الرويعي: هيئة تدريس جامعة الكويت تجاوزت المنطق بهجومها على النواب أشاد بجهود الأمير في الوصول بالكويت إلى بر الأمان

0

متابعة الخيانة العلمية وبعض السرقات الفردية الموجودة في أغلب الجامعات

أشاد النائب د.عودة الرويعي بالجهود التي يقوم بها سمو الامير في المحافل كافة متحديا سموه كل الضغوط من أجل الوصول بسفينة الكويت إلى بر الأمان .
وأضاف في تصريح إلى الصحافيين ان ما يقوم به سمو الامير القائد الانسان في هذه الاحداث التي نلاحظها من ضغوط جهات عدّة الا اننا نراه شامخا في جميع ما يحدث بالعالم حتى وصلت بعض الضغوطات الى درجة الابتزاز، سائلا الله ان يعزز مساعيه وينصره اينما كان.
وأكد ان سمو الامير اعطى درسا للسياسة والديبلوماسية والقيادة حيث انه رجل في هذه السن وفي هذه الظروف نجده يقود سفينة الكويت لبر الامان في مساعيه سواء في الاتفاقيات الامنية ما بين بريطانيا او مساعيه الاقتصادية مع التنين الصيني ان صح التعبيرالشريك الاكبر الذي يسعى الكثير لنيل رضاه والتعامل معه في عدة طرق .
وقال الرويعي :إن رسالتي شخصيا واكاد اجزم انها تعتبر من جميع الكويتيين هي تحية اجلال واكبار لسمو امير البلاد ولتوجهاته ومساعيه والتي تمثل جميع الكويتيين والعرب والمسلمين وجميع الناس الذين يحبون اوطانهم في تعزيز مكانة هذه المبادرات ولله الحمد اننا كنا من هذه الحقبة وشهدنا هذه المساعي من صاحب السمو ، متمنيا ان يطيل في عمره ويمده بالصحة والعافية وللشعب الكويتي والمنطقة السلام والاستقرار، موكدا ان انجازات سموه لا تعد ولا تحصى .
ومن جانب اخر استغرب الرويعي البيان الصادر من جمعية اعضاء التدريس في جامعة الكويت ردا على سؤاله إلى وزير التربية عن اسماء اعضاء اللجنة التي تمنح درجات الماجستير والدكتوراة ، والذي يصف سؤالي بالفارغ من المحتوى والفحوى وفيه اهداف شخصية بالاضافة الى انه لا مغزى لهذا السؤال الذي اربك العملية التعليمية على حد تعبير البيان.. متسائلا كيف يكون سؤالي فارغ المحتوى ويربكهم ويشتت اعمال اللجان الفنية في الجامعة ؟
ورأى الرويعي ان احتجاج الجمعية غير مبرر وتجاوز المعقول ولا يحق لهم سلب صلاحيات العضو في توجيه اي سؤال يريده وفقا للائحة ولا يتعارض مع الدستور ولا توجد فيه اي شائبة تشوبه ، مشيرا الى ان سؤاله لا علاقة له بجامعة الكويت وتزوير الشهادات مطالبا اعضاء الجمعية بضرورة اصدار بيان ثان باسمائهم ان كان هذا التصريح يمثلهم او التعامل مع الجمعية وفقا للاطر ان كان لا يمثلهم .
وقال الرويعي ان في بيان الجمعية انتهاكا صريحا لجميع ما تدافع عنه الجمعية ولا يحق لاي كان ان يسلب حق النائب في السؤال البرلماني ، خصوصا واننا نتحدث عن امور بحثية وعلمية في اسماء اعضاء هذه اللجنة مشيرا الي انه سيوجه سؤالا برلمانيا خاصا عن التعيينات وعمق عمل هذه اللجان مضيفا ” لا انتوا ولا غيركم يملك الحق بسلب النائب حقه في الاسئله ، وبيانكم هذا ليس اكاديميا ولا فنيا ولا محترما ”
واكد الرويعي ان عقل من كتب هذا البيان هو فارغ المحتوى والفحوى ورده لن أعيره الاهتمام لان ” جبيلي ” هو وزير التربية الذي رد على سؤالي باجابة ناقصة مطالبا اياه بضرورة ان يكون الجواب كاملا لان في الوقت متسعا قائلا “الله يعينكم يا اعضاء هيئة التدريس على هذه الهيئة التي تتكلم عن متطلبات ومكاسب وحقوق والراي الاكاديمي”.
واوضح الرويعي انه لم يخطئ بسؤاله حول جمعية اعضاء التدريس قائلا ” لا يكون انت فقط من يمثل جامعة الكويت ونحن لا علاقة لنا باعضاء هيئة التدريس”؟ متسائلا “من جلب لك الشعار الذي تضعه في بيانك اليست اللجنة التعليمية واخوانك نواب الامة ؟” والذين فرضوا هذا الاسم قائلا اين انت عن الندوات التي كانت موجودة ايام الدكتور انور الشريعان والتصريحات المنافية للصواب والحقيقة؟
واستغرب الرويعي دعوة الهيئة لعدم التجاوب مع هذا السؤال الا بعد التشاور معهم قائلا ” خل يتجرأ الوزير ولا يجيب عن هذا السؤال ” قائلا هل هناك تنسيق وتمثيل لوجهات النظر خصوصا وان الوزير رد باجابة منقوصة على سؤالي وخال مما كتب في هذا البيان مشيرا الى ان الجامعة لها كيانها واعتبارها ولم يربك هذا السؤال العمل ونحن لم نطلب منكم اكتشاف الذرة.
واكد الرويعي انه لا يلوم الطلبة عندما يتسربون من الجامعة ولا يلوم ايضا وجود الخلل في تحصيلهم العلمي ان كانت ردود جمعية اعضاء التدريس على نواب الامة بهذا الشكل وتحريضهم على عدم الرد على الاسئلة البرلمانية لافتا الي اننا وصلنا لمرحلة مصادرة الفكر من جمعية يفترض فيها ان تكفل هذا الحق قائلا سلموا علي التعليم في الكويت وحرية التفكير والنزاهه الاكاديمية ان كانت بيانات الجمعية على هذا النحو .
وقال الرويعي :إن سؤالي سليم والرد عليه تضمن حدة وقرصنة مطالبا اعضاء الجمعية بضرورة ان يكون لهم رد علي هذا البيان ، مشيرا الى ان هناك الكثير من القضايا سنتابعها منها الخيانة العلمية وبعض السرقات العلمية التي تكون تصرفات فردية موجودة في اغلب الجامعات وهذا امر لا يعيب مطالبا النواب كذلك بضرورة التدخل في القضية التعليمية والرد على بيان أعضاء الجمعية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

إحدى عشر − واحد =