الحمود كرَّم سليمان الملا شخصية المهرجان... والمحتفى به وعد بمواصلة العطاء

الرويشد والمطرف ومشاعل افتتحوا “الموسيقى 19” الحمود كرَّم سليمان الملا شخصية المهرجان... والمحتفى به وعد بمواصلة العطاء

كتب – فالح العنزي:
انطلقت اول من امس فعاليات الدورة التاسعة عشرة لمهرجان “الموسيقى الدولي” في احتفالية فنية غنائية ضخمة كان “عريسها” هو الموسيقار سليمان الملا، الذي اختير شخصية الدورة الجديدة، وتم تكريمه من قبل وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب ورئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب الجهة المنظمة للمهرجان الشيخ سلمان الحمود، بحضور القياديين في المجلس الوطني وكوكبة كبيرة من الفنانين والموسيقيين وعشاق الاغنية الذين استمتعوا بامسية غنائية مختارة، احياها ثلاثة مطربين هم عبدالله الرويشد، مطرف المطرف ومشاعل.
بدأ الحفل بتكريم الفنان سليمان الملا، الذي يعتبر احد اضلاع الاغنية الكويتية العاطفية والوطنية واحد من رسموا ملامحها في الثمانينات، عندما بلغت اوجها، واليوم عندما نأتي على ذكر الاعمال التي قدمها الملا كملحن لا يمكن حصرها، لكن يكفي ان نتوقف عند “وطن النهار” لنقول بان هذا العمل رغم بساطته اصبح علامة فارقة في الاعمال الوطنية، مع خالص الاحترام لكافة الاعمال التي قدمت من بعده.
الملا لم يكتف بدور “المعرس” بل عبر عن اعترازه بهذا التكريم وصعد الى خشبة المسرح ليشارك الفنان عبدالله الرويشد في اغنية “وعدتيني” التي لحنها الملا وكانت من اعذب الاعمال العاطفية التي تغنى بها الرويشد، وهي من كلمات عبداللطيف البناي، الذي شكل ثنائيا ناجحا مع الملا، وقدما معا مجموعة من الاعمال للرويشد منها “نهاية قصتك”، “لو جمعت”.
الرويشد غنى كعادته باحساس مطلق ومتناه استمتع به الجمهور الذي رفض مغادرة المسرح، مطالبا الرويشد بالاستمرار، لكن لانه كان مسك الختام فلا بد للبداية من نهاية فاختار اغنية “اسكت ولا كلمة” من كلمات مبارك الحديبي، وفضلت ان ابدأ بوصلة الرويشد لانها كانت الاكثر تفاعلا واثارة مع الاشادة المطلقة بما قدمه كل من مشاعل والمطرف.
وشهد حفل افتتاح المهرجان الموسيقي كلمة ارتجالية للمحتفى به الذي كان للتكريم وقع خاص في نفسه واثلج صدره، وقال: العطاء لن يتوقف بوجود المخلصين في الاغنية الكويتية التي ستظل قائمة وقلبة للكافة.
وكانت الامسية الغنائية بدأت بالوصلة الغنائية التي احيتها الفنانة مشاعل، والتي اختارت بدورها من اعمال الملا اغنية “يا نبع الوفا الصافي” من كلمات الشاعر ساهر وسبق ان طرحها الملا بصوته في احد البوماته الغنائية، واغنية “ارجوك ارجوك” من كلمات الشاعر عبداللطيف البناي، التي تغنت بها الراحلة رباب، وتعتبر واحدة من اغنياتها الراسخة في الاذهان.
وصلة مشاعل لاقت استحسان الجمهور وتفاعل معها بشكل جيد وتضاعف التفاعل مع اطلالة الفنان الشاب مطرف المطرف، الذي اختار ان يبدأ وصلته برائعة “وطن النهار”، التي صاغ كلماتها الشاعر بدر بورسلي وغناها الفنان عبدالكريم عبدالقادر، وباتت اليوم من الاعمال التي نستذكرها في كل حين، خصوصا في مناسباتنا الوطنية، وذكرى الغزو العراقي، حيث ولدت في العام 1990 تحت وطأة الاحتلال.
الاغنية الثانية التي اختارها المطرف كانت بعنوان “من وقت لي وقت” من كلمات الشاعر سامي العلي، ثم “يبغي السماح” للشاعر عبداللطيف البناي، واخيرا اغنية “لا خطاوينا” للفنان عبدالكريم عبدالقادر من كلمات ساهر. ثم غادر المطرف، الذي يعتبر اليوم الفنان الاول من جيل الشباب واحتضنه شركة “روتانا”، التي توليه اهتماما لافتا في غالبية المهرجانات التي تنظمها، حيث يتصدر اسمه المطربين الشباب دوما. ليسدل الستار على امسية غنائية مزجت بين الخبرة التي تمثلت في الفنان عبدالله الرويشد، والشباب مشاعل والمطرف واستمتع جمهور مسرح عبدالحسين عبدالرضا بقيادة متقنة من المايسترو ايوب خضر، وسوف تتواصل فعاليات المهرجان بشكل يومي بمشاركة مجموعة من اعرق الفرق الغنائية العربية والاجنبية.

عبدالله الرويشد

عبدالله الرويشد