الرياشي: استفدت من حكمة الأمير ودرايته بالملف اللبناني أكد التشابه بين البلدين في النسيج المجتمعي والإبداعي والفكري

0 122

* عثرات أمام تشكيل الحكومة وإذا دامت أسبوعين فستستمر الحالية
* الاقتصاد اللبناني لن ينهار رغم الصعوبات ومحاربة الفساد تحتاج لسياسة دولة

كتب- شوقي محمود:

اكد وزير الاعلام اللبناني ملحم الرياشي انه حظي بجلسة مطولة مع سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، حيث استفاد كثيرا من حكمة سموه ودرايته لملفات المنطقة خصوصا عناية ورعايته للملف اللبناني واللبنانين المقيمين في الكويت كما ان سموه احد القادة الذين قدموا مساعدات ويد العون للبنان في مختلف ازماته.
وخاطب الرياشي رموزا من ابناء الجالية اللبنانية الذين التقاهم في قاعة لبنان بالسفارة الليلة قبل الماضية قائلا “لديكم راع كبير في الكويت هو سمو الامير الشيخ صباح الأحمد ولذلك وجبت تحية الشكر والتقدير لسموه”.
ولفت الى التشابه بين الكويت ولبنان وقال اننا نتشابه في النسيج المجتمعي والابداعي والفكري، مشيرا الى التعاون بين وزارتي الاعلام في البلدين حيث التقى وزير الإعلام محمد الجبري للتباحث حول تطوير العلاقات والتعاون.
واضاف كما ناقشنا قضية حماية الحريات وكيفية حماية المتضررين من سوء استخدام البعض لوسائل التواصل الاجتماعي وكيفية محاربة الحسابات الوهميةوالاخبار الكاذبة.
واشار الى وجود عثرات في تشكيل الحكومة اللبنانية، مضيفا في رده على سؤال حول اعادة تعويم حكومة تصريف الأعمال، كان هذا مطلبا لحزب القوات اللبنانية، وحتى رئيس مجلس النواب يؤيد هذه الفكرة، ويعتقدون ان تعويم الحكومة هو ضرورة وفي حال لم تشكل الحكومة خلال الاسبوعين المقبلين.
واشار الرياشي الى وجود صعوبات أساسية أمام قيام الاقتصاد اللبناني ولكنه من المؤكد انه لن ينهار .
ورداً على سؤال حول ملف الفساد اجاب الرياشي: لقد قدمنا التجربة للحكومة اللبنانية في هذا المجال، وان كان ذلك يحتاج الى سياسة دولة وليست سياسة حزب معين.

وزير الإعلام اللبناني ملحم الرياشي مع أبناء الجالية اللبنانية (تصوير- بسام أبوشنب)

القمة الاقتصادية

حول القمة العربية الاقتصادية المقرر انعقادها في بيروت يومي 19و 20 يناير الجاري وما يتردد عن احتمال عدم التئامها قال وزير الإعلام اللبناني ملحم الرياشي هناك موقف سياسي رافض لانعقادها، ولكن هذا لا يعني ذلك، فهي ما تزال مخطط لها والجهود قائمة على قدم وساق. وردا على سؤال حول مقاطعة ليبيا للقمة بسبب إهانة العلم الليبي
اشار الرياشي الى ان الموقف الرسمي اللبناني من خلال وزير الخارجية، لافتا الى ان لا احد يقبل نزع العلم أو إهانته وبالتالي فان الموقف الرسمي يختلف عن الحركة الانفعالية لبعض الشباب.

You might also like