الرومي افتتح الجلسة الأولى للبلدي: أقسمنا على حمل الأمانة وأدائها بإخلاص العتيبي رئيساً للمجلس والمحري نائباً له... والأعضاء أدوا القسم

0

المناصب مسؤوليات وليست مكاسب ومهمات تنتظر مجلسنا ستكون فارقة في تاريخه

تحقيق نقلة نوعية على صعيد التنمية العمرانية ومحاكاة طموح المواطنين وحل مشاكلهم

كتب – عبدالناصر الاسلمي:

فيما افتتح وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية حسام الرومي أمس، دور الانعقاد الأول للفصل التشريعي الثاني عشر للمجلس البلدي 2018، اختار اعضاء “البلدي” العضو اسامة العتيبي رئيساً للمجلس وعبدالله المحري نائبا له في انتخابات سريعة تضمنت ايضا اختيار اعضاء لجان المحافظات واللجان الخارجية والفنية.
وأعرب الرومي في كلمة ألقاها في قاعة جابر الأحمد أمس، عن “الشكر الجزيل لرؤساء وأعضاء المجالس البلدية السابقة على ما قدموه من أعمال ترجمة لإنجازات كان لها دور في التنمية والنهضة العمرانية بالبلاد”.
وهنأ الرومي الأعضاء المنتخبين “بفوزهم بثقة الشعب الغالية عبر انتخابات عامة حسم فيها المواطن أمره وأولاكم ثقته فمنحكم شرف المسؤولية وحملكم مهمة تحقيق آماله وطموحاته في الحصول على أفضل الخدمات ورعاية مصالح الوطن”، معرباً عن “ثقته وسروره لما أفرزته النتائج من وجوه شابة طموحة تثير مشاعر الأمل والتفاؤل، وتعزز الطاقة المتجددة لبناء وطننا الغالي”.
كما هنأ الأعضاء الذين نالوا ثقة الحكومة وحملتهم شرف المسؤولية ليكونوا صفا واحدا مع المنتخبين لخدمة هذا البلد، مشيراً إلى أن المناصب ليست تشريفا بل تكليف وجهد، وانها ليست مكاسب و امتيازات بل مسؤوليات ومهمات تحتاج الى عمل دؤوب وعطاء دائم من اجل رفعة الوطن وخدمة المواطن.
وقال الرومي “لقد أقسمنا على حمل الامانة وأن نؤدي اعمالنا بالأمانة والصدق و ان نحافظ على مصالح الوطن والمواطنين”، مضيفا “وأنتم اليوم سوف تؤدون ذات القسم وستشاركوننا مسؤولياتنا وحمل الأمانة وهي مهمة ليست بالسهلة فأحرصوا غاية الحرص على أداء الأمانة والارتقاء إلى مستوى الثقة وتضافر الجهود وترسيخ التعاون البناء بالعمل للارتقاء إلى مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقنا لتحقيق الغايات والتطلعات من أجل النهوض بوطننا الغالي والارتقاء به إلى المكانة التي يستحقها ولاشك أننا بعون الله قادرون على تحقيق ذلك”.
وأضاف “ان مجلسنا ينتظره العديد من المهمات التي ستكون فارقة في تاريخه ومن هنا من قاعة الشيخ جابر الاحمد، فإنني ادعو جميع الأعضاء الى المشاركة الواعية في دراسة كافة الموضوعات والمقترحات التي تطرح عليكم وسرعة انجازها للوصول للنتائج المرجوة لتحقيق نقلة نوعية على صعيد التنمية العمرانية في البلاد ومحاكاة طموح المواطنين ورفع همومهم ومشاكلهم”.
وشدد على أهمية “أن نستذكر في هذا اليوم رغبة سمو أمير البلاد بتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري ولن نبلغ هذا الهدف إلا بالعمل الجاد عبر علاقة متكاملة يسودها التفاهم والتعاون بين المجلس البلدي والجهاز التنفيذي ملتفين حول قيادتنا السياسية لنبدأ مرحلة جديدة من تحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقنا جميعا في خدمة الوطن والمواطن، وكلنا ثقة في أننا بالغون الهدف محققون الأمل بإذن الله تعالى”.
وأكد الرومي على ضرورة استمرار العمل الجاد والتنسيق والتعاون حتى يتمكن المجلس البلدي في فصله الجديد من استكمال الجهود التي سبقت في هذا المجال، وان نضع نصب أعيننا مصلحة الوطن والمواطن في ظل القيادة الحكيمة لسمو امير البلاد وولي عهده وحكومته الرشيدة.
من جانبه، رحب رئيس السن العضو الدكتور حسن كمال بأعضاء المجلس البلدي، وهنأهم بالثقة الغالية التي نالوها من الشعب الكريم والقيادة الرشيدة، داعيا الله عز وجل أن يعين ويوفق الأعضاء لكي يكونوا على قدر هذه الثقة، وتأدية الرسالة المنوطة بهم على النحو الذي يلبي حاجة الوطن والمواطنين، والإعلاء من قيم المصلحة العامة.
وأكد أن هناك دورا مهما موكولا للأعضاء ولا بديل عن الوفاء به إسهاما في مسيرة التنمية، ودعماً لحقوق الأجيال المقبلة، ووصولاً إلى تحقيق رغبة أميرية سامية تتمثل في تحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري واقتصادي، كي تعود كما كانت جوهرة للخليج ونموذجاً يحتذى في المنطقة على صعيد التنمية والعمران والتطور والتقدم.
وقال كمال “لا عذر لنا إن لم نعمل وننجز، ولا خير فينا إن لم نتعاون ونتعاضد فالأجواء مهيأة، والمناخ طيب، والإمكانات متاحة، والخبرات متوفرة، والتاريخ إما أن يكون شاهداً لنا أو علينا، فلنعمل كفريق يكمل كل عضو فيه الآخر من فكره وخبرته، ولسوف يوفقنا الله تعالى ما دمنا قد أخلصنا النية لوجهه عز وجل ولأجل الوطن”، محيياً جهود كل رؤساء وأعضاء المجالس السابقة.
القسم وانتخاب الرئيس
ثم دعا كمال إلى أداء القسم للأعضاء كافة، وبعد ذلك بدأ المجلس بانتخابات رئيس المجلس البلدي، حيث تقدم كل من العضوين أسامة العتيبي، وحمدي العازمي.
ونوه أمين عام المجلس البلدي يوسف الصقعبي إلى أن التصويت سيكون بشكل سري، حيث حصل العتيبي على 12 صوتا مقابل حصول العازمي على 4 أصوات، وبالتالي يتولى العتيبي رئاسة المجلس البلدي.
وفيما قال رئيس المجلس أسامة العتيبي: “شكرا للجميع، ونحن في تنافس شريف، ولغة الأرقام لا تقدم ولا تؤخر، ويدي بيد الجميع للإنجاز والتطوير”، قال حمدي العازمي، “أبارك الثقة الممنوحة لأسامة العتيبي وحصوله على الرئاسة”، معلنا التعاون لخدمة الوطن والمواطن.
وانتقل المجلس إلى انتخاب نائب رئيس المجلس البلدي، حيث تقدم عبدالله المحري، والدكتور حسن كمال، حيث فاز المحري بالمنصب بحصوله على 13 صوتا مقابل حصول كمال على 3 أصوات.

القيادة السياسية هنأت العتيبي والمحري

بعث سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد برقية تهنئة إلى رئيس المجلس البلدي أسامة العتيبي أعرب فيها عن خالص تهانية بانتخابه رئيسا للمجلس، متمنيا له كل التوفيق والسداد للاسهام في خدمة الوطن العزيز ورفع رايته.
كما بعث سموه برقية تهنئة مماثلة الى عبدالله المحري بمناسبة انتخابه نائبا لرئيس المجلس البلدي.
وبعث سمو ولي العهد الشيخ نواف وسمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك برقيات مماثلة.

اللجان الفنية

صوَّت المجلس البلدي على عضوية اللجنة الفنية والتي فاز بعضويتها كل من عبدالعزيز المعجل و فهيد المويزري وحمود العنزي وحمد المدلج ومها البغلي وعبدالله الرومي ومحمد المطيري.وزكى المجلس الاعضاء احمد هديان وعبد العزيز المعجل وعبد الوهاب بورسلي وحمد المدلج ومشعل الحمضان لعضوية اللجنة القانونية والمالية.
كما زكى اعضاء لجنة الاصلاح و التطوير وهم: عبدالله المحري وعبدالسلام الرندي ومشعل الحمضان وحمود العنزي ومها البغلي.
وللجنة المهن الهندسية، تمت تزكية عبدالسلام الرندي وحسن كمال و حمود العنزي ومها البغلي وحمد المدلج.اما للجنة شؤون البيئة فتمت تزكية الاعضاء: علي العازمي وعبدالسلام الرندي وعبدالوهاب بورسلي وعبدالله الرومي ومها البغلي.
أما لجنة الاعتراضات والشكاوى فقد زكا المجلس علي العازمي وحمدي العازمي وحمود العنزي ومشعل الحمضان ومحمد المطيري.
واما لجنة نزع الملكية والتي تمتد عضويتها الى اربع سنوات فقد زكى المجلس كلاً من الاعضاء عبدالله المحري وحسن كمال ومشعل الحمضان، فيما تمت تزكية احمد هديان وعبدالسلام الرندي وعبدالله الرومي للجنة المختارين.
الى ذلك، اختير عبد العزيز المعجل رئيسا للجنة الفنية.

لجان المحافظات

انتخب أعضاء المجلس البلدي لجان المجلس الرئيسية “المحافظات”، والتي تضم في عضوية كل لجنة خمسة أعضاء تمتد عضويتهم الى سنتين، ففي لجنة محافظة العاصمة تمت تزكية حسن كمال وعبدالعزيز المعجل و عبدالله المحري و مشعل الحمضان وعبدالسلام الرندي.
وتنافس على عضوية لجنة محافظة حولي ستة اعضاء وعقب إجراء الانتخاب لهذه اللجنة فاز بعضويتها كل من حمد المدلج ومها البغلي و عبدالوهاب بورسلي وعبدالله الرومي وعبدالعزيز المعجل، فيما تمت تزكية الأعضاء المتقدمين لعضوية لجنة محافظة الفروانية وهم احمد هديان و فهيد المويزري ومها البغلي وحمود العنزي ومحمد المدلج.
كما فاز بالتزكية لعضوية لجنة محافظة الجهراء كل من أحمد هديان و حمود العنزي و محمد المطيري و مشعل الحمضان و حسن كمال .
وتقدم لعضوية لجنة محافظة الأحمدي سبعة أعضاء، وفاز بعضويتها كل من عبدالله المحري و حمد المدلج و حمدي وعلي العازمي و فهيد المويزري.
كما فاز بالتزكية لعضوية محافظة مبارك الكبير كل من عبدالسلام الرندي وعبدالوهاب بورسلي وعلي وحمدي العازمي وعبدالله الرومي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ستة عشر − ستة =