الرياضيون يودعون المخلد صانع إنجازات الرياضة الكويتية

0 163

احتضن ثرى الكويت، أمس، فقيد الرياضة الراحل عبدالعزيز المخلد، أحد مؤسسي نادي القادسية، رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم سابقاً، والذي وافته المنية، أول من أمس.
وقد خيم الحزن على وجوه المعزين الذين تقدمهم رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم والعديد من قيادات الحركة الرياضية ورجالاتها في مقدمهم الشيخ احمد اليوسف رئيس اتحاد الكرة وجمال الكاظمي رئيس النادي العربي السابق وفيصل الجزاف وجاسم يعقوب، الذي استذكروا مناقب الراحل ومآثره التي ستبقى نبراسا يضيء للاجيال طريق النجاح والتميز الذي تفرد به طوال مسيرته.

فليطح: قيمة كبيرة
ونعى مدير عام الهيئة العامة للرياضة حمود فليطح، فقيد الرياضة الكوتيتة وأحد رموزها الكبار العم عبدالعزيز خالد المخلد رئيس نادي القادسية الأسبق وأحد مؤسسي النادي، والذي مثَّل النادي كلاعب عندما كان تحت مسمى نادي الجزيرة عام 1953.
وأشار فليطح إلى أن المخلد تولى العديد من المناصب داخل النادي بدايةً من منصب أمين السر لعدة سنوات، وبعد ذلك تولى منصب رئيس النادي لفترة اخرى. وبرحيل المخلد فقدت الرياضة الكويتية قيمة كبيرة في المجال الرياضي؛ إذ قدّم الكثير على كافة الأصعدة الرياضية سواء من الناحية الإدارية أو الفنية.
وبين فليطح أن الفقيد كان له دور كبير في الاتحاد الكويتي لكرة القدم حيث شغل منصب أمين سر الاتحاد الكويتي لكرة القدم وبعدها تولى منصب رئيس الاتحاد، بجانب منصب مدير منتخب الكويت لكرة القدم في كأس الخليج على مدار سنوات، كما أسند له رئاسة وفد منتخب الكويت في كأس الخليج الثامنة عام 1986 في البحرين.
وذكر فليطح أن المخلد تقلد العديد من الرتب العسكرية حتى وصل إلى رتبة لواء متقاعد، وهو ما أثر في حياته الرياضية ومنحه لقب قائد وإداري ناجح ساهم في صنع الإنجازات لنادي القادسية بصفة خاصة والرياضة الكويتية بصفة عامة.
ودعا فليطح وجميع منتسبي الهيئة المولى – عز وجل – أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه والأسرة الرياضية الصبر والسلوان.
بدوره نعى رئيس اتحاد الكرة الشيخ احمد اليوسف الفقيد قائلاً “نعزي انفسنا ونعزي أسرة المخلد افتقدنا هرم كبير في الرياضة الكويتية ونادي القادسية بشكل خاص ولا ننسى دوره في اتحاد الكرة في الفترة التي ترأس بها الاتحاد”، وكشف ان الاتحاد سيناقش في جلستة المقبلة تخصيص جائزة بإسم المرحوم تخليداً لذكراه ودوره البارز في الرياضة.
من جانبه قال جمال الكاظمي رئيس النادي العربي السابق ان المرحوم قدم الكويت في جميع المحافل السياسية والامنية والرياضية وكان مثالاً يحتذى به.
وقال ان الفقيد قد رحل ولكنه ما زال حياً في قلوب الرياضيين، مشيراً الى ان اسم الفقيد سيظل خالداً للابد.
كما قال سعود بوحمد نجم فريق القادسية وعضو مجلس الادارة السابق في نادي القادسية أن الفارس وغيره من المخلصين مهدوا الطريق لنا في القادسية لتحقيق البطولات، داعيا المولى عز وجل أن يرحمه ويُسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله والشعب الكويتي الصبر والسلوان.

مسيرة الراحل
ولد الراحل المخلد عام 1935 في فريج هلال المطيري في منطقة الشرق ودرس بالمدرسة الشرقية ثم انتقل إلى المباركية وأنهى المرحلة الثانوية بثانوية الشويخ وفي عام 1954 سافر إلى القاهرة والتحق بكلية الشرطة وتخرج منها عام 1959.
وتولى المخلد منصب أمين سر الاتحاد الكويتي لكرة القدم من عام 1970 وحتى عام 1976 كما تولى منصب أمانة سر نادي القادسية من عام 1963 الى عام 1970 ومن ثم رئاسة نادي القادسية من عام 1987 وحتى عام 1989.
وأسس الراحل نادي الجزيرة وكان يسمى (أسد الجزيرة) واتخذ من منزله مقرا له ومن حينه لبس (الفانيلة الصفراء) وأصبح في ما بعد نادي القادسية وشغل منصب مدير الفريق الأهلي لكرة القدم ورئيس لجنة التدريب في اتحاد كرة القدم وعضو الاتحاد.
بدأ فقيد الكويت ممارسة الرياضة عندما كان طالبا في مدرسة الشرقية حيث لعب كرة القدم والسلة والطائرة ولعب في المدرسة المباركية وحينها اختير لمنتخب المعارف عام 1953 وشارك هذا المنتخب في مسابقة دوري الدرجة الأولى.
وشارك في مؤتمر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في تايلند عام 1970 وفي ماليزيا عام 1972 أثناء إقامة دورة (ميرديكا) وشارك في تنظيم دورة كأس الخليج.
وبعد حل الاتحاد الكويتي لكرة القدم عام 1985 جرى تعيينه رئيسا للاتحاد واستطاع في فترة رئاسته التي عين فيها لمدة سنة ونصف السنة الفوز بكأس الخليج الثامنة في البحرين عام 1986 والتأهل للدور الثاني من التصفيات الاولمبية والمركز الثالث أي البرونزية في دورة الألعاب الآسيوية في سيؤول عام 1986 وبعدها حل هذا الاتحاد من قبل وزير الشؤون آنذاك.

الراحل عبدالعزيز المخلد
الحزن على وجه يعقوب
You might also like