ألفاً و500 شخص، موزعين على 33 حافلة.
في سياق آخر، قتل 12 شخصاً وأصيب 25 آخرون، أول من أمس، في تفجير سيارة مفخخة أمام مستشفى بمحافظة إدلب.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

19 − 7 =