الرياضة… تريحك بدنياً ونفسياً

ترجمة – محمد صفوت:
يستاء الكثيرون من زيادة أوزانهم ويدركون ان السمنة تتسبب في حدوث الكثير من المشكلات الصحية كارتفاع مستوى الكولسترول في الجسم وتراكم الدهون على جدران الشرايين والعروق، وتفتح الباب أمام الإصابة بالسكري وأمراض القلب. كما أن لها تأثيرات سلبية على المستويين البدني والنفسي.
وتغيير شكل الجسم ليس بالمسألة الهينة، ويرجع السبب إلى الحاجة الشديدة إلى تغيير النظام الغذائي، ونوعية الطعام، ومواعيد تناوله، بالاضافة إلى الاهتمام بالأنشطة الحركية والتمرينات الرياضية المختلفة، والحصول على قسط وافر من النوم، وتجنب الضغوط والتوترات النفسية.
نتحدث في موضوعنا هذا عن أهمية التمرينات الرياضية في الحفاظ على رشاقة الجسم ومقاومة البدانة، كما نتناول فائدة الأنشطة الحركية في تقوية العضلات، وتنشيط الدورة الدموية، وتحسين الحالة المزاجية ورفع الروح المعنوية.
يقول الخبراء إن الديناميكية لها تأثيرها الإيجابي على الجسم كله وعلى الحالة النفسية. ويحتاج جسم الإنسان باستمرار الى الحركة والنشاط البدني لأنهما مفتاح التغيير فيما يتعلق بالشكل والمظهر العام.
وهذا النشاط الحركي هو أساس التغيير المطلوب واللازم للجسم الرشيق الواعي وهو يعني أن الرياضة البدنية ضرورية من وقت لآخر ليس فقط عقب العودة من العمل، وإنما أيضا في أوقات العمل ذاتها.
من بين التمرينات الرياضية السهلة التي يمكن القيام بها داخل مقر العمل المشي في الصالات ، والمرور على الزملاء ، وارتياد “الكافتيريا”، وأداء الصلاة في المصلى الموجود بالعمل… ثم العودة إلى المكتب.
لا مانع في المكتب من تحريك الذراعين وحمل الملفات ووضعها في الخزانة، وتحريك الجزع يمينا ويسارا، وكذلك الرقبة.
في المساء يمكن المشي حول المنزل أو الى الديرة المجاورة أو الحديقة القريبة للمنزل أو النادي المحلي. ومن المفيد كذلك زيارة الأهل والأقرباء سيرا على الاقدام إذا كانت بيوتهم قريبة.
بالإمكان أيضا ممارسة الرياضات المختلفة كالركض والهرولة والسباحة الرياضية المتميزة عن شأنها تخليص الجسم من الدهون والسعرات الحرارية الزائدة.
عندئذ تنشط الدورة الدموية، وينقص وزن الجسم، وتحقق الرشاقة المطلوبة. ويشعر الواحد منا – في هذه الحالة – بالخفة والنشاط والراحة البدنية والنفسية.
يمكن الحصول على فترات من الراحة والتقاط الانفاس بين التمارين وتتراوح مدة الراحة بين دقيقة واحدة ودقيتين ، المهم هنا تحريك وتنشيط عضلات الجسم المختلفة بصورة منتظمة ولائقة. وكذلك تحريك مفاصل الجسم- خصوصا مفاصل السيقان والأقدام والاذرع والاوراك.
في هذه الحالات تنشط الاطراف والعضلات والمفاصل ، ويتخلص الجسم من الوزن الزائد، وتتحقق الخفة والرشاقة، ويستمتع كل واحد منا بالمرونة واللياقة البدنية والقدرة الكافية على الحركة وأداء الأنشطة والأعمال المختلفة. هذا بالاضافة الى الشعور بالراحتين: الجسمانية والنفسية في آن واحد.