الروضان: لدينا صفقات عالمية في التطبيقات والتجارة الإلكترونية كشف خلال "عرب نت" عن تضاعف عدد الشركات المؤسسة خلال العام الماضي إلى 12 ألف شركة

0

التسجيل الرقمي بسَّط إجراءات تأسيس الشركات وقضى على الدورة المستندية الطويلة و”الواسطة ”

كتبت – رباب الجوهري:

قال وزير التجارة والصناعة خالد الروضان لدينا خطوات ملموسة وفعلية في دعم الشركات الناشئة، مؤكداً على هامش افتتاحه مؤتمر عرب نت امس أن الشباب الكويتي “ابدعوا وتغلبوا على كثير من الظروف وأتوا بأفكار مشاريع نادرة وجيدة وخلاقة”.
وذكر أن “الكويت مليئة بالشباب المبدع ولدينا صفقات تاريخية بأرقام في قطاع الشركات الناشئة على مستوى أكبر من منطقة الخليج” ، لافتاً الى أن الشركات الكبيرة استثمرت في التطبيقات الحديثة وأن عمليات شراء الشركات والبنوك لتلك التطبيقات الكويتية تدفع نحو تطويرها بشكل أكبر ونقلها إلى مرحلة أخرى من العالمية ما يعد أمرا مهما للدمج بين المال والإدارة والفكر المتطور للشباب الكويتي.
وأكد أهمية التعاملات الرقمية في تسهيل المعاملات وإصدار الرخص التجارية إلكترونيا في فترة وجيزة ما أسهم في تشجيع الدخول إلى السوق وريادة الأعمال ، مشيرا إلى تزايد اجمالي الانفاق في الدفع التكنولوجي والالكتروني مما قلص التعامل التقليدي بشكل كبير.
ونوه الروضان باجراءات وزارة التجارة بشأن استقبال طلبات اصدار الرخص الكترونيا في مركز الكويت للأعمال لشركات الشخص الواحد وشركات متناهية الصغر والعربات المتنقلة الشركات العادية منذ العام الماضي.
وأوضح إن التسجيل الرقمي بسط اجراءات تأسيس الشركات وتحسين ما هو متبع في هذا الإطار للقضاء على الدورة المستندية الطويلة وشوائبها في إصدار التراخيص.
واضاف أن الكويت نجحت في عالم المعرفة والاقتصاد وأصبح لديها صفقات تاريخية بشركات معتمدة على التكنولوجيا، و هذا الأمر يبشر بأن هناك شباب مبدع قادر على أن يبدأ بخطوات صغيرة ومن ثم ينتقل إلى هذه التطورات في الشركات ويتحدث عن صفقات بهذا الحجم المعلن”.

صفقات تاريخية
واضاف أننا كل عام نتفاجأ بصفقة كبيرة لمشاريع وطنية شبابية إلكترونية ، فقبل سنوات شهدنا صفقة (طلبات)، تلتها صفقة (كاريدج)، وهذه الأيام صفقة (فورسيل)، مبيناً أن هذا الأمر ليس غريب على الشباب الكويتي المبدع ورغم صغر حجم الكويت جغرافيا، وقلة عدد الكويتيين والكثافة السكانية الصغيرة، لكن ظهرت فيها تلك الإبداعات الكبيرة في مجال التطبيقات والتجارة الإلكترونية.
واشارالى أن الأمر المهم في تلك الصفقات هو قناعة القطاع الخاص بهذا النوع من الاستثمارات، مبيناً أن عمليات شراء الشركات والبنوك لتلك التطبيقات يدفع نحو تطويرها بشكل أكبر .
ولفت الروضان إلى أن الشباب تغلبوا على كثير من الظروف، وجلبوا أفكاراً نادرة وجيدة ، لافتاً إلى أن بدايتها قامت علي اجتهادات فردية وأثبتت قدراتها العالية مع عقدها للصفقات الكبيرة، خصوصاً وأن القطاع الخاص لا يجامل فيما استثمرت الشركات الكبيرة بهذه التطبيقات لتطورها بشكل أفضل واكبر.
وقال” دائما ما تتهم الحكومة بأنها ليس لديها التكنولوجيا المناسبة، ولكن بلا شك في الحكومة لدينا خطوات ملموسة وجادة سواء في مركز الكويت للأعمال وغيره من المراكز المختلفة، فلدينا باقة من الخدمات موجودة سواء لحماية المستهلك أو دفتر السمسار الإلكتروني، وتعديل خدمات الشركات، بلا شك لدينا الكثير.

تضاعف عدد الشركات المؤسسة
وتطرق الروضان الى الزيادة الكبيرة في عدد الشركات التي تم تأسيسها خلال الفترة الاخيرة قائلا” لقد جرت العادة أن يكون عدد الشركات التي تؤسس في الكويت ما بين 2000 إلى 3000 شركة سنويا بينما العام الماضي وبعد تسهيل الإجراءات أصبح عدد الشركات المؤسسة 12 ألف شركة بما يعادل 4 أضعاف ما كانت عليه في السنوات السابقة فضلاً عن ذلك فإن شفافية المعلومات وسهولة الحصول عليها، جعل بإمكان أي شخص بالكويت أن يعرف في هذه السنة والشهر كم شركة تم تأسيسها وأنواع الرخص المختلفة.

التعاملات الرقمية
وحول المؤتمر أكد الروضان على أهمية التعاملات الرقمية وتوجه التجارة والاقتصاد في العالم نحوها، مشيرا إلى تزايد على حجم إجمالي الإنفاق في الدفع التكنولوجي والالكتروني وهو ما يقلص التعامل التقليدي بشكل كبير ما انعكس ذلك بالدفع الإيجابي على تسهيل المعاملات وإصدار الرخص التجارية الكترونيا وبفترة وجيزة وأسهم في تشجيع الدخول إلى السوق وريادة الأعمال.
واوضح ان الوزارة حرصت على مواكبة هذا المجال عبر فتح باب طلبات إصدار الرخص الكترونيا في مركز الكويت للأعمال KBC لشركات الشخص الواحد وشركات متناهية الصغر العام الماضي، والعربات المتنقلة، بالإضافة إلى الشركات العادية منوهاً إلي أن التسجيل الرقمي بسط إجراءات تأسيس الشركات وأدي الي تحسين ما هو متبع في هذا الإطار للقضاء على الدورة المستندية الطويلة وشوائبها وقضى بشكل كبير على “الواسطة ” في إصدار الترخيص.
وأضاف ان استخدام الحلول الرقمية يشكل دعماً مباشراً لرواد الأعمال، مما يجعلهم يديرون أموالهم بكفاءة، وبالتأكيد يعود ذلك على الاقتصاد الوطني والقومي بالنمو المتزايد ورفع كفاءة أداء قطاعات الاقتصاد المختلفة، مشددا على العمل لخلق فرص جديدة في الاقتصاد الوطني عبر استقطاب الشركات العالمية التكنولوجية والاستفادة من خبراتها.

تبسيط الإجراءات التكنولوجية
ونوه إلى أن تبسيط الإجراءات عبر الربط بالتكنولوجيا، كانت بداية تلك التجربة من خلال تأسيس الشركات،ودفعت إلى تحسن ملموس في مؤشر تحسين بيئة الأعمال وهي البداية فقط، مشيراً إلى أن الكويت نجحت في عالم المعرفة والاقتصاد واصبح لدينا صفقات تعتبر تاريخية في شركات معتمدة على التكنولوجية كطلبات و For Sale وكاريدج وبوتي كات بارقام ضخمة، على مستوى اكبر من منطقة الخليج.

قصص نجاح
وحول السوق الكويتي وحجم أنشطته في المجال الالكتروني وتجارب الشباب الناجحة قال مؤسس و الرئيس التنفيذي لعرب نت عمر كريستيدس، ان هناك قصص نجاح هائلة في المجتمع الكويتي، وهي أكثر البلدان التى يوجد بها استحواذات قيمتها تجاوزت 100 مليون دولار. حيث شاهدنا اول عملية استحواذ لشركة طلبات بقيمة 170 مليون دولار، تليها شركة كاريدج فوق 100 مليون دولار، والان سمعنا عن صفقة استحواذ for sale والذي كان تقيمها عند الاستحواذ أكثر من 200 مليون دولار، علما بأنه لم يتم الاعلان عنها بعد، لذا يوجد حركة كبيرة جدا في هذا السوق في الكويت.
وفيما يتعلق باهتمام البنوك الكويتية للدخول في هذا القطاع، أشار كريستيدس الى انه يوجد عدة شراكات ستراتيجية بين المصارف والشركات الناجحة في المجال التكنولوجي، واستثمارات كبيرة أطلقتها البنوك الكويتية بكل ما يتعلق بالتقنيات الجديدة، من التطبيقات واستخدامات الذكاء الصناعي، و هم من أكثر المصارف التي تأخذ مبادرات خاصة بالتكنولوجية المالية على مستوى منطقة الخليج، وهذا الأمر لا يقتصر على المصارف الكويتية فقط إنما أيضا في قطاع التسويق.
ويرى كريستيدس أن المؤثرين الكويتيين هم من اهم المؤثرين في العالم العربي بل والعالمي .

20 مليار دولار
وتوقع أن تصل حجم التجارة الالكترونية، لاكثر من 20 مليار دولار في المنطقة العربية بوصول 2020، وهو ما ظهرت بوادره في استحواذ شركة امازون ودخولها المنطقة العربية، من خلال استحواذها على سوق دوت كوم بقيمة 650 مليون دولار وانطلاق نون دوت كوم لكي يكون منافس اقليمي للامازون براس مال مليار دولار وقال لازلنا نرى شركات صغيرة تظهر على الساحة وفي خلال عامين تصل قيمتها الى مئات الملايين وعند سؤاله عن أي دولة تقود العالم العربي في التجارة الالكترونية أفاد ان السوق السعودي يعد اكبر سوقاً بينما نجد ان الكويت والإمارات هم الأكبر في المتاجر

مشاركة محلية وإقليمية وعالمية

انطلق المؤتمر بجلسات حوارية للمستثمرين العالميين تناولت “التوجهات العالمية: ما هي الخطوة التالية للمستثمرين في قطاع التكنولوجيا” وجمع الحوار قادة من “موستارد سيدز” (Mustard Seeds) و”لوميا كابيتال” (Lumia Capital) و”إتش هوف كابيتال” (HOF Capital) و”11.2 كابيتال” (11.2 Capital) و”الراي كابيتال” (Alrai Capital) و”جلوبال ساوث تك” (Global South Tech) لمناقشة أهمّ الشركات الناشئة التي تستثمر في هذا المجال،كما تمّ تقديم مفهوم جديد، وهو جلسة “60 ثانية لرأس المال الاستثماري” (60-second VC)، حيث شارك المستثمرون في دورة مشابهة للألعاب المنافِسة، حيث يتعيّن عليهم النقر على الصفارة للحصول على فرصة للإجابة عن أسئلة من المنسّق والجمهور.
وجمع مسار التجارة الإلكترونية في اليوم نفسه، كبار شركات التجارة الإلكترونية والبيع بالتجزئة مثل Ulugbek Yuldashev، مؤسس موقع awok.com، وهو أحد مواقع التجارة الإلكترونية الأسرع نموًّا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وعبد الوهاب العيسى، مؤسس شركة بوتيكات (Boutiqaat)، والذي يعد قائد المنطقة بلا منازع في مجال التجارة الاجتماعية.
ويختتم المؤتمر اعماله بمشاركة قادة من البنوك الكويتية من بنك بوبيان وبيت التمويل الكويتي وشركة الوطني للاستثمار (NBK Capital) وغيرها. وعلى غرار مسار التكنولوجيا المالية، لا بدّ من حضور مسار تكنولوجيا الإعلام والإعلان الذي يتميّز بمشاركة كبار المسوّقين من Snap Inc. وBeattie + Dane وTwitter وDotSpace Group بالإضافة إلى Kharabeesh. وسيشهد هذا اليوم حركة ناشطة من الحوارات والمتحدّثين العالميّين والمقابلات الوجاهية.

تقريرالشركات الناشئة

أعلن مؤسس ومدير عرب نت، عمر كريستيديس، عن إطلاق تقرير “الشركات الناشئة التقنية في الابتكار والتنوع الاقتصادي في الكويت لعام 2018” الذي يتناول التحديات الرئيسية التي تواجه الشركات الناشئة التقنية في هذا المجال. “تعمل الحكومة الكويتية على زيادة جهودها المبذولة في تشجيع نظام الريادة المحلي ودعمه من خلال إقامة مبادرات متنوّعة وتحديث إطار العمل الاقتصادي. ويقدّم هذا البحث الذي أجرته عرب نت نظرة عامّة على الثغرات ونقاط القوة في هذا النظام والتحديات التي تواجهها الشركات الناشئة في الكويت”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

1 + 3 =