الريال في رحلة شائكة لإحباط طموحات أياكس توتنهام يستقبل دورتموند في موقعة متكافئة بالأبطال

0 95

بعدما استعاد جزءا كبيرا من بريقه على مدار الشهر الأخير، يتطلع ريال مدريد إلى نقل صحوته المحلية إلى مسيرته الأوروبية مع استئناف رحلة الدفاع عن لقبه في بطولة دوري أبطال أوروبا.
ويحل الفريق ضيفا على أياكس الهولندي اليوم في ذهاب الدور الثاني (دور الستة عشر) للبطولة.
وبدأ الريال مبارياته في العام الحالي بالتعادل مع مضيفه فياريال 2 / 2 ثم الهزيمة صفر / 2 من ريال سوسيداد في الدوري الإسباني ليتسع الفارق الذي يفصله عن منافسه التقليدي برشلونة متصدر جدول المسابقة إلى عشر نقاط.
وأفسدت النتيجتان احتفال الريال بإحراز لقب مونديال الأندية تحت قيادة مديره الفني الأرجنتيني سانتياغو سولاري. ولكن الفريق وجد ما قد يمنحه فرصة للاحتفال في نهاية الموسم حيث تعادل قبل أيام مع برشلونة 1 / 1 في عقر داره بذهاب الدور قبل النهائي في كأس ملك إسبانيا، لتزداد فرصه في التأهل للنهائي.
كما جاء فوز الفريق على مضيفه وجاره أتلتيكو مدريد 3 / 1 السبت الماضي ليتوج شهر الانتفاضة في مسيرة الفريق بالموسم الحالي حيث انتزع الفريق مركز الوصيف في جدول المسابقة.
والآن، يسعى الريال إلى استغلال هذه الدفعة المعنوية من صحوته المحلية، ليعود بقوة إلى رحلة الدفاع عن لقبه في البطولة الأوروبية، بعد فترة “بيات شتوي” للمسابقة استمرت شهرين.
ويخوض الريال مباراة اليوم خارج ملعبه لكنه يبدو المرشح الأقوى للفوز فيها نظرا لعدم اكتمال لياقة فرنكي دي يونغ نجم أياكس ووجود شكوك حول لحاقه بالمباراة. ويفتقد الريال في هذه المباراة جهود لاعبه الإسباني الدولي إيسكو بسبب الإصابة في العنق والظهر.
وتبدو المفاضلة بين غاريث بيل وفينيسيوس جونيور هي الأزمة الحقيقية التي يواجهها سولاري قبل مباراة اليوم.

مواجهة حامية
وعندما يحل بوروسيا دورتموند ضيفا على توتنهام، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، يتطلع الفريق الألماني إلى استعادة بريقه من جديد، معلقا الآمال على العودة المنتظرة لمديره الفني لوسيان فافر، إلى مقاعد أعضاء الجهاز الفني بالملعب.
ولم تكن استعدادات بوروسيا دورتموند للمباراة مثالية، حيث يغيب قائد الفريق ماركو رويس بسبب إصابة في الفخذ، كما غاب فافر عن الفريق في مباراته أمام هوفنهايم مطلع هذا الأسبوع، بسبب وعكة صحية.
ويمكن للاعبي دورتموند الشعور بالاطمئنان في ظل حقيقة أن توتنهام سيفتقد أيضا جهود نجمي الهجوم هاري كين وديلي آلي، وفي ظل تألق لاعب الوسط الإنجليزي جادون سانشو ضمن صفوف دورتموند، والذي سجل هدف التقدم للفريق في شباك هوفنهايم. ولا يعد ويمبلي ملعبا غريبا على سانشو، 18 عاما، حيث سبق له اللعب عليه ضمن صفوف المنتخب الإنجليزي، كما كان ضمن فريق دورتموند في مواجهة توتنهام على الملعب نفسه، بدور المجموعات بدوري الأبطال في الموسم الماضي.
وفي دور المجموعات بدوري الأبطال في الموسم الماضي، كان توتنهام قد تغلب على دورتموند 3 / 1 ذهابا على ملعب
ويمبلي ثم تغلب عليه مجددا في مباراة الإياب بدورتموند بنتيجة 2 / 1.
وقال سانشو في تصريحات للصحفيين “في المرة الماضية، خسرنا أمام توتنهام على ملعب ويمبلي، ولكنني أعتقد أننا تحسنا في الموسم الجاري، قد تكون الأمور أكثر صعوبة بالنسبة لهم في هذه المرة، فبعض اللاعبين البارزين سيغيبون، وسنحاول الاستفادة من ذلك”.

You might also like